العلامة
Volume 3, Numéro 1, Pages 205-216

التواشج الوظيفي بين النحو والبلاغة عند مرتاض - دراسة نقدية –

الكاتب : عمر بوقـمـرة .

الملخص

: النحو والبلاغة علمان جليلان من علوم العربية، وجدا لغاية واحدة، وهي خدمة القرآن الكريم. فالنحو ظهر بسبب فُشُوِّ اللحن على ألسنة القراّء، والبلاغة ظهرت بسبب كثرة مطاعن الملاحدة في إعجازه؛ فانبرى كلّ منهما لسدّ الثغر الذي لأجله نشأ، فقاما على خدمته أحسن قيام. ولعلّ هذه الوظيفة المَعْضُوَدة بينهما لدرجة التداخل، وحتى التماهي أحيانا، أوجدت منطقة برزخية ملتبسة اقتتل حولها وفيها الباحثون قديما وحديثا. وإذا سلمنا بشرف علمي النحو والبلاغة ووجوب تعلمهما، كمفتاحين لمساءلة وفهم كتاب الله واستكناه دلالاته الصحيحة، فهل هذا يعني أنهما يشتغلان منفردين؟ أم بينهما علاقة ما؟ وإذا كانت هناك علاقة فما طبيعتها؟ وما هي حدودها؟ وكيف نظر إليها علماء البلاغة قديما وحديثا؟ وما هي نظرة عبد المالك مرتاض إليها؟ تلك هي إشكالية البحث الثاوية خلف هذه الأسئلة الفرعية التي نحاول الإجابة عنها في هذه الورقة البحثية. الكلمات المفتاحية: النحو؛ البلاغة؛ الوظيفة؛ اللغة؛ النظم. Abstract: grammar, rhetoric are two important Arabic science, have existed to serve the Koran. Grammar has appeared to fight mispronouncing was diffused on the tongues of reciters, and rhetoric has appeared to stand up against defamations from atheists about impotence of Koran. Really both sciences execute its fundamental function very well. Perhaps this collective function between them caused interference area between both concepts anciently and recently. If we accept the honor of a scientific grammar, rhetoric and their necessity as two keys for correct understanding of the Book of Allah, does that mean they operate severally ?Or their relationship? If there was a relationship of what nature? What are the limits? And how they looked at it Rhetoric scholars, past and present? What is the look Abdelmalek Mortad it? That is problematic hidden behind these sub-questions that we are trying to answer in this paper.

الكلمات المفتاحية

النحو؛ البلاغة؛ الوظيفة؛ اللغة؛ النظم. grammar; rhetoric; function; language; system.