المجلة الجزائرية للاتصال


Description

المجلة الجزائرية للاتصال: هي مجلة أكاديمية وطنية محكّمة ، سداسية ، تأسست سنة 1984 و هي من أقدم المجلات المتخصصة في علوم الاعلام و الاتصال في العالم العربي والقارة الافريقية . تصدر عن كلية الإعلام والاتصال - جامعة الجزائر3 . تهدف المجلة إلى نشر الدراسات والبحوث في كل مجالات علوم الاعلام و الاتصال وكل الميادين ذات الصلة المباشرة بها، على غرار علم الإجتماع والعلوم السياسية والإعلام الرياضي وعلم النفس الإجتماعي وتكنولوجيا وسائل الإعلام والتاريخ. تهتم المجلة الجزائرية للاتصال بدراسة ومعالجة جميع الأبحاث والدراسات العلمية والأكادمية في صيغتها الأمبريقية ( الكمية) أو في شكل البحوث والدراسات النوعية ( الكيفية) في تعدديتها الايبستمولوجية و المنهجية والنظرية. حاليا تصدر بالصيغة الورقية والإلكترونية، وتنشر المقالات باللغات الثلاث( العربية، الفرنسية والإنجليزية) ، كما تضم طاقم في الهيئة التحريرية مكون من وأساتذة دكاترة من داخل الجزائر ومن عديد الجنسيات العربية والأجنبية وتحوي فريقا خاصا من المحكّمين من مختلف الجنسايت .

Annonce

إعلان خاص بمواعيد استقبال الدراسات و الأبحاث في المجلة الجزائرية للاتصال Announcement about reception dates of articles submitted for publication in the Algerian Communication Review (ACR) Annonce au sujet de la réception des articles soumis à la publication dans la revue Algérienne de Communication(ACR)

 

تعلم هيئة تحرير المجلة الجزائرية للاتصال السيدات و السادة الباحثين، و المهتمين بالنشر في المجلة إلى أنها تستقبل الأبحاث و الدراسات العلمية وفق الرزنامة التالية:

بالنسبة لعدد السداسي الأول الذي يصدر في شهر جوان من كل سنة، فإن فترة استقبال المقالات تمتد من 01 جانفي إلى 30أفريل.

أما بالنسبة لعدد السداسي الثاني الذي يصدر في شهر ديسمبر من كل سنة، فإن فترة استقبال المقالات تمتد من 01 جويلية إلى 31أكتوبر .

إن احترام هذه الرزنامة ضروري للتعاون الأمثل من أجل تنظيم و تطوير النشر في المجلة وهو ما سيساعد القائمين على المجلة للالتزام بآجال التحكيم والتعديل و النشر.

و إذ تشكر هيئة التحرير الباحثات و الباحثين على تفهمهم و احترام الآجال القانونية لإيداع المقالات، فإنها تؤكد أن احترام هذه المواعيد من شأنه أن يعطي نجاعة أكثر في تنظيم المجلة و في ظهور أحسن لمساهماتهم.

هيئة التحرير

 

Announcement about reception dates of articles submitted for publication in the Algerian Communication Review (ACR)

The editorial board of the Algerian Communication Review (ACR) informs researchers interested in publishing in the review that research papers should be received according to the following schedule:

For the first semester issue published in June of each year, the period of receipt of articles will be from January 1st to April 30th.

The second semester issue published in December of each year, the period of receipt of articles will be from July 1st to October 31st

Adherence to this timeline is necessary for optimal cooperation to organize and develop publication in the review, which will help the committee meet the review, modification and publication deadlines.

The editorial committee thanks the researchers for their understanding and compliance with the deadlines for submitting articles. It confirms that meeting these deadlines would make the organization of the Review more efficient and better present their contributions.

The Editorial Board

 

Annonce au sujet de la réception des articles soumis à la publication dans la revue Algérienne de Communication(ACR)

 

Le comité de rédaction de la revue Algérienne de Communication informe les chercheurs(es) intéressés à publier dans la revue, qu'il recevra les papiers de recherche selon le calendrier ci-dessous :

Le numéro du premier semestre publié au mois de juin de chaque année, la période de réception des articles s'étendra du 01 janvier au 30 avril.

Le numéro du deuxième semestre publié au mois de décembre de chaque année, la période de réception des articles s'étendra du 01 juillet au 31 octobre.

Le respect de ce calendrier est nécessaire pour une coopération optimale afin d'organiser et de développer la publication dans la revue, ce qui aidera le comité à respecter les délais de révision, de modification et de publication.

Le comité de rédaction remercie les chercheuses et chercheurs pour leurs compréhensions et leurs respects des délais de dépôt des articles, il confirme que le respect de ces délais donnerait plus d'efficacité dans l'organisation de la revue et une meilleure présentation de leurs contributions.

