AL-Lisaniyyat


Description

"اللسانيات": مجلة مُحكّمة دولية نصف سنوية، يصدرها مركز البحث العلمي والتقني لتطوير اللغة العربية؛ أنشأها العلامة الدكتور عبد الرحمن الحاج صالح - رحمه الله - مطلع سبعينيات القرن العشرين، لإبراز الإسهمات اللسانية للدارسين العرب القدامى والمحدثين، وتعزيز المكانة العالمية للغة العربية لغة للمعرفة والإبداع والتلاقح الحضاري. "اللسانيات": تهتم بنشر البحوث العلمية المتصلة بعلوم اللسان وتكنولوجياته، ما يتعلق منها بأحد الميادين الآتية: اللسانيات العامة - اللسانيات التطبيقية - تعليميات اللغات - الترجميات - المعجميات - علم أمراض الكلام - علم الأعصاب اللساني - علم النفس العصبي اللساني - علم النفس اللغوي المعرفي - الصوتيات - العلاج الآلي للكلام. "اللسانيات": فضاء معرفي ورقي-رقمي، يتيح للباحثين والأساتذة والطلبة فرصة تثمين جهودهم ونشر نتائج دراساتهم الجادة والأصيلة باللغتين: العربية، والإنجليزية، ووضعها في متناول المهتمين بمجالات تخصصها. The journal al-lisaniyyat (linguistics) is an international, double-blind, bi-annual, free and open access journal published by the Center for Scientific and Technical Research for Arabic Language Development (CRSTDLA). The journal publishes original research in the fields of linguistics, general linguistics - applied linguistics - language teaching - translations - lexicography - speech therapy - linguistic neuroscience - neurolinguistic psychology - cognitive linguistic psychology - phonetics - automatic speech therapy. The journal aims to promote international scientific exchange between researchers, academics and practitioners in order to foster intercultural communication by providing information on local and global languages and cultures. The journal is distinguished by its multidisciplinary dimension and its multilingual orientation. The journal is published two issues per year. Our journal accepts original articles, reports in Arabic, English, French. The journal is published in print and online. The online version is freely accessible and downloadable. All original and outstanding research articles are accepted for publication in our international journal.


22

Volumes

27

Numéros

340

Articles


Forms of Manipulation of the Audiovisual Translation of the Islamic Religious Discourse from Arabic into English.

