منيرفا
Volume 4, Numéro 1, Pages 133-152

مسألة العقل والقلب في فلسفة التصوف عند الإمام ابن يوسف السنوسي التلمساني

الكاتب : Tarouaya Omar .

الملخص

يتفق أغلب الباحثين والدارسين للفكر الفلسفي الإسلامي، أنه لا يمكن التطرق إلى موضوع "التصوف" من حيث : ماهيته، مصادره، مدارسه،...، من دون تسليط الضوء على أهم اشكالياته الرئيسة، والتي تشكّل هذه الأخيرة محور انطلاق كل مشكلة ثانوية تندرج تحتها. وتتمثل في: إشكالية العقل والقلب. فالتصوف الإسلامي، منذ قرونه الثلاثة الأولى من ظهوره كـ "اسم"، لم يخرج عن نطاق البحث في هذه الإشكالية بوصفها كانت القاعدة المعرفية الأساسية التي شغلت بال العارفين وأهل الصوفية آنذاك، وفي الوقت نفسه كانت تمثل بؤرة السجال العميق بين هؤلاء فيما يخصّ أحقية وأفضلية أحدهما على الأخر في تأسيس للمعرفة الصوفية الحقّة. وبين هذا وذاك ظهر موقف آخر حاول إبراز حقيقة أن هذه المعرفة تنشأ من تبادلية الوظيفة بين العقل والقلب والتكامل بينهما، من أجل الوصول لغاية واحدة وهي الكشف باطمئنان والشهود بلا حرمان. وعلى هذا الأساس، ارتأينا إلى كتابة هذا المقال لنوضّح من خلال أفكاره المتواضعة حقيقة هذا التمفصل -الوصل فيه أبرز من الفصل- بين العقل والقلب في بلورة فلسفة التصوف ضمن الفكر الإسلامي قديما وحديثا، وفهم أبعاده المختلفة: التربوية، الأخلاقية، الاجتماعية، الفكرية، والحضارية....، حيث اعتمدنا في الدراسة على فلسفة التصوف لدى "الإمام ابن يوسف التلمساني"832-895ه، من ممثلي الأشاعرة المتأخرين، يبدو لنا كأنموذج مناسب للتأكيد على ضرورة الازدواجية الجامعة بين النظر العقلي والذوق القلبي في إطار المعرفة الصوفية الحقّة. Most scholars agree that Islamic philosophy cannot be addressed the subject of Sufism in terms of its content, sources and schools without highlighting on its main problems. The latter includes the starting point of every secondary problem that falls under it, namely, the problem of mind and heart. Islamic Sufism has not gone beyond the scope of this problem since its first three centuries of appearance as a name. It was the basic time and at the same time it was the main debate between them in terms of eligibility and preference of each one on the other in the establishment of true Sufism knowledge. Between this and that, another attitude emerged and tried to highlight the fact that this knowledge arises from the interchangeable function between the mind and the heart, and the integration between them in order to reach one goal which is achieving true Sufism knowledge. On this basis, we decided to write this article to clarify through his modest ideas the fact that this composition between mind and heart in the creation of the philosophy of Sufism within the Islamic thought of old and modern time and understanding of its various dimensions educational, moral, social ,intellectual, and civilizational .we depended in the study of Sufism philosophy of Imam Ibn Yusuf Al-Sanusi in Tlemcen (823-895) one of representatives of late AL-ASH-ARI which seems to us as an example to emphasize the need for the composition between the reflection of the mental and the taste of the heart within the framework of Sufism knowledge.

الكلمات المفتاحية

العقل- القلب – المعرفة الصوفية – فلسفة التصوف – التوحيد – الحكم العقلي– الذكر – التجربة الصوفية. Mind – Heart – Sufism knowledge - philosophy of Sufism – Belief - Mental Judgment- Worship -Sufism Experience.