Le Comité éditorial

 

30-12-2020


19

Volumes

33

Numéros

377

Articles


استخدامات ذوي الإعاقة لشبكات التواصل الاجتماعي وانعكاساتها على تعزيز المشاركة السياسية لديهم خلال الفترة من 2011م -2020م، الحالة المصرية نموذجاً

الداغر مجدى, 

الملخص: استخدامات ذوي الإعاقة لشبكات التواصل الاجتماعي وانعكاساتها على تعزيز المشاركة السياسية لديهم خلال الفترة من 2011م -2020م، الحالة المصرية نموذجاً د. مجدي الداغر أستاذ الصحافة وتكنولوجيا الاتصال المشارك- جامعة المنصورة- مصر تستهدف الدراسة التعرف على طبيعة استخدامات ذوى الإعاقة لشبكات التواصل الاجتماعي ودورها في تعزيز المشاركة السياسية لديهم في مصر خلال الفترة من2011 وحتى 2020م، واعتمدت الدراسة على منهج المسح وأداة الاستبيان بالتطبيق على عينة من ذوى الإعاقة المختلفة بلغت (200) مفردة ، بعدد من الجامعات المصرية ، وتوصلت الدراسة إلى تصدر الفيس بوك قائمة المواقع الالكترونية تفضيلاً لدى ذوى الإعاقة عبر الشبكات الاجتماعية ، وهو ما يشير إلى أن الفيسبوك هو الأكثر تفضيلاً واستخداماً لدى ذوى الإعاقة مقارنة بمواقع التواصل الأخرى ، وهو ما يعنى كثرة السمات والخصائص التي تميز هذا الموقع عن غيره والذى يستطيع ذوى الإعاقة الاكتفاء به لتحقيق الإشباع الكامل لجميع احتياجاتهم المعرفية والترفيهية وشغل وقت الفراغ والاسترخاء وغيرها ، كما أكدت النتائج اهتمام صفحات التواصل الاجتماعي بقضايا ذوى الإعاقة جاء كافياً بنسبة (45.5)، وإلى حد ما بنسبة (32.0) ، وهو ما يعنى أن ذوى الإعاقة يرون أن صفحات التواصل الاجتماعي تأتى كافية لدى الذين لا يعانون من إعاقة السمع أو البصر حيث أنهم أقرب للطبيعيين، ومن ثم فلديهم من الموضوعات العامة ما تجعلهم يتواصلون مع الغير فى موضوعات قد لا يكون الإعاقة أحد محاورها ، كما جاء تفضيل ذوى الإعاقة لشبكات التواصل فى جوانب الاستخدام العام بنسبة (50.0)، ثم الخاص بنسبة (37.5)، وهو ما يعنى أن غالبية ذوى الإعاقة لا يهتمون بقضاياهم عند وجود الموضوع الأكثر أهمية عبر صفحات التواصل الاجتماعي، ومن ثم فهم يتابعون كل الموضوعات دون تمييز، ثم طرح قضاياهم فى الترتيب الثاني عندما تكون الفرص متاحة للعرض والمناقشة واستجابة المؤسسات الحكومية لمطالبهم . Summary "The uses of social networks by persons with disabilities and their implications for enhancing their political participation during the January 2011 revolution and its aftermath - the Egyptian case as an example" Dr.. Magdy eldagher Associate Professor of Media and Communication Technology Mansoura University - Egypt The media participates in the process of bringing up individuals and shaping public opinion and determines its paths and directions towards current events. Modern technology also provides intelligent communication applications that are used by people who suffer from some form of disability (movement, mental, visual, auditory, and autism), and these tools meet Their needs for voice dictation technology, text-to-speech, and changing display settings such as font size or color contrast and short voice messages that enable people with visual impairments to live Naturally, recognition of emergency paths, positioning on the ground, and the ability to visually distinguish symbols to read documents aloud, which made it easier for people with disabilities to participate in casting the electoral vote in the ballot box and others. Social networks also give people with disabilities the opportunity to deal with their issues, enhance freedom of expression and use these platforms as a means and a tool to deliver their messages and opinions to the largest possible segment of people, in addition to increasing their knowledge, and achieving the maximum benefit from technology that includes wide choices without The use of others to help them, which means overcoming barriers of disability, movement and transmission to a large extent in obtaining and sharing information with others And then I achieved many gratifications for them, including breaking of isolation, entertainment, entertainment, participation in elections and others. The study aims to identify the nature of the use of social media by persons with disabilities and its role in enhancing their political participation in Egypt after the January 2011 revolution. The study indicated that Facebook topped the list of websites in preference for people with disabilities through social networks, which indicates that Facebook is the most preferred and used by people with disabilities compared to other communication sites, This means the abundance of features and characteristics that distinguish this website from others, which people with disabilities can be satisfied with in order to fully satisfy all their cognitive and recreational needs, occupy leisure and relaxation time, etc. A percentage of (32.0), which means that people with disabilities see that social media pages are sufficient for those who do not suffer from a hearing or vision impairment as they are closer to natural people, and then they have general issues that make them communicate with others on topics that may not be disability One of its axes, as was the preference of people with disabilities for communication networks in aspects of public use, at a rate of (50.0), and then the private rate of (37.5), which means that the majority of people with disabilities do not care With their issues when the most important topic is found on social media pages, and then they follow all the topics without discrimination, then put their issues in the second order when opportunities are available for presentation and discussion, and the governmental institutions respond to their demands.