عياط حفيظة, 

الملخص: Abstract: In today’s highly globalized and digitized world, people’s knowledge and perception of other peoples’ cultures and religions has entirely depended on media and translation. However, in the process of translating religious discourse, translators tend to consciously or unconsciously, select, add, omit, filter and adapt, which ultimately may result in the production of a totally new target text in terms of intention and discourse, and that is allegedly the case of the AVT by the Middle East Media Research Institute (MEMRI) of the Islamic religious discourse from Arabic into English. As a media institution, MEMRI is accused of playing a critical role in shaping, especially the western world’s perception of the Islamic religion through its selective and manipulative translations of its religious discourse, aiming at distorting its image. Therefore, this research paper has sought through exploring MEMRI’s AVT practices to confirm or refute those charges against it and highlight any manipulation, if any. Keywords: MEMRI- manipulation- AVT –Subtitling- Islamic religious discourse. أشكال التلاعب في الترجمة السمعية البصرية للخطاب الديني الإسلامي من العربية إلى الإنجليزية. ملخص: تلعب الترجمة اليوم إلى جانب وسائل الإعلام الجماهيرية دورا محوريا في تشكيل رؤية الناس للعالم. وفيما يتعلق بترجمة الخطاب الديني على وجه التحديد، يعمد المترجمون - سواء بوعي منهم أو بدون وعي - إلى انتقاء مواد معينة لترجمتها دون غيرها، وإلى استعمال تقنيات ترجمية مختلفة من إضافة وحذف وتكييف وإبدال وغيرها الكثير، وهو ما قد ينتج عنه في الأخير نصوص مترجمة مختلفة تماما عن النصوص الأصلية من حيث المضمون والقصد التواصلي. والحالة قد تكون نفسها بالضبط بالنسبة لترجمات معهد بحوث إعلام الشرق الأوسط – ميمري – الذي يعتبر واحدا من أكبر المؤسسات الإعلامية والترجمية في العالم الموجهة بالأساس نحو الجمهور الغربي والتي تعنى بترجمة ما يكتب ويذاع في الإعلام العربي والإسلامي، حيث يلعب المعهد دورا محوريا وحساسا جدا في تشكيل نظرة العالم الغربي حول العالم العربي والإسلامي، كما يهدف تحديدا إلى تشويه صورة الدين الإسلامي مثلما يتهمه الكثيرون، وهو ما ستتناوله دراستنا هذه بالبحث والتحليل من خلال دراسة الترجمة السمعية البصرية، السترجة بالتحديد، التي يقوم بها المعهد لمقاطع فيديو للخطاب الديني الإسلامي من العربية إلى الإنجليزية بهدف إثبات صحة هذه التهم أو دحضها، وكذلك لتعرية أي تلاعبا في الترجمة إن وجد الكلمات المفتاحية: ميمري- التلاعب- الترجمة السمعية البصرية- السترجة- الخطاب الديني الإسلامي. Les Formes de Manipulation de la Traduction Audiovisuelle du Discours Religieux Islamique en Anglais. Résumé : Aujourd’hui, la traduction joue un rôle pivot à côté des médias, dans la formation de la vision des gens pour le monde. Concernant la traduction du discours religieux de façon précise, les traducteurs ont recours à sélectionner des matières spécifiques pour les traduire sans autres - de façon consciente ou non -, ainsi que le recours à utiliser des différentes techniques traductionnelles comme l’addition, la suppression, l’adaptation, le remplacement et ainsi de suite, ce qui peut en résulter des textes traduits, complètement différents des textes originaux en terme de contenu et de l’intention communicative, et le cas peut être exactement pareil pour les traductions de l’institut des recherches sur les médias du moyen orient -MEMRI- qui est considéré comme une des plus grandes institutions des médias et de la traduction dans le monde, dirigé en principe vers le public occidental, et qui est censé de traduire ce qui est écrit et diffusé dans les médias arabes et musulmanes, où cet institut joue un rôle pivot et très sensible dans la formation de la vision du monde occidental sur le monde arabe et musulman, ainsi, il sert précisément à défigurer l’image de l’islam comme beaucoup l’accusent, et ce qui va constituer le sujet de cette étude renforcée par la recherche et l’analyse, à travers l’étude de la traduction audiovisuelle, le sous-titrage plus précisément, faite par l’institut sur des vidéos abordant le discours religieux islamique, et de l’arabe vers l’anglais, dans le but de prouver ou nier ces accusations, aussi de décaper toute manipulation au niveau de la traduction -si existe-. Mots-clés: MEMRI, manipulation, traduction audiovisuelle, sous-titrage, discours religieux islamique.

الكلمات المفتاحية: MEMRI- manipulation- AVT –Subtitling- Islamic religious discourse.


خصائص الخطاب اللساني عند الدكتور عبد الرحمن الحاج صالح

عروة فتيحة,  بوحساين نصر الدين, 

الملخص: شهد الباحثون والمتخصصون لخطاب عبد الرحمان الحاج صالح اللساني بالعلمية، وذلك لاتسامه بأهم صفاتها من دقة ووضوح وموضوعية ... ويهدف هذا المقال إلى الكشف عن أهم هذه الصفات التي تجلت في النظرية الخليلية الحديثة. وهو البحث الذي توصلنا من خلاله إلى تحديد مفهوم الخطاب اللساني، وتحديد مضمونه في النظرية الخليلية الحديثة، وكذا تفصيل أهم سماته العلمية على مستوى الجهاز المصطلحي والشبكة المفاهيمية والمنهج. Les chercheurs et les professionals ont vu le discours linguistique d'abderahmane Hadj Salah dans le new khalilen théorie comme une théorie scientifique parce qu'il est par des qualités scientifiques : . Cette intervention est une tentative pour découvrir le plus important de ces points en commençant par définir le concept de discours linguistique et en déterminant son Contenu dans le new khalilen théorie et le plus important de ces caractère . Professor abdrahmane el hadj saleh excelled in bath arabic and western linguistics and developed a thorough linguistic theory knwn as the new khalilian theory. a modern theory that sets a new method of study in language. many scholors and language specialists have approved his tendency in liguistics and recoguised the excellence and uniqueness in the linguistic discourse for its respect of science basics. This essay aims at exploring the contert of his discoures and its scientific features according the new khalilian theory at the level of terminology notions and methodology as well .

