مجلة الإقتصاد الجديد
Volume 5, Numéro 1, Pages 247-268

إستراتيجيات وممارسات إدارة الموارد البشرية ودورها في تحقيق الميزة التنافسية

الكاتب : كلـتوم واكلــي .

الملخص

في ظل التحديات التنافسية الشديدة و نظرا للتغيرات و التحولات السريعة التي تعرفها بيئة المؤسسة و إتجاه المؤسسات إلى تكثيف المكون المعرفي و زيادة حجمه في منتجاتها و العمل على إشباع إحتياجات و رغبات و أذواق المستهلكين ، كل هذه المتغيرات و غيرها فرضت على المؤسسات ضرورة البحث عن مزايا تنافسية تستطيع من خلالها مواجهة منافسيها و ضمان بقائها و إستمرارها في السوق . إن الحيازة على هذه الميزة التنافسية يستدعي البحث و التعرف على المصادر التي تُستمد منها هذه الأخيرة، حيث يتيح ذلك تصويب الجهود نحو أهداف واضحة، مما يؤدي بدوره إلى وفورات في الوقت والجهد و المال. أصبحت الموارد البشرية أحد أهم عوامل تنافسية ونجاعة المؤسسات، حيث أضحت من أهم الموارد و الفاعل الرئيسي الذي يمكن من خلاله تحقيق الميزة التنافسية للمؤسسة، و هذا لن يتحقق إلا من خلال الإستثمار الكفؤ و الفعال لهذه الموارد مما يعظم من قيمتها. إن إستثمار الموارد البشرية يتم من خلال مجموعة من الاستراتيجيات و الممارسات التي تتبعها المؤسسة في إدارتها لمواردها البشرية و التي تركز على حصول المؤسسة على أفضل الموارد المتسمين بالكفاءة و القدرة على الإنجاز ، و على تطوير مهاراتهم و أدائهم بشكل أفضل و على خلق الرغبة و الدافعية لهذه الموارد من خلال تعويضهم و مكافأتهم . فالميزة التنافسية التي تتحقق من إستراتيجيات و ممارسات إدارة الموارد البشرية لها عائد كبير على المؤسسة و تستمر لوقت طويل، لذلك بدأت المؤسسات بتطوير مضمون ممارساتها و تنبني المنظور الإستراتيجي لها.

الكلمات المفتاحية

الكلمات المفتاحية : الموارد البشرية، إدارة الموارد البشرية ، الميزة التنافسية، وظائف إدارة الموارد البشرية .