مجلة الابداع الرياضي
Volume 6, Numéro 3, Pages 300-317

تأثير بعض أساليب الاتصال على درجة الرضا الحركي لدى الطلبة في سباق 110 متر حواجز

الكاتب : جمال كسيلي . رشيد بن دغفل .

الملخص

من الأمور المسلم بها أن نجاح العمل أيا كان نوعه يتطلب تحقق درجة عالية من الارتياح والاقتناع والرضا بهذا العمل لاسيما في مجال التربية والتعليم، ويؤكد ذلك نتائج بعض الدراسات التي أجراها كلا من Argyris,Bhella حيث توصلت إلى أن الأفراد الأكثر رضا واقتناع عما يؤدونه يميلون لتحقيق مستويات مرتفعة من النتائج ويتوقع منهم الأداء بفاعلية أكثر. وفي مجال الرياضة، فالرضا عن الأداء الحركي يشكل تدعيما أساسيا من أجل الاستمرار في ممارسة الأنشطة الحركية فضلا عن أن زيادة الشعور بالرضا عن مستوى الأداء يُعَد أحد الأبعاد التي يهتم بها علماء النفس إذ يشير Singer إلى انه من بين العوامل التي تُسهم في تحقيق الانجاز الرياضي هو الشعور بالرضا عن مستوى الأداء لذا فان قياسه يعطي مؤشرا عن حالة الرضا. (صاحب شريف عداي الزيرجاوي، علي عباس طاهر الحسيني ،2012،17) وحتى يصل الفرد إلى هذه المرحلة وهي الرضا الحركي عن أدائه لابد وأن يكون هناك ما يتحكم أو يرتبط بهذا الرضا، ولاشك أن أسلوب التعلم أو التدريس الذي يتبعه المعلم والمتعلم كل في مكانه يعتبر شيئا مهما ولا يمكن الاستغناء عنه حتى يصل الفرد اَلْمُمَاِرس(المتعلم) إلى درجة الرضا الحركي عن أدائه من خلال الاسلوب المتبع أو المستخدم في التعليم والتعلم. وقد شبه أحدهم أساليب التعليم أو التدريس بأنها ساق من سيقان التربية والتعليم والساق الأخرى هي المنهج فليس للمناهج والمواضيع الدراسية أي قيمة إذا لم تنفذ بطريقة وأسلوب امثل. (علي بن إبراهيم الزهراني 2003، 418 ،421) وذكر (موستن 1995) ان أسس العلاقات بين اسلوب التدريس والطالب تعتمد على درجة تأثير الاسلوب في الطالب وذلك من خلال تمتع الطالب بحرية الاستقلال الفردية البدنية والنفسية والاجتماعية والذهنية والمعرفية والاخلاقية والتربوية. وتشير كثير من الدراسات إلى أهمية أساليب التدريس وانعكاسها على التعلم والأداء بصفة عامة وعلى الرضا الحركي عن هذا الأداء بصفة خاصة

الكلمات المفتاحية

اساليب الاتصال درجة الرضا الحركي الطلبة 110 متر حواجز