الكلمات المفتاحية: الخطاب اللساني- النظرية الخليلية الحديثة- السمات العلمية- الجهاز المصطلحي- الشبكة المفاهيمية- المنهج. discours linguistique - new khalilen théorie - caractère scientifique The linguistic discourse- scietific features- terminology- methodology- notions.


آليّات التّحليل الإعرابيّ في كتاب الأمالي لابن الحاجب

طراد أنور, 

الملخص: يهدف هذا المقال إلى إبراز آليات التّحليل الإعرابيّ عند ابن الحاجب النحوي (ت646هـ) في كتابه الأمالي، وكيفية توظّيفها في تحليل الجمل والنّصوص، كآليّة العامل، والتّعليق، والحركة الإعرابية، والدّلالة المعجميّة، وغيرها، وقد اخترنا ابن الحاجب تخصيصا لما امتاز من إحاطة بشوارد النحو وأسسه، وعمق في التحليل المناقشة. وقد توصّلنا إلى أنّ التّحليل الإعرابيّ عنده يعدّ ركيزة مهمّة للكشف عن المعاني النّحوية والتّدليل عليها، وأنّ لهذا التّحليل آليات شكليّة كحركة الإعراب، وموقع الكلمة... ومعنويّة كالتّعليق، تسهم كلّها في تحديد وظيفة العناصر داخل الجملة. Cet article a pour but de sélectionner les mécanismes de l.analyse syntaxique chez les grammeriens et comment l.exploiter dans l.analyse des textes comme le mécanisme du facteur ,le connectivite ,syntaxe,la signification lexicale et d.autre. Il est concentré dans ce travail sur l.un des célèbre savant de la langue arabe qui est:le grammerien bn Elhadjib á travers son ouvrage Elamali On somme que l.analyse syntaxique est une base importante pour la révélation des significations gramaticaux en donnant la connotation et qu' il y a pour cet analyse des mécanismes formalisme :syntaxe Spirituels:le Tous cela a pour but de sélectionner la position des elements dans une phrase Abstract This research aims to highlight the mechanisms of expression analysis at the grammarians and how was it used in the analysis of texts, such as the mechanism of the factor, connection, syntactic movement, lexical connotation... ect. In this work, it was focused on Ibn Al-Hajib Al-Nahwi, one of the most prominent pillars of the Arabic language, through his book "Al Amali".and then it was concluded that the expression analysis is an important pillar to discover and demonstrate grammatical meanings. This analysis has formal mechanisms such as the syntactic movement, and morale mechanisms such as connection, all contribute to locating elements within the sentence and the relationships that govern it.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفاتيح: الإعراب- التّحليل إعرابي- العامل- التّعليق- التّركيب- ابن الحاجب. ; Mots clés: .syntaxe - analyse syntaxique – facteur - connectivite – construction - IbnElhadjib. ; KeyWords:Expression- Expression Analysis - Factor - connection - Syntax- Ibn Al-Hajib.


