منيرفا

مجلة منيرفا

Description

مجلة نصف سنوية محكّمة دولية متخصصة في مجال الدراسات الفلسفية وقضايا المنهج والترجمة الفلسفية، هي دورية ومجانية تصدر عن قسم العلوم الإنسانية بجامعة تلمسان، تراعي الدقة والعمق في إنجاز البحوث، وتسلط الضوء على مواضيع محددة سواء تعلق الأمر بسير الفلاسفة أو بالمواضيع الفلسفية المتنوعة، مما جعلها تخصص كل عدد من أعدادها لفيلسوف أو لإشكالية فلسفية ما، وهذا الذي يعطيها الطابع التخصصي وليس جمع مواضيع متفرقة، فهي تبحث في إشكاليات فلسفة الفعل والراهن واليومي وفلسفة الثقافة ونظريات المعرفة وتاريخ الفلسفة، والنظر الفلسفي للتحولات الجارية في عالمنا المعاصر، استنادا إلى مواقف الفلاسفة والمدارس المعروفة في الفلسفة منها. -تعتمد مجلة منيرفا في أعدادها على ملفات خاصة تعالج إشكاليات فلسفية معينة، بهدف ضبط الدراسات وتعمق بالبحث في موضوع له جغرافية معرفية محددة، حتى تحصل على دراسات مختلفة الطرح ووجهات النظر مختلفة. Is a magazine published every 6 months an international court specialized in the field of philosophical studies, methods and philosophical translation, is free from the Department of Humanities at the University of Tlemcen, interested in accuracy and depth in the completion of research, and deals with specific topics such as: the life of philosophers and philosophical problems varied, The philosophical philosophy of the current transformations in the contemporary world, based on the positions of philosophers and philosophical schools. -Monerva Magazine relies on special files dealing with specific philosophical problems, in order to control the studies and deepen the research on a subject with a specific geographic knowledge, so that you get different studies and different viewpoints.


4

Volumes

7

Numéros

111

Articles


ارتيابية العصر الحديث: أو في فلسفة الشكاك الجدد(ماركس-نيتشه-فرويد)

وليد بن هلال, 

الملخص: يأتي هذا المقال ليرصد مواصفات الفلسفة الارتيابية الحديثة، أو ما نسميهم في المجال الفلسفي بالشكاك الجدد أو مدرسة الارتياب، وهم على التوالي: كارل ماركس- فريدريك نيتشه بالإضافة إلى سيغموند فرويد، الذين لطالما كانوا ذو شأن كبير على مدار تاريخ الفلسفة، وحتى درجة التأثر بهم كانت عالية جدا، كما يحاول هذا البحث أيضا؛ الاقتراب مليا من مقومات هاته النزعة؛ أي النزعة الارتيابية في نصوصهم وعبر مؤلفاتهم، كاشفا بذلك عن الصيغة المميزة التي تطبع نظرتهم الفلسفية للوجود وللعالم، والتي جعلتهم في مصاف الفلاسفة المرموقين، والذين بلغت "شعبيتهم" حدود الآفاق، وخير شاهد على حديثنا هذا هو عدم خلو أي نص فلسفي لأي فيلسوف معاصر دون حضور اسم من هؤلاء الأسماء الثلاثة (ماركس-نيتشه-فرويد).

الكلمات المفتاحية: الارتيابية: الحقيقة: الكوجيتو الديكارتي: أزمة الوعي: النقد.


رهانات الفلسفة والسينما وأثرها الشعبوي " باديو أنموذجاً "

عامر عبد زيد استاذ, 

الملخص: السلام عليكم د- مؤنس ارسل لكم بحثي الجديد المعنون رهانات الفلسفة والسينما وأثرها الشعبوي " باديو أنموذجاً "

الكلمات المفتاحية: الفلسفة - السينما - الشعبوية


العقلانية الاجتماعية عند ابن خلدون.

الحاج رباني, 

الملخص: يعد ابن خلدون ( 1332- 1406) رائدا للدراسات الاجتماعية في السياق العربي الإسلامي، بحيث يشكل منعطفا معرفيا بارزا في الفكر الإسلامي والعالمي معا، لأنه انتقل بالفكر من التصورات العقلية الخالصة والمجردة إلى استقراء الواقع الاجتماعي والتاريخي، محاولا الكشف عن العوامل الفعلية والمادية المحركة للواقع البشري، وهو ما يجعلنا نقول أن واقعية ابن خلدون قادته إلى تأسيس عقلانية جديدة، هي عقلانية اجتماعية موضوعية تتجاوز عقلانية الفلاسفة والفقهاء معا . Ibn Khaldun (1332-1406) is a pioneer of social studies in the Arab-Islamic context, which constitutes a landmark of knowledge in Islamic and universal thought. He moved from pure and abstract mental perceptions to the extrapolation of social and historical reality, trying to reveal the actual and material factors of human reality. What makes us say that the reality of Ibn Khaldun led him to the establishment of a new rationality, is an objective social rationality beyond the rationality of philosophers and jurists together.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: الدراسات الاجتماعية; الواقعية; التصورات العقلية; الموضوعية; العقلانية الاجتماعية. ; key words : social studies; realism; objectivity; social rationality; mental perceptions.


