الاكاديمية للدراسات الاجتماعية و الانسانية

Academic review of social and human studies

Description

مجلة الاكاديمية للدراسات الاجتماعية والانسانية هي مجلة دولية سداسية محكّمة ومجانية تصدر عن جامعة حسيبة بن بوعلي بالشلف تأسست سنة 2008، تعنى بنشر الأبحاث باللغات الثلاث (العربية، الانجليزية، الفرنسية) في مجالات العلوم الاجتماعية والانسانية، وهي تُعنى بمختلف الحقول المعرفية منها العلوم الإقتصادية والقانونية، الإجتماعية بكل فروعها وكذا الآداب واللغات الأجنبية والتربية البدنية والرياضية. هدفها إفساح المجال للباحثين في الهيئات الأكاديمية الوطنية والدولية لطبع بحوثهم وأعمالهم. تَتم كل العمليات المُتمثلة في العرض والانتقاء والتقييم عبر المنصة الجزائرية للمجلات العلمية مع مُراعاة المعايير المنصوص عليها في ميثاق أخلاقيات المجلة المعروضة في الموقع الإلكتروني المُخصص لها، ولا يدخر فريق التحرير أي جهد في إدامة عُمر هذه المجلة وتستقبل المجلة الأعمال البحثية من مختلف دول العالم، ويضم مجلسها العلمي المُوسع خبراء من داخل الوطن وخارجه، جلهم من أساتذة التعليم العالي أو مدراء البحث، ومدرجة على مستوى قاعدتين بيانيتين أمريكيتين (EBSCO; PROAUEST) اللتين تُوفران لها مرئية وطنية ودولية إضافة إلى المكتبة الإلكترونية المنهل، والمجلة الالكترونية الافريقية (AJOL) وعلاوة على ذلك ما تجنيه من سُمعة من خلال موقعها الإلكتروني (http://www.univ-chlef.dz/RATSH/index.htm) إن الصرامة المعتمدة في إدارتها سواء أكان ذلك من الجانب العلمي أو الإداري أو التنظيمي أو التحكيم في الآجال المقننة أو التعاملات مع المعنيين بالأبحاث المُقدمة يندرج في سعي المجلة أن تصبح مطابقة للمعايير المتعامل بها دوليا وتأخذ مكانة مرموقة في التصنيف الوطني للمطبوعات الأكاديمية، أما بالنسبة للاهداف فهي كالتالي : 1. نشر البحوث المبتكرة والتي يعدها الباحثون في المجالات العلمية المتعلقة بالقضايا الدراسات الاجتماعية والانسانية من أجل إثراء وتنمية البحث العلمي في هذه المجالات. 2. معالجة القضايا العلمية الاجتماعية واالانسانية المعاصرة في إطار العولمة. 3. متابعة ما يجري في المؤتمرات العلمية والندوات وغيرها. 4. ابراز جهود الباحثين من خلال ما يقدمونه من مواد علمية ذات قيمة وجودة عالية. 5. استقطاب الباحثين المتميزين في التخصصات المجلة المختلفة. 6. تشجيع الباحثين بالجامعة على نشر نتاجهم العلمي بالمجلة. 7. نشر البحوث العلمية الأصيلة التي لم يسبق نشرها باللغات العربية الإنجليزية والفرنسية. 8. إبراز جهود الباحثين من خلال نشر الإنتاج العلمي الخاص بهم في التخصصات السياسية والقانونية، الاقتصادية، العلوم الاجتماعية، اللغات، الآداب والفلسفة وعلوم الرياضة من داخل الجامعة وخارجها. 9. استقبال اقتراحات الباحثين والأساتذة حول كل ما يساهم في تقدم البحث العلمي وفي تطوير المجلة. 10. المشاركة في إثراء البحث العلمي والمناهج العلمية والتزام معايير الجودة العلمية العالمية.