قضايا التحليل الآلي للجملة العربية في ضوء تكاملية المستويات اللغوية "بنية المصدر المؤول أنموذجا"

قصبي محمد,  الجيهاد عبد الحميد, 

الملخص: نسعى من خلال هذه الورقة إلى بحث ومناقشة مختلف القضايا التركيبية والدلالية التي تطرحها بنية "المصدر المؤول" في ميدان المعالجة الآلية للتركيب العربي في ضوء التكامل بين مستويات الدرس اللساني، ونخص بالذكر قضايا "المصدر المؤول" الواقع "فاعلا" أو "مفعولا به"، في نحو: "يعجبني أن تنجح" التي تؤول بـ "يعجبني نجاحك" وجملة "أحب أن تنجح" التي تؤول بـ "أحب نجاحك". حيث تمت مقاربة الظاهرة في ضوء تكامل التركيب والصرف من جهة، والتركيب والدلالة من جهة أخرى، وتوضيح دورهما في تفسير الظواهر اللغوية التي تشكل إحدى التحديات التي يعرفها ميدان المعالجة الآلية لتحليل الجملة العربية؛ وقد تجلى ذلك واضحا من خلال مختلف الخطوات التحليلية التي يقوم عليها المحلل الذي نقترحه؛ بدءا بالمستوى الصرفي الذي يزودنا بالمعلومات الصرفية التي تستثمر في إنشاء الوحدات اللغوية، ثم المستوى التركيبي الذي تم تعزيزه بقواعد وأنماط تركيبية تسهل عمل المحلل، إلى جانب الاستفادة من المعجم التركيبي الذي تضمن العديد السمات التركيبية والدلالية.

الكلمات المفتاحية: التحليل الآلي- الجملة العربية – التحليل التركيبي – التحليل الصرفي- تكامل مستويات الدرس اللساني


ترجمة المصطلح السيميائي - مدرسة باريس نموذجا -

والي سهام, 

الملخص: الملخّص: تميزت مدرسة باريس السيميائية من خلال توجهين: تنظيم المربع السيميائي للبنيات الأولية للدلالة وأوليّة السردية. وقد تحولت الاهتمامات الحالية إلى سيميائيات العالم المحسوس والممارسات؛ فلم تصبح العلامة أو النص الموضوع الموحد لهذه المدرسة، بل العامل، من حيث فعله وتفاعله مع عاملين آخرين. وقد رافق هذا التحوّل ترجمات متباينة لمصطلحات هذه المدرسة إلى اللغة العربية. ويرجع السبب في ذلك إلى عدم اتفاق أصحابها على المصطلحات نفسها، إذ تختلف التقنيات والأساليب المعتمدة : فمنهم من يعود إلى التراث، وهناك من يلجأ إلى الاشتقاق، أو الاقتراض، أو ترجمة المفهوم، الخ. وجهودهم في معظمها جهود فرديّة يعوزها الإجماع والاتّفاق. ونسعى من خلال هذا المقال إلى التطرّق إلى مسألة ترجمة المصطلحية السيميائية بتحليل بعض المصطلحات من تيارات مختلفة من هذه المدرسة ومقارنة ترجماتها الواردة في القواميس والمعاجم والدراسات النقدية العربية. Résumé : L’école sémiotique de Paris s’est caractérisée par deux orientations : la signification organisée par le carré sémiotique et la priorité de la narrativité. Elle s’est ensuite penchée vers la sémiotique du monde sensible et les pratiques. Le signe et le texte ne sont désormais plus l’objet exclusif de cette école, mais c’est plutôt l’actant, son acte et son interaction avec les autres actants. Cet article porte sur la problématique de la traduction de cette nouvelle terminologie sémiotique vers l’arabe témoin d’un grand chaos. Cette anarchie est due à la diversité des méthodes utilisées : le recours au patrimoine linguistique arabe, la dérivation, l’emprunt, la traduction du concept, etc. Par ailleurs, ces efforts sont qualifiés d’individuels et non coordonnés en matière de terminologie. Nous avons abordé ici la question de la terminologie sémiotique, en analysant quelques termes de différents courants sémiotiques et comparant leurs différentes traductions dans les dictionnaires et les études critiques arabes. Abstract : Semiotics of the Paris school was characterized by two orientations: the meaning organized by the semiotic square and the priority of narrativity. It then turned to the semiotics of the sensitive world and practices. The sign and the text are no longer the exclusive object of this school, but rather the actant, his act and interaction with other actants. This paper deals with the issue of translating this new semiotic terminology into Arabic context witnessing great chaos. This anarchy is due to the diversity of the methods: using Arabic linguistic heritage, derivation, loan words, translating concepts, etc. Moreover, these efforts are qualified as individual and not coordinated. We have approached here the question of semiotic terminology, by analyzing some terms from different semiotic currents and comparing their different translations through different dictionaries and Arabic critical studies.

