في الترجمة
Volume 5, Numéro 1, Pages 60-72

تمارين الترجمة في تكوين كفاءات المترجم

الكاتب : سلوى رميشي .

الملخص

يعتمد نجاح أي برنامج تكويني على مدى فاعليته و نتائجه الإيجابية، و حتى يكون برنامج تكوين المترجم فعالا سواء خلال فترة التكوين أو في المرحلة المهنية يجب أن يتمّ تسطير منهج بيداغوجي مدروس و ذلك بتحديد الأهداف البيداغوجية وفقا لمتطلبات سوق العمل. إن أساس المنهج البيداغوجي لأي مادة تعليمية هو موازنة بين النظري و التطبيقي، غير أن واقع تعليمية الترجمة يكشف تهميشا للجانب التطبيقي بما يتماشى و متطلبات سوق العمل ،فكفاءة الترجمة لا تقتصر على الفراسة اللغوية و اتقان ثنائيات اللغة أو ما يعرف اصطلاحا بالكفاءة اللغوية، و إنما ترتكز كذلك على الكفاءة المعرفية. و سنسلط الضوء من خلال هذه الدراسة على مدى أهمية الجانب التطبيقي في تكميل الجانب النظري في برنامج تكوين المترجمين و دور تمارين الترجمة على أنواعها في تدريب المترجم. إنّ الإشكالية التي تنطلق منها هذه الدراسة تستند إلى فرضية أن كفاءة الترجمة هي نتاج تدريب و صقل للمهارات التي تشكّل مفاتيح نجاح المترجم في العالم المهني. و من هذا المنطلق سنحاول الإجابة عن التساؤلات التالية: كيف تساهم تمارين الترجمة في تعليمية الترجمة؟ كيف يتم وضع تمارين الترجمة؟ ما هي الوسائل التي يمكن تسخيرها في هذه التمارين لصنع كفاءة ترجمة تواكب متطلبات سوق العمل؟ تهدف هذه الدراسة إلى إبراز دور تمارين الترجمة في تدريب الطلبة و تكوينهم من أجل ترقية التحصيل و الاكتساب بتلقينهم الاستراتيجيات و التقنيات و المهارات اللازمة لإنجاز ترجمات احترافية .

الكلمات المفتاحية

تمارين الترجمة ; كفاءة الترجمة ; الكفاءة اللغوية ; الكفاءة المعرفية ; التعليمية ; تكوين المترجم