لغة كلام
Volume 3, Numéro 3, Pages 173-202

الشعرية بين جاكوبسون و محمد مفتاح

الكاتب : غنية بوساحية.

الملخص

ملخص: تتميز الشعرية بمرونة وزئبقية، فهي-حسب جون كوهن-علم الشعر، لأنها استطاعت إثبات الفرضية التي انطلقت منها وهي أن الشعر إنزياح عن النثر، لذلك فهو القوة الثانية للغة وطاقة السحر و الإفتتان كما يسميه. في حين أنّ الشعرية عند جاكوبسون هي العلم الذي يبحث في أدبية العمل الفني، مركزاً على الوظيفة الشعرية باعتبارها الوظيفة المهيمنة، إذ أنّه يعدّ الشعرية فرعاً من اللسانيات منقسمة إلى شعرية تزامنية وشعرية دياكرونية. أما الشعرية حسب تودوروف فهي علم الأدب بشقيه الشعر والنثر، وهي مزيج من عدة اتجاهات تقارب الأدب باعتباره بنية مجردة، وأخرى تنفتح على خارج النص. في ضوء هذه التوجهات، تحاول هذه القراءة بلورة تطلع جديد لا يخلو من مجازفة نحو بناء شعرية ترسم مبادئ محددة لشعرية الناقد "محمد مفتاح" إسترشادا بثلاث منطلقات أساسية وهي: مفهوم النص، مفهوم الخطاب، مفهوم التوازي. ونتساءل عن مدى تأثر الناقد بالشعرية الغربية التي مثلنا لها بــ "جاكوبسون"، وإن كان تمثيلا مجحفا ومختزلا. جاءت الدراسة في ثلاثة عناوين رئيسية:  مفهوم الشعرية عند "جاكوبسون".  مفهوم الشعرية عند "محمد مفتاح".  شعرية التقاطعات بين "جاكوبسون" و"محمد مفتاح".

الكلمات المفتاحية

الشعرية؛ التوازي؛ النثر؛ الشعر؛ الخطاب؛ الانزياح؛ النص....