المسألة السياسية في الفنومينولوجيا

Badri Omar, 

الملخص: هدفنا في هذه المحاولة هو اختبار إمكان العلاقة بين التفكير الفنومينولوجيّ و المسألة السياسية. على أساس تتبّع للجهاز المفهومي الذي يتوفّر عليه الخطاب الفنومينولوجيّ مع هوسّرل، تخلص محاولتنا إلى استنتاج رئيسيّ يتمثّل في اعتبار فكر الأزمة لهوسّرل الأخير ليس فقط فتحا ابستيمولوجيّا أو إضافة انتروبولوجية بل هو أيضا تدشين لنظر جديد في المسألة السياسية و الاجتماعية، تدشين يظلّ رهين إعادة تأوّل المفاهيم التي يتوفّر عليها كتاب الأزمة. وإذا كانت الفنومينولوجيا مدرسة لها امتدادات معاصرة، فإنّه قد يتعيّن علينا أيضا استنتاج قيمة و حضور المعنى السياسي لدى بعض الفنومينولوجيات اللّاحقة على هوسّرل، نعني من خلال معاينة النظر الفنومينولوجيّ المعاصر في السياسيّ مع كلّ من جان باتوشكا و مارك ريشير باعتبارهما شاهدين على تحوّل صريح و حاسم في ماهية التفكير الفنومينولوجي و في مدلول مبدأ "الشيء ذاته " الهوسّرلي. Résumé : Le but de cette étude est de mettre à l’épreuve la possibilité d’une telle rencontre entre phénoménologie et politique. Tout en revenant sur les structures conceptuelles que nous offre le discours phénoménologique de Husserl, nous pouvons conclure que la pensée husserlienne de la crise ne doit pas se comprendre seulement comme un apport épistémologique (en rapport avec la critique de l’objectivité des sciences positives) ou anthropologique (en rapport avec les notions de culture et de l’humanité européennes), mais aussi bien comme une pensée inédite du social et du politique. Nous avons dans un second moment tenté de poursuivre la présence du politique et du social à travers certains courants phénoménologiques post-husserliens, tels que Jan Patocka et Marc Richir, où s’ouvre la voie avec eux à une possible et pertinente rencontre entre phénoménologie et politique.

الكلمات المفتاحية: الأزمة ; هوسرل ; الجماعة ; السياسي ; الفعل


"المواطنة والهوية" تحدي الإنسجام في العالم العربي المعاصر

رحابي جميلة, 

الملخص: - المواطنة هوية جماعية تضم كل أفراد المجتمع، حيث يضمن هذا المجتمع تماسُكه واستمراريته. ولأجل ألاّ يدخل في أزمة هوية عليه بالبحث مرجعية اجتماعية تتلاءم وأهدافه وطموحاته، وعليه أن يتفادى عامل الإنفتاح الذي أدى إلى إغراق القيم التقليدية بالنماذج الغربية. إن المواطنة دعامة إضافية للهوية وإمتدادٌ لها، والهوية أساس الوطنية السليمة فهي تمتلك خاصية فهم العالم وإستعادة التوازن الضائع بين الفرد والجماعة. Citizen collective identity comprising all members of society as ensure that this society its cohesion and continuity. And for don’t go into crisis of identity, looking for social reference adapted and goals and aspirations. This would avert factor open that led to dumped traditional values models western. That Citizenship mainstay further identity this stretch, and identification foundation sound national, they have feature understand the world, and restore the balance wasted between the individual and group.

