الفكر المتوسطي
Volume 7, Numéro 2, Pages 106-116

الطفل و طقوس العبور: مقاربة أنتروبولوجية لطقوس الميلاد في مدينة وهران

الكاتب : Marouf Asma .

الملخص

. إن أولى الدراسات التي اهتمت بالطقوس كانت تخص المجتمعات البسيطة أو ما يسمى "بالبدائية"، فقد تبدو هذه الممارسات في الظاهر تافهة، مفرغة من المعنى و لا فائدة منها. لكنها غير ذلك تماما، فهي ليست ضربا من الترف الفكري تؤتيه فئات اجتماعية معينة و هي ليست ممارسة فوضوية عديمة الدلالة، إنما هي فعل جماعي يتوهّج بالمعنى و الرمزية بالنسبة لمن يراقبه سوسيولوجيا كان أو اثنولوجيا. حيث تتضمّن هذه الممارسة بناء يتّسم بالتكامل يمكن ضبطه و متابعة تواتر مقاطعه المنتظمة، بما يسمح من اكتشاف النظام داخل ما يبدو على أنه فوضى حيث كشف قوفمان عن ما وراء فوضى الممارسات الطقسية من أنشطة منتظمة، كما بين أن الناس كائنات طقوسية بكل امتياز و لا يمكنهم العيش معا إلا بواسطة الطقوس. و في هذا المقال عرض لشكل من هذه الطقوس المتعلقة بحدث ميلاد طفل. إذ أجرينا دراسة ميدانية حول هذا الموضوع في مدينة وهران، كان الهدف منها معرفة سر التمسك بهذه الممارسات في ظل التغيرات التي مست و لازالت تمس بالمجتمع.

الكلمات المفتاحية

الطقوس; الميلاد; الولادة; المولود الجديد; العادات و التقاليد