الكلمات المفتاحية: المشاركة السياسية ; الاعاقات المختلفة ;ذوى الاعاقة ; شبكات التواصل الاجتماعي ; تعزيز المشاركة ; الحالة المصرية بعد 2011


الاتجاهات الحديثة في بحوث أخلاقيات العلاقات العامة الرقمية: دراسة تحليلية من المستوى الثاني

محمد أبوسريع خليل إنجي, 

الملخص: في ضوء التأثيرات التي أحدثها التحول الرقمي على ممارسة مهنة العلاقات العامة، تسعى هذه الدراسة إلى رصد وتقييم الاتجاهات البحثية الحديثة المعنية بقضية أخلاقيات العلاقات العامة الرقمية، من خلال تحليل الدراسات التي أُجريت في الفترة الزمنية من عام 2015 إلى عام 2020 بهدف تقديم رؤية متعمقة للتوجهات البحثية في هذا المجال، والكشف عن أهم القضايا الرئيسية والفرعية لهذه الدراسات، المداخل الفكرية التي انطلقت منها، الإجراءات المنهجية التي اعتمدت عليها وأهم نتائجها وتوصياتها. وتنتمي الدراسة إلى بحوث تحليل المستوى الثاني الهادفة إلى المراجعة المنهجية التحليلية للبحوث العلمية المنشورة حول موضوع محدد. وتمثلت أهم نتائج الدراسة في بروز الاتجاهات المعنية ببيان التحديات والعوامل المؤثرة على أخلاقيات العلاقات العامة الرقمية. وكانت أهم هذه التحديات التشكك حول أخلاقية العلاقة بين ممارسي العلاقات العامة ومؤثري وسائل التواصل الاجتماعي، استخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي وقواعد البيانات الضحمة في أداء مهام العلاقات العامة الرقمية. وتطرح الدراسة رؤية مستقبلية وأجندة بحوث مقترحة في مجال أخلاقيات الممارسة الرقمية للمهنة. Within the effects that digital transformation has had on the practice of the public relations profession, this Meta-analysis study seeks to monitor and evaluate recent research trends related to digital public relations ethics, by analysing the researches conducted from 2015 to 2020 with the aim of providing an in-depth analytical view of research trends in this field, identifying the most important major and minor issues of these researches, exploring their theoretical approaches, methodological procedures and most important findings and recommendations. The results showed prominence of trends focusing on ethical challenges and factors affecting digital public relations such as the suspicious relationship between public relations practitioners and social media influencers and the use of artificial intelligence and big data in the performance of digital public relations tasks. The study presented a future vision and a proposed research agenda in the field of ethical practice of digital public relations.

الكلمات المفتاحية: العلاقات العامة الرقمية ; أخلاقيات ; تحليل المست ; ى الثاني ; بح ; ث العلاقات العامة


Vers un modèle participatif de la communication politique. Le cas du web partisan tunisien

العلوي شوقي, 

Résumé: Résumé Nous nous sommes interrogés, dans la problématique de cette recherche, sur la nature du modèle de communication qui régit le rapport émetteur-récepteur dans les sites web et les pages facebook des partis politiques tunisiens. Par la suite, nous avons, procédé à l’analyse quantitative et qualitative des sites web et des pages facebook de 7 partis politiques tunisiens qui constituent la tête de peloton du paysage partisan post-révolutionnaire en opérationnalisant les caractéristiques de chaque modèle en indices mesurables. Les principaux résultats de cette analyse peuvent être ramenés aux points suivants : • Au niveau des sites web : l’analyse de la fréquence d’apparition des critères de chaque modèle a démontré que le modèle propagandiste est prépondérant dans les sites des sept partis politiques tunisiens de l’échantillon.. • Au niveau des pages facebook : c’est le modèle de marketing politique qui prédomine avec un pourcentage moyen pour l’ensemble des sept partis de 94.63%. On pourrait également dire que le modèle qui régit la relation émetteur-récepteur adopté par les partis politiques tunisiens dans leur communication par le biais d’internet est un modèle hybride où coexistent les modèles classiques de la communication politique avec une faible présence du «modèle participatif».