الكلمات المفتاحية: الترجمة – المصطلحية – الفوضى - سيميائيات مدرسة باريس ; La traduction – la terminologie – le chaos – la sémiotique de l’école de Paris ; Translation – terminology – chaos – Semiotics of the Paris school


لغـة الخـطاب الإداري فـي ظل ســياق التعـدد اللـغوي بالجــزائـر إدارة الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي بورقلة(CNAS) - أنموذجا-

علي زروقي عـبد القادر, 

الملخص: تعد الجزائر من الدوّل المتعدّدة اللغات، حيث يظهر على الساحة اللغوية الجزائرية مجموعة من اللغات أو اللهجات المختلفة والمتعدّدة، فهناك اللغة العربية بشكلها الفصيح،وهي اللغة المستعملة على مستوى الهيئات العليا في البلاد كالقضاء والتعليم، وفي المراسلات الإدارية، وكذا في خطب المساجد إلى غير ذلك، وهناك مستوى عامي أو دارج مستعمل بين عامة الناس، وهناك مستوى آخر يكون بين اللغة الفصيحة والعامية، وهو ما يسمى باللغة الوسطى،كما تتميّز الخريطة اللغوية للجزائر بفسيفساء من اللهجات الأمازيغية المتعدّدة (القبائلية، الشاوية، الشلحية، المزابية، الترقية... كما توجد لغات أجنبية مستعملة بين بعض الناس،وبالخصوص في بعض الإدارات العامة، وبالأخص اللغة الفرنسية التي مازالت هي اللغة الطاغية في بعض الإدارات العمومية. وعلى ذكر ما سبق ستحاول مداخلتنا تسليط الضوء على واقع لغة الخطاب الإداري في ظلّ سياق التعدّد اللغوي في شقّين اثنين، الأوّل الجانب الشفاهي، والآخر الجانب المكتوب في إدارة الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي (CNAS) بورقلة، من حيث اللغات أو(اللهجات) المستعملة، وكذلك ستبحث عن أثر هذا التعدّد اللغوي على عملية التواصل داخل هذه المؤسسة. L'Algérie est l'un des pays multilingues, où un groupe de langues ou de dialectes différents apparaît sur la scène linguistique algérienne. Il y a l'arabe sous sa forme éloquente, qui est la langue utilisée au niveau des organes supérieurs du pays, tels que la justice et l'éducation, et dans la correspondance administrative, ainsi que dans les sermons des mosquées, etc. Et il y a un niveau familier ou vernaculaire utilisé dans le grand public, et il y a un autre niveau qui se situe entre la langue formelle et la langue familière, qu'on appelle la langue du milieu, et la carte linguistique de l'Algérie se distingue par une mosaïque des différents dialectes amazigh (kabyle, chaouia, shalhi, mozabite, promotion ... Certaines personnes utilisent des langues étrangères, en particulier dans certaines administrations publiques, en particulier le français, qui reste la langue prédominante dans certaines administrations publiques. Sur la base de ce qui précède, notre intervention tentera d'éclairer la réalité de la langue du discours administratif dans le contexte du multilinguisme en deux parties, la première est la face orale, et l'autre est la face écrite dans l'administration de la Caisse nationale Assurance sociale (CNAS) à Ouargla, en termes de langues ou (dialectes) utilisés, ainsi que Vous rechercherez l'impact de ce multilinguisme sur le processus de communication au sein de cette institution.

