مجلة الميدان للدراسات الرياضية و الإجتماعية و الإنسانية
Volume 2, Numéro 5, Pages 107-114

مشكلة الحياة والموت في كتابات ألبير كامو

الكاتب : بوزينة حنان .

الملخص

ملخص تعد مشكلة الحياة والموت من أعمق وأصعب المشكلات الفلسفية، حيث يميز ألبير كامو بين نوعين للحياة؛ الحياة العادية، ويمثلها الإنسان العادي الذي يعيش على شاطئ الحياة، فيغتر بوضوحها ليعيش على وهم المستقبل الزاهر وعكسها الحياة اللامجدية ويمثلها الإنسان اللامجدي الذي كان في مرحلة ما إنسانا عاديا، حتى أصابته الدهشة لتكشف له عبثية الوجود ولا جدوى حياته، فيتطفن للروتين الذي كان يغلف له الحياة بغلاف الأمل والسعادة الوهمية، وتعتبر اللاجدوى الرابطة الوحيدة بين الإنسان والعالم، وهي موجودة فيهما معا، ولا يمكن الفكاك منها إلا بمخرجين في غاية الخطورة وهما الانتحار أو الأمل. وقد قسم كامو الانتحار إلى ثلاث أنواع الانتحار الفلسفي والانتحار المنطقي والانتحار العادي، أما فيما يخص الأمل فهو شكل من أشكال اللاجدوى، والفائدة منه أنه يمكن الانسان من نسيان الوجود ولو نسبيا، ويكمن هذا الأمل في العمل الفني كالرسم والموسيقى والرواية. Abstract The problem of life and death is one of the deepest and most difficult of philosophical problems. Albert Camus distinguishes between two types of life. Ordinary life, represented by the ordinary man who lives on the beach of life, defies its clarity to live on the illusion of a prosperous future. , He was surprised to discover the absurdity of existence and the futility of his life. For suicide or hope. camus has divided suicide into three types of philosophical suicide, logical suicide and suicide normal. In the case of hope, it is a form of non-argument, and it is useful to remember that even a relative can exist. This hope lies in art, painting, music and fiction.

الكلمات المفتاحية

الكلمات المفتاحية: الحياة، الموت، الجدوى، اللاجدوى، الانتحار، التمرد الفن. ; Keywords: Life, Death, Feasibility, no-feasibility, Suicide, Art Rebellion.