مجلة الدراسات الاقتصادية المعاصرة
Volume 2, Numéro 3, Pages 44-52
2017-06-15

أثر سياسات منظمات العولمة الاقتصادية على الاقتصاديات القومية - مع الإشارة إلى الاقتصاد الجزائري وتأثره بسياسات منظمات العولمة الاقتصادية-

الكاتب : هشام برو .

الملخص

في ضوء العولمة المتزايدة أي زيادة درجة الترابط والتشابك والتداخل بين مختلف أطراف الإقتصاد العالمي الذي قادته وعمقته منظمات العولمة الاقتصادية، وفي ضوء ما استلزمته من تحرير متزايد للإقتصادات الوطنية حتى تحقق حرية الحركة لتدفق السلع ورؤؤس الأموال بعد تحطيم الحواجز الجغرافية والجمركية أصبح هناك تناقض كبير يتزايد فترة بعد الأخرى، وهذا التناقض يتمثل في تراجع دور الدولة أمام زحف تدخل المؤسسات الدولية المالية التي تقود العولمة، إذ تذهب بعض الآراء إلى أن هذه المؤسسات يمكن أن تقوم بدور الدولة. إن هذه المداخلة تطرح وتجيب عن مجموعة من الأسئلة أهمها: هل أصبحت العولمة شكلا جديدا من أشكال الاستعمار والاستبداد ينبغي محاربته والتصدي له حتى تتمتع الدول المتخلفة بحقها في حرية التصرف في شؤونها الخاصة؟ أم أن النمو المتزايد لعولمة النشاط الاقتصادي يفترض نظريا القبول بالانتقال التدريجي للمهام التنظيمية ونقل السياسات من إطارها الوطني إلى الإطار العالمي، أي الارتضاء بالتخلي عن جزء من السيادة الوطنية لصالح مجموع الاقتصاد العالمي؟

الكلمات المفتاحية

العولمة، العولمة الاقتصادية، منظمات العولمة الاقتصادية، الاقتصاد الجزائري، السيادة الوطنية.