12

Volumes

22

Numéros

639

Articles


النّقد ومحدّدات الجنس الرِّوائي الجزائري (النشأة، والشكل والتصنيف) Criticism and the designers of the Algerian novelist genre (creation, form and classification

فايد محمد, 

الملخص: ملخص البحث باللغة العربية: نشتغل في هذه الورقة البحثية على تعامل الخطاب النقدي الجزائري ممثلا ببعض نماذجه مع الرواية الجزائرية المكتوبة بالعربية، من حيث النشأة، والشكل، والتصنيف، دون ادعاء تقديم بحث معمّق يرصد محددات الكتابة الروائية الجزائرية في ضوء جميع ما صدر من دراسات نقدية عُني أصحابها بالنتاج الروائي في الجزائر. وقد لاحظنا في مسألة النشأة أنّ الاختلافات كبيرة بين النقاد، خاصة عندما يتعلق الأمر بسؤال الريادة، وفي الشق الخاص بالتناول النقدي للشكل الروائي فأشرنا بالأساس إلى محاولة بعض النقد التفريق بين الرّواية والقصة والرواية القصيرة، أما في قضية التصنيف فركزنا على محاولتين الأولى لمحمد مصايف والثانية لواسين الأعرج، مع مقارنة طرح كل واحد منهما مع طروحات أخرى لنقاد آخرين، دون زعم التوفيق في ذلك. This paper attempts at studying the deal of the Algerian critical discourse represented in a set of its models with the Algerian novel written in Arabic, in terms of origins and creation, the form and the classification, This study doesn’t pretend to provide a deep research that could monitor the designers of the Algerian novelist writing in the light of all the critical studies interested in this issue. . We have noted that there are great differences among critics especially about the leadership question In the critical part, we have mainly pointed out the attempts of such critics at distinguishing between the novel, the story and the short story. However, concerning classification, we have focused on the first two attempts of Muhammad Musayef and the second for Wassini Laaradj, comparing their issues and other critic’s issues, without claiming right in dealing with it.

الكلمات المفتاحية: criticism Keywords: Novel - criticism - literary genre - Algerian novel - Algerian الكلمات المفاتيح: الرّواية-النقد- الجنس الأدبي- الرواية الجزائرية-النقد الجزائري


