تطوير
Volume 6, Numéro 1, Pages 85-107

تاريخية التأويل في الفلسفة الأوروبية

الكاتب : بن صابر Bensaber محمد Mohamed .

الملخص

ملخص: مفهوم التأويل في الأصول الفكرية والنظرية للخطاب الفلسفي له جذور معرفية، فهو شكل من الفهم والتفسير يتراوح بين جدلية قصد المؤلف وقصد النص وسيطا أوليا، يعقبه إهتمامات المؤول الذي قد يكون عمله شرح جملة أو حتى كلمة لكن قد يتعلق الأمر بمؤلف كتاب، قصيدة، فكرة، كاتب، أو بالروح السائدة في عصر ما. حسب "غادامير" الفهم برأيه ليس مجرد منهج علمي، بل هو طريقة كينونة الوجود الإنساني وبها ينظم الوجود العالم. وتتطور صيرورة الفهم بإتباع دائرة تأويلية يتم في وسطها تفسير الجزء إنطلاقا من الكل والكل إنطلاقا من الجزء وبهذا تعتبر الأحكام المسبقة التي تتناول كلية المعنى أحكاما ضرورية، على أن تكون واعية وقابلة للتصحيح. وإهتم "بول ريكور" بالرموز التي هي علامات لها معنى مزدوج وهي في حالة حضورها تحيلنا إلى معنى يفتح للإنسان مجالا أرحب من الوجود يقول: "يحملنا الرمز على التفكير" هذا يظهر لنا أن الرمز يشير إلى الفكر بواقع لا يمكن له أن يدركه من ذاته وقد ميز "ريكور" بين ثلاث أبعاد في الرمز بعد كوني، بعد حلمي وبعد شعري. Abstract:The concept of interpretation in the intellectual and theoretical origins of philosophical discourse has epistemological roots, it is a form of understanding and explanation, so is in function between the dialectic of the intention of the author, or that of the text the concerns of the interpreted. Mediator initially, followed by the inconxience of the interpretant, What you might have to explain a sentence or even a word, but it can be related to the author of a book, a poem, a thought, author, or the spirit of an era. According to Gadamer understanding is not just a scientific method, but it is the human existence entity, and it is through the latter that the existence organizes the world. The process of understanding is developed by following a circle of interpretation that explains the game from the beginning and the end of the game. And consider prejudices which treatment the overall meaning provisions necessary to be aware and evolving correction. Paul Ricoeur was interested in symbols that are two-way marks, these marks lead us to a hidden meaning that opens to man a wider field than existence, he says: "the symbol gives to think" that shows that the symbol indicates to the thought with. Paul Ricœur distinguishes three dimensions of the symbol: cosmic dimension, dream dimension, and the poetic dimension.

الكلمات المفتاحية

كلمات مفتاحيه: التأويل، الخطابة، الهرمينوطيقا، التفسير، الفهم، اللغة Keywords: interpretation, rhetoric, hermeneutics, explanation, comprehension, language