مجلة المواقف
Volume 3, Numéro 1, Pages 257-266

الإنسانية والمواطنة في فلسفة جون لوك

الكاتب : الحاج رباني .

الملخص

تعد مشكلة الانتماء إحدى أهم مشكلات الوجود البشري إذ لا أحد من الناس يستطيع ممارسة وجوده دون أن يخطر على باله سؤال علاقته بهذا العالم الذي يعيش فيه ومكانته داخله، وبما أن الوجود الإنساني غير واضح الحدود والمعالم، فإن دوائر الانتماء فيه تتقاطع وتتعارض،كما أنها تلتقي وتتكامل، وبما أنّ الإنسان الفرد محكوم عليه بالعيش مع الآخرين فهو دائما يتساءل عن ما يشترك فيه معهم وما يختلف فيه عنهم، فالفرد له انتماءه الديني والاجتماعي والسياسي، لذلك يتقاطع وجوده الفردي مع وجوده الاجتماعي، في هذا السياق طرحت منذ بواكير الفكر البشري مشكلة الإنسان والمواطن أو ما يمكن تسميته بمشكلة المواطنة، وهذا ما اتضح جليا مع المدينة الدولة لدى اليونانيين خاصة أفلاطون وأرسطو،وفي هذا السياق تعتبر حادثة موت سقراط أكثر أهمية فسقراط الإنسان أثار غضب سقراط المواطن مما جعل هذا الأخير يتخلص منه حفاظا على أمن واستقرار المدينة واستمرت هذه الازدواجية بأشكال وأساليب مختلفة، باسم الدين في الدولة الدينية وباسم السيادة في الدولة السياسية،إلى أن جاءت صياغة الإعلان العالمي التي تشير بوضوح تام إلى تلك الازدواجية، فهو إعلان عالمي لحقوق "الإنسان والمواطن" في هذا المسار الطويل كانت هناك حلقة رئيسية حاولنا الوقوف عليها، وهي حلقة العقد الاجتماعي عند جون لوك.

الكلمات المفتاحية

الانتماء؛ الإنسانية؛ المواطنة؛ جون لوك؛ الوجود الفردي؛ الوجود الاجتماعي