الاشتراك ودوره في ترتيب مداخل القاموس

محمد شندول, 

الملخص: الملخص عالجنا في هذا المقال قضية ترتيب المشترك في القاموس اللغوي العام. فالمشترك، من حيث هو مدخل قاموسي تمثله مفردة ذات معان متعددة، يطرح عدة قضايا من أبرزها قضيتان : القضية الأولى هي كيفية التمييز بين نوعين رئيسيين منه هما الاشتراك اللفظي والاشتراك الدلالي. والقضية الثانية هي كيفية انتظامه داخل القاموس من حيث قواعد استدعائه وطرائق ترتيبه. وقد قاربنا القضية الأولى بطرحين: 1) بتحديد الدلالة الاصطلاحية لمصطلح "اشتراك" من أجل التمييز بين نوعيه المذكورين ، ذلك أن المداخل المتعلقة بالاشتراك التي نجدها في القواميس اللغوية العربية العامة تكشف عن عدم تمييز بين هذين النوعين وتخضع لمنهج موروث خلفا عن سلف قائم على الوصف المتسم بغياب تصور نظري واضح ودقيق في كيفية التعامل مع المداخل القاموسية ذات التأليف الصوتي الواحد. و2) بإبانة الكيفية التي طرح بها المشترك في القواميس الغربية الحديثة المتأثرة بالمناهج اللسانية. فقد يكون في هذه القواميس وجهة نظر لأصحابها تفيد في كيفية تجاوز فوضى التعامل مع المداخل القاموسية المتجانسة صوتيا والمختلفة دلاليا . وقاربنا القضية الثانية باقتراح جملة من القواعد الرياضية التي رأينا أنها قادرة على توليد المشترك توليدا صرفيا آليا واستدعاء ما يمثّل منها مداخل قاموسية استدعاء منتظما. وتنبني القواعد التي اقترحنا على الأصول الحرفية المكونة لجذور المفردات وعلى الدلالة العامة لتلك الجذور. فقد رأينا في انبناء القواعد على هذين المسلكين ما يجسّد بعض عناصر نظمنة المشترك. فالمسلك الأول، الذي قوامه الجذور، هو مسلك تؤدي من خلاله كل قاعدة من القواعد التي اقترحنا إلى استدعاء عامة الجذوع التي تمثل مشتركا لقظيا أو دلاليا انطلاقا من عملية توليدها من جذر مّا، فتنتظم تلك الجذوع انتظاما عموديا بصورة آلية إذ تتموقعُ على مستوى محور الاستبدال تموقعا وجوبيا بحكم آلية التولّد والاستدعاء وبحكم ما يقتضيه تنزيل المداخل من ترتيب مقولي (أفعال، صفات، أسماء). والمسلك الثاني الذي قوامه دلالة الجذر العامة، هو مسلك يفسّر الروابط الدلالية بين الجذوع المتولدة من الجذر الواحد بالعودة إلى الدلالة العامة للجذر التي تمثل نقطة التقاطع ، ويبرر ما تشهده هذه الدلالة العامة من تمدد وتفرع مجازي وما يفرق بينها وبين معاني وحدات أخرى مما هو من المشترك اللفظي بما يفضي إلى وضع المشترك الدلالي والمشترك اللفظي كلّ في موضعه من سلّمية الترتيب. وعليه، فإننا نعتقد أن ما اقترحنا من القواعد يمكن أن يساهم في إثراء مناهج الوضع القاموسي إذ أن هذه القواعد التي قدمنا، تمثل في مجملها إحدى الآليات التي تخترق النظرة التقليدية الشمولية وتقلص من فوضى ترتيب المداخل القاموسية بما تتضمنه من قدرة على حصر المتجانسات الصوتية وترتيبها ترتيبا آليا يسمح بالتمييز بينها شكلا ومعنى وبالتحكم فيها جمعا ووضعا. Abstract In this article, we present an attempt about the treatment of polysemy in dictionary.In fact, when an lexical entry considered as multi-meaning it raises several issues. One of important issues is how to distinguish between polysemy and homonymy. A second issue is how polysemy can be organized into the dictionary in terms of its rules and methods of order. We have approached the first issue by two propositions: 1) by defining the terminological significance of the term " polysemy " in order to distinguish it from homonymy because arabic dictionaries do not reveal any distinction between these two types of words and are subject to an inherited approach characterized by the absence of a clear and accurate theoretical perception in how to deal with polysemy. 2) by searching how modern dictionaries influenced by linguistic, are treated tow words having the same phonological structure , in order to arrive at some views that can help us to resolve the problems that polysemy poses. We approached the second issue by proposing some of mathematical rules which we have seen as capable to generate automatically the polysemy and recall lexical entries that have a same phonological structure. These rules that we have proposed are based on the roots of phonological structure of words and on the general significance of those roots. We have seen that these two bases embody some systematic courses of the polysemy. The first course, which is based on the roots, is a path through it each one of the rules that we propose form the process of generation of words. Each series of words that have the same roots and phonological structure will be organized vertically and will constitue an identical series of lexical entries (verbs, adjectives, names) called polysemy. The second course, which is based on the general root significance, is a method that interprets the semantic links between stems and justifies the extension of significance and metaphorical meanings. Therefore, we believe that our proposed rules can contribute to the enhancement of the lexicological approachs, since these rules represent a mechanism that systemizes the treatment of polysemy and highlights its phenomena in the dictionary.

الكلمات المفتاحية: اشتراك ; قاعدة ; مدخل ; اصل


الإطار التنظيمي و الميزانياتي لتسيير و تنفيذ نفقات التجهيز في الجزائر.

