مجلة العلوم القانونية والاجتماعية
Volume 3, Numéro 3, Pages 346-361

أبعاد استخدام شبكات التواصل الاجتماعي في تطوير الطرائق التعليمية لدى مُعدي البرامج التدريسية

الكاتب : محــمد بَعلـــي . فطيمة بن دنيا بعلي .

الملخص

أصبح التعليم اليوم . أهم بُعد إستراتيجي و رهان سوسيوثقافي الذي يتحتم علينا دراسته وتحليله بمختلف مقارباته المنهجية و التعليمية في أوساط المؤسسات التربوية المعاصرة ، وهذا اعتباراً لما أصبح يعيشه المتمدرس اليوم من تقنيات تواصل أضحت سهلة الاستخدام تمكنه من التفاعل السريع للمعارف والخبرات . فتكنولوجيا الاتصال والمعلومات ونتاجها المتنوع على مختلق مسارات الحياة .أضحت جزء حساس في الإدراك العقلي والشعوري لشخصية الطالب، فالفرد العربي اليوم موجود إلزاماً في كَنف هذا العالم. حيثما صال و جال إلا وتحتم عليه حاجة الموضوع استخدامها على حسب هوارد بيكر . وبالنظر إلى أهمية قطاع التربية و التعليم كصناعة ثقافية و إستراتيجية لمستقبل الأمة. وما يحمله هذا الأخير من صور ذهنية وسلوكية للمتمدرسين الطلاب ، زد إلى ازدحام في إدراك استخدامات وسائل التواصل الاجتماعي وعلاقتها بأداء أفرادها للعلاقات العامة في مؤسسات المجتمع المدني، نتج عنها جملة من التساؤلات في تشخيص هذا العصب الحساس، حول سبل عقلنة هذه الوسائط الإعلامية بمختلف الأجهزة اتجاه شعوبنا. راجيين خلق رؤية مستقبلية مستدامة في البناء الاجتماعي . من هذا المنطلق، نطمح من خلال هذه المداخلة إلى تكوين رؤية هادفة لمُعدي البرامج التعليمة في سبل استخدام هذه الشبكات التواصلية وما تحمله من فكر وعلوم وآداب، لأجل مستقبل حقيقي مُتمكن من نفسه بتحقيق تناغم مع تطور تكنولوجيا الإعلام و الاتصال التعليمية لدى الدول المتقدمة والدول النامية الساعية إلى الاستفادة من هذه الثورة المعلوماتية . - كيف يمكن استخدام شبكات التواصل الاجتماعي لأجل تشكيل رؤية تعليمية هادفة للطرائق البيداغوجية ؟ Abstract : Today’s education , has become the most important strategic dimension and the sociocultural bet that we must study and analyse in its various educational and educational approaches in contemporary educational institutions . this is because today’s students have developed easy-to use communication technologies that enable them to interact quickly with their knowledge and expertise. on the various paths of life has become a sensitive part of the mental and sensory perception of the character of the stuent, the arab individual today is mandatory in this world where it is valid and toured only and need for the subject to use according to Howard becker. In view of the importance of the education sector as a cultural industry and strategey for the future of the nation and the latter’s mental and behavioral images of the students, the students have become more crowded in understanding the uses of social media in relation to the perforlance of their members in public relations in civil society organizations.this led to a number of questions in diagnosing this sensitive nerve about ways to rationalize these different media . From this perspective , we aspire to create a meaningful vision for the educational program coordinators in the means of using these communication networks and their ideas, sciences and literature for a real future that is capabe of achieving harmony with the development of information technology and educational communication in developing countries seeking to benefit, of this information revolution. How can social networks be used to create a meaningful educational vision for pedagogical methods ?. - Key Words :

الكلمات المفتاحية

الطلاب ، التعليم ، الطرائق، البيداغوجيا، المستخدم ، البرامج ، شبكات التواصل الاجتماعي ، المعلوماتية Student , learning , Methods , pedagogy, user,programms,social networks, informatics .