آفاق علمية
Volume 10, Numéro 3, Pages 304-333

اهمية التعلم الذاتي في العملية التدريسية

الكاتب : نعيمة رمضان .

الملخص

يفرض النمو المعرفي والتطور السريع الذي يشهده العالم في يومنا هذا تطوير الانظمة التعليمية وبرامجها المستمرة واعادة ما هو موجود في رؤية مستقبلية، مما يستوجب اعادة النظر في اساليب التدريس للتاكد من مدى مواكبتها لما يستجد من تطورات واتجاهات معاصرة، اذ ان غاية التعلم والتعليم ليس جمع المعلومات والمعارف وحشوهافي اذهان المتعلمين، بل تنمية اداء المتعلم وتعليمه كيف يتعلم بنفسه، ومن بين هذه الاساليب التعلم الذاتي الذي يعد احد المحاور المهمة في استيعاب التطورات السريعة فهم من اساليب التعلم التي تتيح توظيف مهارات التعلم بفعالية مما يسهم في تطوير المتعلم سلوكيا ومعرفيا ووجدانيا، وهو من انماط التعلم الذي نعلم فيه التلميذ كيف يتعلم ما يريد هو بنفسه ان يتعلمه. وعليه تهدف هذه الدراسة للتعرف على التعلم الذاتي مفهومه، اهميته، اساليب اتعلم الذاتي، دور المعلم في التعلم الذاتي. The cognitive growth and rapid development that the world is witnessing today impose the development of educational systems and their ongoing programs and the restoration of what exists in a future vision, whiche necessitates a recconsideration of teaching methods to ensure their compatibility with the latest development and trends of contemporary, as the goal of learning and education is not filling the minds of learning with information, but the development of the performance of the learning and teach him self. learning self-learning is one of the most inportant axes in understanding the rapid development. it is one of the most inportant learning methodthat enable the use of learning skills effectively. this study aims to identify self-learning it is inportance, self-learning methods, self-learning skills, and the rol of the teacher in self-learning

الكلمات المفتاحية

التعلم الذاتي. العملية التدريسية. اساليب التعلم. ; Self-Learning. Teachingp Proess.Learning Methods