يوسف جيلالي, 

الملخص: ملخص. لقد عملت الدولة الجزائرية منذ غداة الاستقلال على مباشرة مشاريع التنمية الاقتصادية و الاجتماعية، و ذلك بغرض ترقية المستوى المعيشي للمواطن بتوفير مختلف الهياكل الأساسية من طرقات و سكن و موانئ و غيرها من المنشئات الضرورية لمباشرة الحياة اليومية و مختلف الأنشطة الاقتصادية. و رغم اختلاف التسميات التي اعتمدت في إطارها تلك المشاريع بين مسمى "مخططات التنمية" في ظل الاقتصاد الموجه و مسمى "برامج التنمية" في إطار اقتصاد السوق، إلا أنه من وجهة الميزانية العامة للدولة، تم الاحتفاظ بنفس الإطار القانوني و الميزانياتي لتنفيذ مشاريع التنمية و المتمثل في " نفقات أو اعتمادات التجهيز". غير أنه و رغم ذلك يلاحظ أن التنظيم القانوني و الميزانياتي لنفقات التجهيز، قد عرف عدة تقلبات و إصلاحات متأثرا كغيره من الأطر التنظيمية و القانونية بالنهج الاقتصادي المتبع في كل مرحلة. و لذا يمكن القول أن سنة 1998 تعد سنة مفصلية في شأن نفقات التجهيز في الجزائر، و ذلك بسبب أن هذا التاريخ يشكل نقطة بداية تبلور الإطار التنظيمي و الميزانياتي الساري المفعول لهذا النوع من نفقات الميزانية العامة . Résumé. Depuis le jour de l'indépendance, l'État algérien a travaillé sur des projets de développement économique et social afin d'améliorer le niveau de vie du citoyen en fournissant les différentes infrastructures de routes, de logements, de ports et d'autres installations nécessaires à la vie quotidienne et à diverses activités économiques. Bien que différents labels adoptés dans le cadre de ces projets entre le nom des « plans de développement » sous économie directive et le nom de l'économie « programmes de développement » dans le contexte d'une économie de marché, mais du point du budget général de l'Etat, ont été retenus dans le même cadre juridique et budgétaire pour la mise en œuvre des projets de développement et Des "Dépens ou Crédits d’équipement". Cependant, et même si on note que la réglementation juridique et le traitement budgétaire des dépenses d’équipement, a connu plusieurs réformes influencées par les fluctuations et les cadres réglementaires, comme les autres approche économique et juridique de chaque étape. Il est donc possible de dire que l'année 1998 est une année cruciale en termes de dépenses d’équipement en Algérie, car cette date est un point de départ pour cristalliser le cadre réglementaire et budgétaire mise en vigueur pour ce type de dépenses. Mots-clés: budget de l'État, dépenses d’ équipement , crédits de paiement , programmes d’équipement, programme sectoriel centralisé , programme sectoriel décentralisé, plans de développement Communaux, nomenclature d'investissement public, Autorisation de programme, crédits de paiement, comptes spéciaux de trésor.

الكلمات المفتاحية: الميزانية العامة ; نفقات التجهيز ; برامج التجهيز ; التنمية ; رخص البرامج ; اعتمادات الدفع


