الآداب
Volume 3, Numéro 15, Pages 31-57

التخييل الذاتي في مقدمة رواية "الحالم" لسمير قسيمي

الكاتب : خليل بومعزة .

الملخص

ظهر في الآونة الأخيرة، التخييل الذاتي كجنس أدبي جديد، مازال محل خلاف وجدل كبيرين، ومازالت مكانته الأجناسية لم تتحدد في المشهد الأدبي، إذ لم يراكم من النصوص ما يؤهله لذلك، ولكن الروائيين لم ينتظروا تأشيرة النقاد ليجربوا هذا النمط من الكتابة، وقد جربه، من العرب، المغاربة على وجه التحديد. إن إشكالية هذا المفهوم الجديد دفعت بالنقاد والدارسين إلى محاولة ضبط حدوده، وإن كان ظهوره تمردا على الحدود، وإيجاد مواصفات أو معايير تسمح بتعيينه الأجناسي، فذهب فريق منهم إلى البحث عن أصوله في الكتابات القديمة، فيما حاول بعضهم إعادة تصنيف نصوص روائية في ضوء هذا المفهوم الجديد. من هذا المنطلق، نتناول في هذا المقال دراسة نص رواية "الحالم" لسمير قسيمي، مقتصرين على مقدمة الرواية التي نعتبرها نصا جوهريا وليست عتبة خارج نصية، لأنها لا تفسر الرواية وإنما تتفسر بالرواية، وقد حشد فيها الكاتب مثلما فعل في نص الرواية كثيرا من مواصفات هذا النمط الجديد من الكتابة.

الكلمات المفتاحية

التخييل الذاتي ـ السيرة الذاتية ـ الرواية ـ الأجناس الأدبية ـ المقدمة ـ رواية الحالم