الكلمات المفتاحية: المواطنة؛ الهوية؛ الإنفتاح؛ التنوع الثقافي؛ الإنتماء ; Citizenship; Identity; Openness; Cultural Diversity; Affiliation


قيمة المنطق وفائدته عند الفارابي

معارك Maarek, 

الملخص: الملخص:سأحاول من خلال هذا البحث إبراز موقف أبو نصر الفارابي من المنطق وفائدته على الفكر الإنساني،على الرغم من موقف بعض الفقهاء من المنطق الأرسطي،إلا أن الفارابي كان له رأي مغاير مبينا من خلاله حاجة الفكر إلى قواعد تحافظ على سلامته الصورية مثله مثل اللغة التي تحتاج إلى قواعد النحو،كما ان للمنطق فائدة لا يجب إهمالها إذا أراد الإنسان البحث عن الحقيقة. Abstract: Through this study, Iam trying to highlight the view point of Abu Nasr al-Farabi about logic and its usefulness on human thought. Despite some jurists view point about Aristotelian logic, Al-Farabi had a different view, which showed the need of thought for rules that maintain its image integrity such as language which needs grammar.Further more, logic has got an advantage that should not be neglected when someone wants to look for the truth.

الكلمات المفتاحية: أبو نصر الفارابي ; الفكر الإنساني ; المنطق الأرسطي ; الحقيقة ; Abu Nasr Al-Farabi ; Human Thought ; Aristotelian Logic ; Truth


العوائق الابستمولوجية لقراءة الخطاب الديني كتاب "صوت من المنفى تأملات في الإسلام"

حميدة عبدالقادر, 

الملخص: لقد كان نصر منذ البداية منتبها إلى ما أسماه بذهنية البحث عن العفريت، وهي الذهنية التي بادرت إلى قراءة أفكاره وكتاباته انطلاقا من خلفية سلبية مسبقة، فطبيعي والحال هذه في هذا المقام، أن تكون أحكامها صادرة من بنيتها لا من النص ذاته، وعليه فإننا سنسائل خطاب نصر إنطلاقا من هذا المقام، متخذين من الكتاب الذي كان حوارا مع نصر وصدر على شكل تأليف مشترك بين "إستر نيلسون" نموذجا لفهم مختلف تجليات تلك القراءة السلبية. ومنه فإن منهجيتنا في الحفر عن العوائق لن تكتفي بالأجوبة المتسرعة الجاهزة، بل تحتاج إلى عمق، وصبر، وجرأة في الربط بين الفعل ورد الفعل، وتستدعي الاقتداء بـ"بول ريكور" في استخدام منهج "جبرائيل مارسيل" Gabriel Marcel المسمى: "التأمل الثاني" Réflexion seconde الذي يكمن في "استعادة من الدرجة الثانية لتجارب حية طمسها "التأمل الابتدائي" Réflexion primaire وهو المختزل المسقط وعمل على تجريدها من قوتها الإثباتية الأصلية.." ، وهي التي ستوصلنا لبعض النقاط التي سنفصلها في المقال، وهي: السياج الدغمائي المغلق لغة الحقيقة ليست في حاجة إلى لغة أخرى– نظرية المؤامرة في اللاوعي الجمعي- ذهنية الاتكال والعجز (بتعبير هشام شرابي)- اختلاف حقول التأويل وحدودها. إن محاولة هذا التحليل وفق هذه المنهجية للمحطات المهمة في هذا الكتاب، الذي يعتبر وثيقة، وحوارا، وشهادة على أحداث اجترحها التفكير في الخطاب وطرق تأويله، هي محاولة لمساءلة مقامات ثلاث هي: مقام التلقي، ومقام القراءة، ومقام التأويل، إنها حفر من أجل الفهم، وفهم احتاج إلى حفر أركيولوجي معرفي (وفق مقاربة ميشيل فوكو). الخطاب الديني، العوائق، الحفريات، السياج الدغمائي المغلق، التأويل.

الكلمات المفتاحية: الخطاب الديني ; العوائق ; الحفريات ; السياج الدغمائي ; التأويل


السلفية النسوية في الجزائر- محاولة قراءة سوسيولوجية-

جديد فاطمة الزهراء, 

الملخص: يعبر التدين النسوي بنمطه السلفي عن اوضاع ثقافية، اقتصادية و اجتماعية تعيشها المرأة وتحيط بها وهي ما تسهل لها تبني السلفية كنموذج تديني لما يمنحه من اعتراف اجتماعي و تحقيق للذات و التميز بين أفراد المجتمع كمتدينة حقيقية. Abstract: Feminist religiosity in its Salafist style expresses cultural, economic and social conditions in which women is living and surrounded, which facilitates the adoption of Salafism as a religious model because of its social recognition, self-realization and Distinguish among members of society as a true religious woman.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: السلفية، التمسلف، الوضع الثقافي، الوضع الاقتصادي، الوضع الاجتماعي، الاعتراف ; Key words: salafism, salafisation, Cultural status, economic status, social status, recognition