آفاق علمية
Volume 11, Numéro 1, Pages 521-539

قلق الهويّة في خطاب إدوارد سعيد ـ خارج المكان و تأمّلات حول المنفى ـ

الكاتب : مكاحلية صورية .

الملخص

عدّت بواعث النزوح عن المكان وجغرافيّة الارتحال ثيّمات أساسيّة في نشوء هويّة مضطربة/قلقة لدى إدوارد سعيد،فقد أجبره المنفى بأن يعيش على الحدود بين تلك الفرجات البينيّة،تتجاذبه تيّارات عديدة دون أن ينتمي لأيّ منها. شكّل هذا الهاجس الهووي في حياة إدوارد سعيد كتابة هدفها إيجاد ذات لعبت فيها ثنائيّة الأنا/ الآخر دورا في تشظّيها، فلم يجد نفسه إلاّ في المكان الخطأ؛فجاءت سيرته الذاتيّة "خارج المكان" بمثابة البديل في إيجاد مكان عبر المتخيّل،لذلك ارتأينا أن تكون هذه الورقة البحثيّة محاولة للإجابة عن التّساؤل: كيف تحوّل نوستالجيا المكان و قلق الهويّة إلى إبداع عند إدوارد سعيد؟ Abstract:The causes of displacement was considered for a place and a geographical alienation which are key elements in the emergence of a troubled identity of Edward Said, as exile has forced him to live on the border between these interstices interfaces.Best by numerous streams without belonging to any of them. This anxiety molded in the life of Edward Said Writings, which objectives, are the finding of ‘bilateral ego / the other’ played a role in the dispersion, and finding himself only in the wrong place as came in his autobiography "out of place",thus, writing becomes a place to live and to live, without a geographical location verification, as we decided that this paper would be an attempt to answer the question:How do you transform a place nostalgia and identity anxiety into creativity?

الكلمات المفتاحية

إدوارد سعيد; المنفى;الهويّة;خارج المكان. Key words: Edward Said; exile; identity; out of place.