الكلمات المفتاحية: ثنائية لغوية، لسانيات اجتماعية، التعدد اللغوي، إدارة، تعريب. ; Bilinguisme, sociolinguistique, multilinguisme, administration, arabisation.


دراسة لسانية في أسماء الأماكن العربية والأمازيغية بإقليم تارودانت - المغرب

لغزال محمد, 

الملخص: يعيش المغرب كغيره من الدول العربية ما يعرف ب "أزمة لغات" ، فهو يتخبط بين العربية الفصحى والأمازيغية والدارجة ( العربية المغربية )، وأزمة اللغات الأجنبية ، ويبدو أن هذه الأزمة ليست نتيجة التعدد اللغوي، إنما نتيجة لنوع من التذبير اللغوي الذي يعرفه المغرب وتلاوينه حسب كل جهة و/أو منطقة، هذا الأمر جعل منا الخوض في دواليب البحث اللساني من خلال القيام بدراسة لغوية أماكنية تحت مسمى : " دراسة لسانية في أسماء الأماكن العربية والأمازيغية بإقليم تارودانت"، بالاعتماد أساسا على الرواية الشفوية الميدانية، والمردد اللغوي في ألسنة الساكنة عن أماكنهم واستقرارهم بما فيهم العرب والأمازيغ... ولابد من الإشارة إلى أن مجموع الأعلام التي جردناها كانت الغاية منها هو دراستها لسانيا وفق المستويات اللسانية " الدلالية والصرفية والصوتية للكشف عن بنيتها وما يوجد بها من ظواهر لغوية . Like many other Arab countries, Morocco lives what is known as a “Language crisis”. The country is constantly swinging between classical Arabic, Amazigh, and the Darija dialect (Moroccan Arabic), on top of the foreign languages that hold as much power. It seems that this problem is not the result of multilingualism, but it is the result of the language mismanagement that Morocco knows. This made us delve into the wheels of toponymic linguistic research by doing a local language study under the name « Linguistic study on the Arabic and Amazigh names of places in Taroudant – Morocco ». The study mainly relies on oral field narration and the locals’ background knowledge about their homes, including the Arabs and Amazigh. We will study some names in linguistics: phonetically and synthetically, and morphologically to detect Linguistic constructs in place names.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفاتيح : اللسانيات– الطوبونيميا – إقليم تارودانت – الصوتيات – التركيب Keywords : Linguistics - Toponymic - province Taroudant - : Phonetics - synthetics


مصطلحات المسموعات المعاصرة - نحو طريقة جديدة للاصطلاح -

قلالة عمار, 

الملخص: تفتقر اللغة العربية المعاصرة إلى الألفاظ المعبرة عن أصوات الآلات والمخترعات التي أفرزتها الحضارة الإنسانية وما تزال، خلافا للغة التي ورثناها عن آبائنا الأولين، الثرية جدا بهذا الضرب من الألفاظ، إذ كان لهم اهتمام بالغ بالتعبير عن مختلف الأصوات التي تكتنفهم وتطرق مسامعهم، معتمدين في إنشائها على محاكاتها بالأقرب منها والأشبه بها من الأصوات العربية، على أوزان محددة وأبنية مخصوصة. والمرجوّ من البحث أن يلفت انتباه المشتغلين بالمصطلح الحديث إلى هذا الجانب المهم، كون المتكلم العربي اليوم في خصاصة شديدة من هذه المصطلحات وحاجة كبيرة لها في تعابيره اليومية، تضطره لإرواء غليله منها إلى الارتجال على غير هدى ولا بصيرة، فتنتج مصطلحات غير مناسبة لما تعبر عنه ومختلفة باختلاف المتكلمين. ويرجو البحث أن ينبههم إلى لزام استثمار التكنولوجيا الصوتية الحديثة، المبتكرة لمعالجة الأصوات وتحليلها، للظفر بأمثل المصطلحات وأنسبها وأجدرها باتفاق الباحثين. الكلمات المفاتيح: الاصطلاح- المحاكاة- الأسماء- الأصوات- الارتجال- الاشتقاق.