تسيير العقار الصناعي بين العقلنة والتبذير

محمود سردو, 

الملخص: الملخص: تقتضي عملية الاستثمار توفير العقار المناسب لاستيعاب المشاريع الاستثمارية، ولذلك سعت الجزائر جاهدة في وضع الأطر القانونية اللازمة لتوفير هذا العقار، وذلك من خلال اعتماد إجراءات تهدف إلى توفير هذا الأوعية العقارية المناسبة وتحديد طريقة منحها للمستثمر، فتمت إقامة المناطق الصناعية ومناطق النشاطات من أجل توفيره، وتم اعتماد التنازل والامتياز كنظامين لمنح العقار هذه العقارات، فأردت في هذا المقال أن أتتبع الإجراءات التي اعتمدتها الجزائر عبر مختلف المراحل، ووفق مختلف النصوص القانونية المنظمة للعقار الصناعي، والمتعلقة تكوين العقار الصناعي وطرق تسييره أو بالأحرى منحه، مركزا على الفكرة التي عنونت بها هذا المقال وهو العقلانية والتبذير، العقلانية في توفير العقار الصناعي والعقلانية في تسييره، ذلك أن الجزائر لما كان العقار الصناعي موجود بكمية كبيرة لجأت إلى التبذير في منحه، وعندما شح العقار الصناعي، وأصبح يتطفل على باقي أنواع العقار الاقتصادي بدا من الضروري السير في العقلانية، ويظهر ذلك جليا من خلال استرجاع بعض العقارات سواء كانت أصولا فائضة أو أصولا متبقية عن المؤسسات العمومية الإقتصادية التي خضعت لعملية التصفية، أو الأصول المتبقية بالمناطق الصناعية، مع مراعاة موقع هذه العقارات بالنسبة للمحيط العمراني للمدن، كما تبرز فكرة العقلانية والتبذير من خلال النظام المعتمد في منح العقار الصناعي فالمشرع يتأرجح بين منح العقار عن طريق التنازل ومنحه عن طريق لذلك.الامتياز، والامتياز أحيانا يكون قابل للتحويل إلى تنازل وأحيانا أخرى لا يكون قابل . summary: Investment requires to provide land bases to carry out investment projects, for this purpose, Algeria has made a legal framework for this objects, these text are determined the modality of occupation of the land by the investor, and how creates industrial zones and activity zones. In this article, I follow the procedures adopted by Algeria through the various stages and according to the various legal texts governing industrial land, concerning training and management methods. The idea of rationality and waste, the rationality in the formation and the rationality in its operation, the industrial zone are created in larg area, then the industrial land was wasted in the granting, but when the scarcity of the industrial land It was necessary to seek rationality, and that It was necessary to recover some land, be it the residual assets of the public enterprises autonomous and non-autonomous dissolved available or the surplus assets of the economic enterprises. The notion of rationality and waste is also reflected in the system adopted for the granting of industrial real estate: the legislator oscillates between granting the property once by the cession and other times by the concession.

الكلمات المفتاحية: العقار الصناعي، مناطق النشاطات، المناطق الصناعية، المناطق الخاصة، الامتياز، التنازل، المستثمر، الأوعية العقارية، الأملاك الوطنية الخاصة.


النظام القانوني للاستقالة-دراسة في التشريع الوظيفي الجزائري

مهدي بخدة, 

الملخص: ملخص: تعتبر الاستقالة حقا للموظف يستمد وجوده من قواعد التشريع الوظيفي ويماثل الحق في الالتحاق بالوظيفة العمومية، فبقدر ما يقتضي الالتحاق بالوظيفة العمومية توافر التراضي بين الموظف والادارة المعنية بالوظيفة تقتضي الاستقالة أن يبدي الموظف رغبته الصريحة في ترك وظيفته بواسطة طلب مكتوب ولا يترتب أي أثر عن ذلك إلا بعد الموافقة الصريحة من الادارة المعنية لأنهما ينهيان العلاقة الوظيفة بينهما وبالتالي تنتهي سائر الآثار التي كانت ترتبها تلك العلاقة فيتملص الموظف من كل واجباته المهنية ولا يستفيد من أي حق في مواجهة الادارة. فمن حيث التنظيم، فإن معالجة المشرع الجزائري لمسألة الاستقالة تجسدت في اعتبارها حالة من حالات انتهاء الخدمة ولم ينص على نصوصها في القسم المخصص للضمانات والحقوق والواجبات. ومن حيث الاحكام، اعتمد التشريع الجزائري على شرطي الطلب والموافقة وإن كانت هذه الاخيرة تعتبر شكلية بالنظر إلى الآجال المقررة للإدارة في الرد على طلب الاستقالة حيث تلزم القواعد التشريعية الادارة المعنية بضرورة الرد حتى في حالة الضرورة القصوى، كل ذلك لحماية حق الموظف في الاستقالة ومنع تعسف الادارة في عدم استيفاء هذا الحق المستمد من حق دستوري يقوم على الحرية في العمل فضلا عن عدم حرمانه من الدخول إلى الوظيفة مرة أخرى. وفي المقابل يضمن التشريع السير الحسن للمرفق العام بواسطة الآجال الممنوحة سواء في الحالة العادية أو في حالة الضرورة القصوى حيث تمدد المهلة الممنوحة للإدارة في الرد إلى ضعفين بالمقارنة مع المدة الاولى في الحالة العادية، مما يمنح للموظف حق العدول عن طلب الاستقالة في فترة انتظار الرد. بالنظر إلى التأثير السلبي الذي قد يلحقه إعلان الرغبة من جانب واحد بالمرفق العام فيؤثر على استمراريته وانتظامه، زاوج المشرع بين الإرادة في ترك المنصب ومنح آجال لتحقيق ذلك في إطار ضوابط تنظم عملية الاستقالة بطريقة متوازنة.

