مجلة التميز الفكري للعلوم الاجتماعية و الانسانية

Revue TAMAIZ Al-FIKRI des sciences sociales et sciences humaines

Description

.التـعريف بالـمـجلة The journal of « Tamaiz Al Fikri Jouranal » of Social andHuman Sciences isan international peer-reviewedjournal thatisissuedbiannually by the Faculty of Social and Human Sciences, University of Chadli Ben Djedid, El Tarf, Algeria. Itisedited by specializedprofessorsand sientificauthoritycomposed of local and international researchersthatisformedperiodically in every issue. The journal targets to publishresearchpapers and scientificstudies in Arabic, French and English in the field of Social and Human Sciences such asSociology, Psychology, Pedagogy, Philosophy, History, Information and Communication, Library Science and Documentation…

Annonce

دعوة للنشر

ترحب مجلة التميز الفكري للعلوم الاجتماعية والانسانية جامعة الشاذلي بن جديد الطارف بأعمال الباحثين من داخل الوطن وخارجه .

للنشر بالعدد الأول من المجلد السادس 

تستقبل المقالات على مدار السنة 

  يجب التقيد بشروط قالب المجلة  باللغات الثلاثة حتى لا يكون الرفض آليا

أد .حربي سميرة رئيس التحرير  

شروط إستقبال المقالات 

  • يجب أن تتسم المقالات المودعة للنشر بالأصالة  وتقديم الإضافة العلمية ، مع احترام حقوق الملكية الفكرية وأخلاقيات البحث العلمي.
  • التقيد بالمواعيد المحددة لإستقبال المقالات، فلن تقبل البحوث التي ترسل قبل أو بعد هذه الفترة.
  • يجب أن تندرج المقالات المودعة للنشر ضمن التخصصات العلمية التي تهتم المجلة بنشرها.
  • الالتزام بتنسيق المقال بدقة حسب قالب المجلة ، وخلوّ المقال من الأخطاء اللغوية والإملائية.
  • لا تقبل المقالات المرسلة إلى أكثر من مجلة واحدة في نفس الفترة.
  • الالتزام بتطبيق أسلوب APA في استعمال المراجع في المتن وفي قائمة المراجع
  • لا تقبل المقالات المرسلة إلى أكثر من مجلة واحدة في نفس الفترة.
  • يجب أن تكون أسماء المؤلفين المدرجة في نص المقال المقدم للنشر هي نفسها التي تظهر في تفاصيل المقال في ASJP.
  • يجب إدراج التسمية الصحيحة لمخبر و مؤسسة الإنتماء.
  • في حالة قبول المقال للنشر بتحفظ على المؤلف رفع التحفظات المقدمة من طرف المحكمين في ظرف 10 أيام  فقط، تجاوز المدة المحددة يقابله رفض المقال.
  • إن الإخلال بأحد الشروط المذكورة يقابله الرفض الأكيد للمقال.
  • Invitaion for Publishing :In preparation for the release of volume 04 issue 07 for the month of January 2022, the editorial board of the Journal is pleased to present to the gentlemen the researchers and those interested in publishing in the Journal of Tamaiz Al-Fikr of Social and Human Sciences, and that the receipt dates of the articles lasts until December 30th, 2021 Reception conditions of articles - Sumitted articles for publication must be authentic and scientific additionality, respecting intellectual property rights and the ethics of scientific research. - Respect the reception deadlines of the articles, research sent before or after this period will not be accepted. - Submitted articles for publication must fall within the scientific discipline that the journal is interested in publishing. - The obligation to coordinate the article accurately according to the journal template with the the verification of the absence of language and spelling errors. - Articles sent to other journals in the same perio are not accepted. - The obligation to apply APA style in citation and in the reference list. - The names of authirs included in the body of the article submitted for publishing should be the same as those appearing in the details of the articles in ASJP. - The correct name of the identity laboratory and institution must be included.

- In case of article is accepted for publishing with reservation, the author must remove the reservations made by the arbitrators in only 10 days. Thus, exceeding the deadline period, matched by the rejection of the article. - Breaching a condition will lead to the rejection of the article. Important note : any article sent out of time is automatically rejected

26-12-2023


5

Volumes

11

Numéros

130

Articles


المجتمع الجزائري في كتابات الرحالة الفرنسيين بين التشويه وواجب التصحيح خلال القرنين (18و19م)

خيري الرزقي, 
2024-03-25

الملخص: يحمل المقال عنوان المجتمع الجزائري في كتابات الرحالة الفرنسيين بين التشويه وواجب التصحيح خلال القرنين 18و19م، وذلك بإختيار نموذجين لرحلتين فرنسيتين مختلفتين من حيث التطرق الى النمطية الإجتماعية . ويهدف المقال الى كشف عن الزيف والتحريف الذي صوّره الرحالة الفرنسيين عن المسلمين في الجزائر ، واطلاع القارئ ممن لم يطلع على هذه الرحلات على محتواها لإدراك خطر كتابات الرحالة الفرنسيين. The article bears the title: Algerian society in the writings of French travelers between distortion and the duty of correction during the 18th and 19th centuries AD, by choosing two examples from two different French travels in terms of addressing social stereotyping. The article aims to reveal the value of the falsehood and distortion portrayed by the French travelers about Muslims in Algeria, and to inform the reader who has not been familiar with these trips about their content in order to understand the danger of the writings of the French travelers

الكلمات المفتاحية: الجزائريون؛ الرحالة؛ الفرنسيون؛ الكتابات؛ المجتمع؛ النمطية. ; Travellers; French; Writings; the society; Stereotyping


