مجلة العلوم الاجتماعية و الانسانية
Volume 7, Numéro 13, Pages 112-148

الإصلاح السياسي واشكالية تجديد البنى الاجتماعيةــ السياسية ــ قراءة في سيرورة الانتقال الديمقراطي الجزائري ـ

الكاتب : رابح علي موسى .

الملخص

ملخص المقاربات والدراسات المقارنة لنماذج من التجارب الانتقالية، تبرز بوضوح لا نمطية المسارات التي اجتازتها عديد البلدان، التي ألتزمت بنفس المقاربة الاصلاحية من تنظيم سياسي لآخر، الشيء الذي يستحيل معه صياغة تحقيبة نظرية نموذجية لهذه السيرورة الانتقالية الاصطلاحية، على الرغم مناشتراك تلك التجارب في الدلالة على أن رهانات الانتقال غالبا ما كانت محددة بطبيعة المواد المدفوعة للإصلاح وأيها أولى بالأسبقية:المادة السياسية وأسبقية الحصول على الديمقراطية، المادة الاقتصادية وحتمية تحرير السوق أم الأولوية للشأن الاجتماعي وضرورة إرساء العدالة الاجتماعية. ومهما أُختلف حولأولويات رهاناتها، منحى مساراتها وطبيعة هذه العملية المرحلية، إن هي بتحول، تغير أم انتقال، فالأكيد أن جملة الإصلاحات المباشر فيها، هي بالعملية المعيدة للهيكلة الاجتماعية ومراتبيتها. فهي تعيد توزيع السلطة وتعيد اسناد الأدوار، فتصعد فاعلين وجماعات جديدة في السلم الاجتماعي مقابل فقد فاعلين آخرين وجماعات أخرى لمقامها وحظوتها، الشيء الذي يدعو للفضول المعرفي ويشجع على الذهاب في محاولة معرفية لتحديد العلاقات الترابطية بين فعل الإصلاح وطبيعة الفئات والبنى الاجتماعية السياسية الجديدة. الكلمات الدالة: الإصلاح السياسي، السيرورة الانتقالية، البنى الاجتماعية ـــ السياسية، النظام السياسي الجزائري. Abstract : L’approche comparative visant l’étude des phénomènesde transition, qui transformentles régimes politiques, montre un caractère atypique des processus de transition, parcourus par les différent Etats en question. Les leçons tirées par ces expériences indiquent que le défi majeur de toute transition reste la nature des matières à reformer : politique, sociale ou économique ; quelle matière est digne d’un traitement prioritaire et d’une préoccupation particulière. Il s’avère quece choix, par les acteurs, concernant lespriorités de la réforme,est une opération de nature à restructurer la hiérarchie sociale, à réaffecter les rôles et à redistribuer le pouvoir. Nous tentons, à travers cette approche, de déceler les rapports corrélatifs entre réforme politique et émergence de nouvelles catégories sociopolitiques. Mots clés : Reformes politique, processus de transition, Structures sociopolitique, système politique algérien.

الكلمات المفتاحية

الكلمات الدالة: الإصلاح السياسي; السيرورة الانتقالية; البنى الاجتماعية ـــ السياسية; النظام السياسي الجزائري. Mots clés : Reformes politique, processus de transition; Structures sociopolitique; système politique algérien.