مجلة المواقف
Volume 5, Numéro 1, Pages 283-296

حركية الهجرة بين الجزائر وفرنسا1830/1962

الكاتب : قبـايلي هـواري .

الملخص

إن ظاهرة الهجرة لدى شعوب الأرض قديمة قدم العالم، ولقد اضطر الإنسان منذ القديم إلى الانتقال من مكان لأخر بحثا عن المأكل والماء والمرعى أو الأمن، وقد تكون هذه الهجرات فردية أو جماعية، رغم أن طبيعة الإنسان القديم كانت تعتمد بدرجة كبيرة على الجماعة في حله و ترحاله، وقد دون لنا التاريخ وذكرت لنا الكتب هجرات شعوب بكاملها لأسباب متعددة من منطقة إلى أخرى، وهذا ما ترتب عنه تأسيس حضارات ومدن ومماليك ودول، كما حدث مع شعوب بلاد الرافدين بداية مع السومريون، وكذلك شعوب بحر ايجا، إضافة إلى تنقلات الشعوب الجرمانية في القارة الأوربية، وكذلك هجرات القبائل التركية إلى أسيا الصغرى والأناضول، انتهاء بالهجرات الاستيطانية التي واكبت الحركة الاستعمارية الحديثة في أمريكا وآسيا وإفريقيا. ولا نبالغ إن زعمنا أن هذه الهجرات لا تقل تأثيرا عن الحروب في لعبها دورا كبيرا في تحريك عجلة التاريخ، بما أن هذه التحركات والانتقالات غير مأمونة العواقب، وقد تتسبب غالبا في حروب ونزاعات في معركة من أجل البقاء.

الكلمات المفتاحية

الهجرة؛ فرنسا؛ الجزائر؛ تاثيرات؛ معارك؛ الهوية