Al Athar مجلة الأثـــــــــــــــر
Volume 11, Numéro 16, Pages 157-170

أثر السياق والمتلقّي في تماسك النصّ الروائي عند الطاهر وطاّر، رواية الولي الطاهر يعود إلى مقامه الزكي نموذجا

الكاتب : بوضياف محمد الصالح .

الملخص

إنّ السَّمتَ العامّ الذي شهدته الجزائر في السبعينيات من القرن المنصرم في ميدان الأدب هو ذلك الانفتاح الواسع على النصّ الروائيّ، حيث صقلت ظروف تلك المرحلة قرائح المبدعين، فأفرزت طروحات فكرية وفنّية متنوّعة، وأملت منظومة ثقافية مغايرة، تستند في مرجعيتها على منجزات المدرسة الواقعية الاشتراكية، ممّا فرض على المبدع –لا سيما الروائي- أن يتجرّ وراء هذا التوجّه، وأن يواكب الواقع الفكري والسياسي آنذاك، بيد أن كثرة من الروائيين لم يتقيّدوا بالنظر من هذه الزاوية فحسب؛ بل راحوا يستنطقون التاريخ ويحيون موات الأشياء، فكانت أعمالهم الروائية أداة فاعلة في مجرى الحياة والتغيير، وقاب قوسين في محاكاة الممكن، والاقتراب من تحقيق الحلم، والإيذان بالبلج الذي طال انتظاره

الكلمات المفتاحية

*****