مجلة البحوث والدراسات
Volume 9, Numéro 2, Pages 251-276

الطاهر وطار والرواية الصوفية رواية: «الولي الطاهر يعود إلى مقامه الزكي»

الكاتب : خديجة الشامخة .

الملخص

إن التجربة الأدبية لا تختلف كثيرا عن التجربة الصوفية فكلاهما يحاول أن يمس بخطابه بواطن الذات الإنسانية، ويعبر عن مكنوناتها وخلجاتها وروحانياتها، وهو ما دفع بأحد الباحثين العرب إلى القول؛ إن الصوفية لم تؤثر في الشعر العربي المعاصر فقط بل أثرت في معظم الآداب الـعالمية القديمة منها والحديثة. وإن كان الشاعر العربي في العصر الحديث سباقا للأخذ من التجربة الروحية الصوفية نظرا للتقارب الحاصل بين التجربة الشعرية والتجربة الصوفية فـ التجربة الصوفية والتجربة الفنية تنبعان من منبع واحد، وتلتقيان عند نفس الغاية. وهي العودة بالكون إلى صفائه وانسجامه. كيف تعامل وطار مع التراث الصوفي في الرواية الجزائرية، وأين تجلت تلك النبرة الصوفية في رواية (الولي الطاهر يعود إلى مقامه الزكي). Résumé Début de ce document que le moi humain trouve dans chacun des arts et de la mystique pour les dédommager de leurs préoccupations la vie quotidienne, que l'art est un moyen de recherche pour le rêve de passer à côté des œuvres de la personne humaine s'efforce d'atteindre le mysticisme est aussi un moyen de recherche de la vérité absolue dans le monde invisible, et donc à la fois répondre aux besoins dans la psyché de l'homme. D'où l'importance du patrimoine dans la vie soufie, la connaissance de la personne humaine, en particulier dans la littérature en ce qui concerne la vie humaine, interne et externe.

الكلمات المفتاحية

الطاهر وطار - رواية صوفية.