لغة كلام
Volume 3, Numéro 1, Pages 57-71

تعليمية التعبير الشفهي في مناهج "الجيل الثاني" للمرحلة الابتدائيّة ونظرية أفعال الكلام ــ اقتراح نموذج تعليمي

الكاتب : تـــــــزروتـــــــي حـــفيـــظــة .

الملخص

أكّدت مختلف البحوث في تعليميّة اللّغات بأنّ دراسة طريقة تحقق أفعال الكلام تسعف في إعداد دعائم لتعليم التعبير الشفهي، وهو ما حاولت مناهج الجيل الثاني عندنا أن تلامسه من خلال بعض الموارد المدرجة في منهاجي اللّغة العربية للسنتين الأولى والثانية من التعليم الابتدائي، ومن خلال ربطها التواصل بالبعد الأخلاقي أو "قواعد التأدّب"، التي شدّد بعض التداوليين على أهميتها في حفظ عرى التواصل بين الأطراف المتحاورة ،بربطهم ظاهرة التأدّب بمجموعة من الأفعال الكلاميّة التي تقترن في مجال التعليم بوضعيات تواصليّة سواء أكانت أصيلة أم مصطنعة، غير أنّ المتصفح لهذين المنهاجين وما يتعلّق بهما من سندات تعليميّة، يدرك أنّه لا استراتيجيّة دقيقة تستهدف ترجمة الأهداف المسطرة إلى واقع ملموس؛ أي إلى إكساب المتعلّم كفاءة تواصلية شفهية، الأمر الذي قد يعزى إلى نقص في التكوين الأكاديمي للقائمين على إعداد هذه المناهج؛ فهل كان اختيار بعض الموارد ذات الصلة بالأفعال الكلامية من قبيل الصدفة ؟ وكيف السبيل إلى وضع تخطيط محكم البناء تقدّم فيه التعلّمات الشفهيّة عن طريق صياغتها في إطار أفعال كلامية، تُرصد في ضوئها مختلف الموارد اللغّوية المقترنة بها (إفرادية، تركيبيّة، صرفيّة...)،تحقيقا للكفاءة المنشودة؟

الكلمات المفتاحية

أفعال الكلام، التعليمية، التعبير الشفهي، قواعد التأدّب.