الكلمات المفتاحية: الاصطلاح- المحاكاة- الأسماء- الأصوات- الارتجال- الاشتقاق.


Sentence Complexity in James Joyce's A Portrait of the Artist as a Young Man and William Faulkner's The Sound and the Fury

خروبي حسيبة,  بن الزوخ حليمة, 

الملخص: The present study is based on stylistic analysis of James Joyce's A Portrait of the Artist as a Young Man and William Faulkner's The Sound and the Fury .This paper aims to investigate the reason behind using complex sentences as a stylistic feature in these two literary works .The study analyzes how these two authors have used linguistic features like sentence complexity as a means of transmitting ideas , portraying characters and relating events which are central to the story .The analysis is based on Halliday's and Matthiessen's model(2014) in order to analyze complex sentences and their constituent components .It is concluded that James Joyce uses complex sentences in his novel in order to show the phases of his main character's growth from infancy to manhood .However , William Faulkner uses complex sentences in his novel as means by which he distinguishes his character's personalities . La présente étude est basée sur l'analyse stylistique de Un portrait de l'artiste en Jeune Homme de James Joyce et Le son et la Fureur de William Faulkner .Cet article vise à explorer les raisons de l'utilisation de phrases complexes comme trait stylistique dans ces deux œuvres littéraires. L'étude analyse comment ces deux auteurs ont utilisé des caractéristiques linguistiques telles que la complexité des phrases comme moyen de transmettre des idées, de représenter des personnages et de relier des événements qui sont au cœur de l'histoire.L'analyse est basée sur le modèle de Halliday et Matthiessen (2014) afin d'analyser des phrases et leurs composants constitutifs. Il est conclu que James Joyce utilise des phrases complexes dans son roman afin de montrer les phases de croissance de son personnage principal de l'enfance à la virilité.Cependant, William Faulkner utilise des phrases complexes dans son roman comme moyen par lequel il distingue les personnalités de son personnage. تستند الدراسة الحالية إلى التحليل الأسلوبي لرواية جيمس جويس صورة الفنان كرجل شاب و رواية ويليام فولكنر الصوت والضجيج . تهدف هذه الورقة إلى التحقيق في سبب استخدام الجمل المعقدة كسمة أسلوبية في هذين العملين الأدبيين. تحلل الدراسة كيف استخدم هذان المؤلفان السمات اللغوية مثل تعقيد الجملة كوسيلة لنقل الأفكار وتصوير الشخصيات والأحداث ذات الصلة التي تعتبر مركزية في القصة ، ويستند التحليل على نموذج هاليداي و ماتهيسن (2014). من أجل تحليل الحمل المعقدة والاجزاء المكونة لها .نستنتج من خلال هذه الدراسة أن جيمس جويس يستخدم جمل معقدة في روايته من أجل إظهار مراحل نمو شخصيته الرئيسية من الطفولة إلى الرجولة ، إلا أن ويليام فولكنر يستخدم جملًا معقدة في روايته كوسائل يميز بها شخصيات شخصياته الرئيسية .

الكلمات المفتاحية: sentence ; syntax ; stylistic complexity ; stylistic feature ; character


فعالية المقاربات اللسانية في بناء المثال ودورها في تعلم قواعد اللغة العربية.

بعجي إسمهان, 

الملخص: كان لحضور اللسانيات في حقل تعليم اللغات الأثر البارز على الممارسات التعليمية الحديثة، إذ استفادت المنظومات التربوية التعليمية الحديثة من مختلف المناهج والنظريات والقواعد والمقاربات التي تبناها اللسانيون حول النظام اللغوي، الشيء الذي أدى إلى تطوير أساليب تعليم اللغات، ويعد المثال من بين تلك الأساليب الفعالة في العملية التعليمية والمحفزة على توليد الكلام وفق القواعد النحوية المستهدفة بالدراسة ومن ثمة الإمساك والإحاطة بها.

الكلمات المفتاحية: النظام اللغوي، المثال، المقاربات اللسانية، القواعد.