Mots clés: Mots clés : communication politique ; internet ; modèle de communication ; partis politiques tunisiens


إتجاهات طلاب العلاقات العامة نحو التعليم الألكتروني أثناء جائحة كورونا

النذیر أیمن عبدالله النور, 

الملخص: ملخص: جاءت هذه الدراسة بعنوان: إتجاهات طلاب العلاقات العامة نحو التعليم الألكتروني خلال جائحة كورونا، حيث تمثلت مشكلة الدراسة التي تصدت لها في سبر إتجاهات طلاب العلاقات العامة بكلية الإعلام والاتصال بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية نحو التعليم الإلكتروني خلال جائحة كورونا، من أجل بلورة رؤية علمية لوصف هذه التجربة والخروج بنتائج تقف على الإيجابيات لتعزيزها، وتتلمس السلبيات لوضع توصيات لمعالجتها، وقد هدفت الدراسة إلى عدة أهداف منها: التعرف على الإيجابيات لتجربة التعليم الألكتروني أثناء جائحة كورنا بالنسبة لطلاب العلاقات العامة، معرفة إنعكاسات التعليم الألكتروني على التحصيل الأكاديمي لطلاب العلاقات العامة، معرفة المعوقات التي واجهت التعليم الألكتروني لطلاب العلاقات العامة أثناء جائحة كورونا، وقد سعت الدراسة للإجابة عن عدة تساؤلات، أهمها: ما هي إيجابيات وسلبيات التعليم الإليكتروني لدارسي العلاقات العامة بكلية الإعلام والاتصال بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية؟ ماهي أنسب المنصات التعليمية للتعليم الألكتروني بالنسبة لطلاب العلاقات العامة؟ ما أثر التعليم الإليكتروني على التحصيل الأكاديمي لدارسي العلاقات العامة ؟ ماهي المعوقات التي واجهت العملية التعليمية الإليكترونية لطلاب العلاقات العامة؟ وقد استخدم الباحث في هذه الدراسة المنهج المسحي، واستخدم الاستبانة كأداة علمية، وقد خرجت الدراسة بجملة من النتائج، أهمها: كشفت الدراسة أن منصة التدريس الأكثر استخداماً كانت هي: الزووم(Zoom)، يليها البلاك بورد(Blackboard)، ثم قوقل كلاس رووم(Google Class Room)، توصلت الدراسة إلى أن التعليم الإليكتروني خلال جائحة كورونا كان تأثيره إيجابياً على التحصيل الأكاديمي لطلاب العلاقات العامة، أظهرت الدراسة أن بعض طلاب العلاقات العامة يرون أن التعليم الإليكتروني خلال جائحة كورونا كان له آثاراً سلبية ،أظهرت الدراسة أن هناك عدداً من المقررات لايصلح تدريسها عبر التعليم الأليكتروني في تخصص العلاقات العامة. Abstract : This study was titled: Trends of Public Relations’ Students Towards E-Learning during the Corona Pandemic, the problem which addressed by the study, was to investigate the trends of Public Relations’ students in the College of Media and Communication at Imam Mohammad Ibn Saud Islamic University towards E-learning during the Corona pandemic, in order to form a scientific vision to describe this experience and come up with results that stand on the advantages to enhance them, and spot the disadvantages to formulate recommendations to address them, the study aimed at several objectives, including: Identifying the positive aspects of E-learning experience during the Corona Pandemic for public relations’ students, knowing the reflections of E-learning on the academic achievement of public relations’ students and identifying the obstacles faced E-learning for public relations students during the Corona pandemic, and the study aimed at answering several questions, the most important of which are: What are the advantages and disadvantages of E-learning for public relations students in the College of Media and Communication at Imam Mohammad Ibn Saud Islamic University? What are the most appropriate educational platforms for distance education for public relations’ students? What is the impact of E-learning on the academic achievement of public relations students? What are the obstacles that faced the E-Learning process for public relations students? The researcher used the Survey method in this study, and used the questionnaire as a scientific tool, and the study came out with a set of results, the most important of which are: The most used teaching platforms were: Zoom, Blackboard, and then Google Classroom), E-Learning during the Corona pandemic had a positive impact on the academic achievement of public relations students, that some public relations students believe that E-Learning during the Corona pandemic had negative effects, some subjects are not suitable for E-Learning.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: إتجاهات، العلاقات العامة، جائحة كورونا، التعليم الألكتروني، منصة تعليمية. ; Key Words: Trends, Public Relations, Corona pandemic, E- learning, Educational platform.