العنف في الوسط الجامعي وسيادة القيم اللامعيارية

هامل مهدية,  صواب بلال, 
2024-04-09

الملخص: تعد ظاهرة العنف في المؤسسات التعليمية والجامعية من أكثر الظواهر التي تستدعي اهتمام مختلف الجهات الحكومية وغير الحكومية، فقد انتقل العنف من الشارع والملاعب إلى الجامعة الوسط الذي اعتبر لقرون عدة محضنة طبيعية لصناعة النخبة لتكوين القيادات والإطارات وترسيخ احترام القيم والمبادئ والالتزام بها، لكن في العقود الأخيرة بدأت تنتشر في هذا الوسط أشكال مختلفة من العنف والسلوك المنحرف بشكل ملفت للانتباه. وتحور شكل العنف الجامعي من عنف رمزي إلى عنف مادي يصل إلى درجة التصفية الجسدية، ومن عنف فردي بين شخصين إلى عنف جماعي بين مجموعتين من الطلاب تزيد من حدته الصراعات الجهوية بين الطلبة وانتشار الفساد والمحسوبية على مختف المستويات؛ بالإضافة إلى المشاكل البيداغوجية الظاهرة كالاكتظاظ بالأقسام والاقامات وضعف التأطير العلمي والبيداغوجي ونقص الوعي لدى الطلبة وغيرها. بذلك أصبحت السلوكات العدائية وغير أخلاقية سلوكات شائعة بين الطلبة مما سمح بسيادة اللامعيارية فحدث اختلال في القيم على مستوى الوسط الجامعي والمجتمع،إن انتشار مثل هذا السلوك المشين وغير الأخلاقي وقبوله اجتماعيا بين الطلبة هو أمر في غاية الخطورة يستدعي البحث فيه والوقوف على مسبباته ووضع الحلول لمعالجته وتبيان خطورته على مختلف المشكلات الاجتماعية الأخرى.لهذا يهدف هذا العمل للبحث في أسباب العنف في الوسط الجامعي وأشكاله وعلاقته بسيادة اللامعيارية ووضع اقتراحات للتقليل من انتشار هذا النوع من العنف Abstract: The phenomenon of violence in educational and university institutions is one of the most important phenomena that require the attention of various governmental and non-governmental bodies. Violence has moved from the streets and playgrounds to the Central University, which for centuries has been considered as a natural incubator for the formation of leaderships and frameworks. Various forms of violence and deviant behavior began to spread in this medium. The form of university violence has been transformed from symbolic violence to physical violence amounting to physical liquidation, from individual violence between two to collective violence between two groups of students, exacerbated by regional conflicts among students, widespread corruption and cronyism at the lower levels; and apparent pedagogic problems such as overcrowding Weak scientific and pedagogical supervision, lack of awareness among students and others. Thus, hostile and unethical behavior became common behavior and competition among students, which allowed for the supremacy of immorality. There was an imbalance in values and standards at the university and community level. The prevalence of such shameful and immoral behavior and social acceptance among students is extremely dangerous. And develop solutions to address it and show its seriousness on the various other social problems. Therefore, this work will examine the causes of violence in the university and its forms, its relation to the supremacy of non-discrimination and the development of proposals to reduce the spread of this type of violence.

الكلمات المفتاحية: اللامعيارية؛.التعليم؛ الطالب ؛ العنف، ، الوسط الجامعي. ; illiteracy. student and education State, violence, , university center


العولمة وانعكاسات ظاهرة الفساد على التنمية الاجتماعية في الدول النامية

بن حمزة حورية, 
2024-04-15

الملخص: من بين أهم الآثار الاجتماعية التي تخلفها العولمة ظاهرة الفساد الذي يمثل شكل من أشكال الانحلال ومظهر من مظاهر التراجع في القيم وغياب للضمير الإنساني، وهو ظاهرة حديثة وقديمة معا، حديثة في تنوعها ومظاهرها، وقديمة في نشأتها. فقد استفحلت ظاهرة الفساد في اغلب المجتمعات مما استوجب اهتمام الباحثين والمتخصصين لمعالجة هذه لظاهرة ومواجهتها والحد من آلياتها. وقد زاد في توسعها وانتشارها في الآونة الأخيرة العديد من العوامل في ظل آليات وقوانين نظام العولمة الاقتصادية وما آلت إليه من حركية في الأسواق والأموال، وأيضا ما صاحبه من انعدام في الرقابة، وتدني في القيم والأخلاق وانتشار للجرائم ، كون الهدف الوحيد هو الوصول إلى الربح وبحثا عن الرفاهية المادية على حساب التنمية الاجتماعية . Among the most important social effects of globalization is the phenomenon of corruption, which represents a form of decadence and a manifestation of the decline in values and the absence of human conscience. It is both a modern and ancient phenomenon, modern in its diversity and manifestations, and ancient in its origins. The phenomenon of corruption has become widespread in most societies, making It required the attention of researchers and specialists to address this phenomenon, confront it, and limit its mechanisms. Its expansion and spread have increased recently due to many factors in light of the mechanisms and laws of the economic globalization system and the resulting movement in markets and money, as well as the accompanying lack of supervision, a decline in values and morals, and the spread of crimes , since its only goal is to achieve profit. In search of material well-being at the expense of social development.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية : الفساد، التنمية، الدول النامية، العولمة. ; Keywords: corruption, development, developing countries, globalization.