الإحياء
Volume 19, Numéro 1, Pages 151-186

المسائل العقديَّة المتعلقة بحديث عمر بن الخطاب رضي الله عنه : ((سمعتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: لَوْ أَنَّكُم تَوَكَّلتُم على الله حَقَّ تَوَكُّلِهِ لرَزَقَكُم كما يَرزُقُ الطَّيْرَ تَغْدُو خِمَاصًا وتَرُوحُ بِطَانًا))

الكاتب : القشيري ندى .

الملخص

إنَّ التوكُّل على الله- عزَّ وجلَّ- من أهم الأعمال القلبيَّة التي حثَّنا عليها الله- عزَّ وجلَّ- في محكم كتابه حيث قال: ((وَتَوَكَّلْ عَلَى الْعَزِيزِ الرَّحِيمِ * الَّذِي يَرَاكَ حِينَ تَقُومُ * وَتَقَلُّبَكَ فِي السَّاجِدِينَ)) الشعراء: ٢١٧ - ٢١٩، وفي سُنة رسوله صلى الله عليه وسلم حيث ورد عنه عليه الصلاة والسلام: ((لَوْ أَنَّكُم تَوَكَّلتُم على الله حَقَّ تَوَكُّلِهِ لرَزَقَكُم كما يَرزُقُ الطَّيْرَ تَغْدُو خِمَاصًا وتَرُوحُ بِطَانًا))، ولاعتبار العلماء هذا الحديث الشريف أصلاً في التوكُّل على الله جل جلاله، وخوض بعض الطوائف بالباطل في العلاقة بين التوكُّل والأخذ بالأسباب؛ أتت هذه الدراسة لتُبيِّن المسائل العقديَّة المتعلقة بهذا الحديث، من بيان أهميَّة توكل الإنسان على الله- عزَّ وجلَّ- وحده في جميع أموره وأحواله، وعدم استقامة حياته إلا به، وضرورة الأخذ بالأسباب الشرعيَّة، وعدم منافاتها للتوكل، وبطلان أقوال مَن زعم خلاف ذلك في هذا الباب.

الكلمات المفتاحية

المسائل العقديَّة ، توكلتم ، خماصا ، بطانا