Typology of Visual Dyslexia Errors in Arabic A Single Case Study

Lettad Kahina,  لطاد ليندا, 

Résumé: This study aims to describe the errors made by a child from 3rd-grade primary school presenting visual dyslexia in the Arabic language. We applied several tests to evaluate school performance and phonological skills in a single case with visual dyslexia. Z-a student presents a wide range of deficits in reading and writing. His difficulties are characterized predominantly by visual errors in all positions of the target words. His errors result in substitutions, omissions, additions, and fewer errors in migrations and vowel substitutions. Some errors have affected the morphological aspect of the word, whereas in some abd-el-kader’s responses he kept the root and omitted the suffixes. As we noted difficulties in identifying letters in the test of matching identical letters with difference in position in the word, or difference in diacritical mark, so, we noted a lexical effect such as the frequency of words and orthographic neighborhood effect. We suggest that z-a has both subtypes of visual dyslexia, one impairment in the input the orthographic visual analysis system, and the second at a later stage, outputs of the orthographic visual analysis system.

Mots clés: Visual dyslexia ; Arabic language ; visual errors ; lexical effects ; letter identification disorders


الثقافة المعجمية لدى المتعلمين، أسباب ضعفها وسبل إنمائها

بن مدور سليمة, 

الملخص: تعتبر الثقافة المعجمية إحدى المعارف الأساسية التي يجب على المتعلم أن يتقنها لدورها في إمداده بالمهارات اللازمة التي تمكنه من العودة إلى المعجم والاستفادة منه في تعلماته، باعتباره من الوسائل التعليمية التي لا يمكنه الاستغناء عنها، مهما بلغ مستواه المعرفي، وغني رصيده اللغوي، إلا أنّ الواقع يكشف ضعف الثقافة المعجمية لدى المتعلمين، وعزوفهم عن تصفح المعاجم واستخدامها. لذا نحاول في هذا المقال البحث عن أسباب ضعف الثقافة المعجمية (الوعي المعجمي) لدى المتعلمين، مع إبراز السبل الكفيلة بإنمائها والنهوض بها إلى المستوى المأمول، وذلك بعد تحديد مفهوم الثقافة المعجمية وإبراز أهميتها بالنسبة للقارئ والمتعلم، وتحديد دور المعجم المدرسي في تعلم اللغة العربية، وما يقدمه للمتعلم من خدمات جليلة. Abstract: The lexical culture is basic for the learners as it help provide the necessary skills that allow them to use a dictionary in the learning process. A dictionary is necessary for learners in different levels but in reality learners show lack of lexical culture and limited use of dictionaries. Therefore, in this article, we try to investigate the reasons for the weakness of the lexical culture (lexical awareness) among learners, highlighting the means to ensure its development and advancement to the desired level, after defining the concept of lexical culture and highlighting its importance for the reader and the learner, and defining the role of the school dictionary in learning the Arabic language, And the great services it provides to the learner. Résumé: La culture lexicale est l'une des connaissances de base que l'apprenant doit maîtriser de part son rôle lui apportant les compétences nécessaires qui lui permettent de revenir au dictionnaire et d'en tirer profit dans ses enseignements, car c'est l'un des moyens pédagogiques dont il ne peut se passer, quel que soit son niveau de connaissance, et la richesse de son capital linguistique. Cependant, la réalité révèle la faiblesse de la culture lexicale des apprenants, et leur réticence à parcourir et utiliser des dictionnaires. Par conséquent, dans cet article, nous essayons de rechercher les raisons de la faiblesse de la culture lexicale (conscience lexicale) chez les apprenants, en mettant en évidence les moyens d'assurer son développement et sa promotion au niveau souhaité, et ce après avoir défini le concept de culture lexicale et mis en évidence son importance pour le lecteur et l'apprenant, et la définition du rôle du dictionnaire scolaire dans l'apprentissage de la langue arabe, et les grands services qu'il fournit à l'apprenant.

الكلمات المفتاحية: الثقافة المعجمية ; المتعلم ; المعجم المدرسي ; اللغة العربية ; التعلم