مجلة علوم اللغة العربية وآدابها
Volume 9, Numéro 2, Pages 215-226

تمظهرات التاريخ الإسلامي في الرواية الجزائرية "رواية الولي الطاهر يعود إلى مقامه الزكي" أنموذجا

الكاتب : حسينة سلام .

الملخص

تتناول هذه المقالة واحدة من إبداعات الطاهر وطار" الولي الطاهر يعود الى مقامه الزكي" التي يسعى من خلالها إلى إعادة قراءة التاريخ الإسلامي والتّأكيد على مقولة أنّ التاريخ يعيد نفسه, من خلال تركيزه على تيمة القتل باسم الدين التي نعيشها في عصرنا الحالي, حيث يتقاطع الواقعي والتخيلي وفق لغة سردية تناصية مع التراث الديني والتاريخي كاشفة عن رؤية رفضية واحتجاجية لما كان وما هو كائن ومتخوفا مما سيكون.هذه الرواية والتي تحمل بين طياتها الكثير من التجريد السريالية تتصارع فيها أفكار سياسية وثقافية واجتماعيه يدور رحاها في الماضي والحاضر تصوّر الأحداث التاريخية تصويرا فنيا وملحميا بتعبير صوفي ورؤية سياسية. تجعل من الحوار والمونولوج والاستحضار التناصي للشخصيات الدينة الإسلامية مرتكزا تعاين من خلاله الواقع الروائي الممثّل, تمثيلا حقائقيا أو تخيليا , ينطلق من رؤية الروائي الخاصة للعالم والواقع والتاريخ الإسلامي في حدّ ذاته.الأمر الذي يدعو إلى جملة من التساؤلات نتوخى مقاربتها في هذه الأسطر.من أهمها: كيف تمثّل التاريخ الإسلامي في الرواية؟ وهل استطاع الروائي أن يُقنع المتلقي بأفكاره النقدية؟ وهل كانت عودته إلى مقامه الزكي عودة موفقة أم مستحيلة؟ وهل العودة إلى التّاريخ الإسلامي عودة لها مبرراتها في الرواية؟ وعليه سنحاول استجلاء أهم المحطات المتعلقة بالتاريخ الإسلامي في الرواية وتحليلها للكشف عن وعي السارد ومدى إدراكه لوضعه وحساسيته سواء الدينية أو السياسية.

الكلمات المفتاحية

تمظهرات التاريخ الإسلامي ؛الرواية الجزائرية ؛ رواية الولي الطاهر يعود إلى مقامه الزكي؛ أنموذجا