الكلمات المفتاحية: ارادة، تشريع، حق، ضمانات،سلطة التعيين، مارسة


La mise en œuvre opérationnelle d’un module d’indicateurs génériques pour la prévention des conflits violents en Afrique.

جوهري اسماعيل, 

Résumé: La prolifération des conflits violents en Afrique, notamment après la sortie de guerre froide, constitue un défi à la paix et la sécurité de l’Afrique. Ceci traduit une faillite des instruments institutionnels africains, aggravée par une incapacité structurelle à offrir des réponses africaines aux conflits africains. L’enjeu consiste donc à concevoir et mettre en œuvre un module d’indicateurs génériques dans le cadre d’un système continental d’alerte précoce afin d’enrayer dans un premier temps la spirale conflictuelle et dans un second temps, éradiquer définitivement ce phénomène qui menace la paix et la sécurité dans le continent et greffe sérieusement l’effort de développement.

Mots clés: module d’indicateurs génériques ; dispositif d’alerte précoce. ; conflits violents ; la prévention ; le renseignement d’anticipation ; la démarche prospective



Les 10 articles les plus téléchargés

1 221 إدارة المخاطر في البنوك الإسلامية 96 نموذج مقترح لأثر تطبيق الإدارة الاستراتيجية للموارد البشرية في إحداث التغيير التنظيمي -دراسة تطبيقية على عينة من مدراء مؤسسة اتصالات الجزائر 73 الحماية القانونية للمستهلك في عقود التجارة الالكترونية 67 أثر الوعي بأخلاقيات الإتصالات التسويقية على الصورة الذهنية للعلامة التجارية لشركة كوندور - دراسة عينة من المستهلكين من ولاية الشلف 64 دور الاستقرار السياسي كعامل اساسي الى جانب المتغيرات الاقتصادية الكلية في جذب الاستثمار الأجنبي المباشر في الجزائر - دراسة قياسية باستخدام نموذج الانحدار الذاتي ذي الفجوات الزمنية الموزعة المتباطئة ) ARDL ( خلال الفترة 1987 - 201 63 الاختلالات البنيوية لنظام العدالة الجنائية الدولية -دراسة تحليلية لفعالية التصدي للجرائم الدولية بين المتغيرات الدولية ومتطلبات حفظ الأمن والسلم الدوليين 58 الرقابة على أداء الوحدات الحكومية في ظل عصرنة نظام المحاسبة العمومية في الجزائر 57 الامتياز كنمط لاستغلال الأراضي الفلاحية التابعة للأملاك الخاصة للدولة في التشريع الجزائري 55 نظرية تشومسكي التحويلية التوليدية الأسس والمفاهيم 54 Le Tourisme des Nationaux, un Appui Salvateur pour un Developpement Touristique Soutenable, Etude D’Exrerience Maghrebine : MAROC et TUNISIE