Annales de l’université d’Alger
Volume 7, Numéro 1, Pages 71-87

الفلسفة والانا التاريخي للمجتمع نظرة نقدية حول الفلسفة و/في المنظومة التربوية لجزائرية

الكاتب : زيكي علي .

الملخص

التجرؤ على تحميل الفلسفة مسؤولية ودور تشكيل الشخصية الوطنية للأمم والتعبير عن هويتها من خلال تصوراتها ونظرياتها ومثلها لا يخلو من المجازفة والتهور المفرطين.فالإنسان الجزائري الحديث سليل الإنسان ما بعد الموحدي اشتهر دائما نتيجة تشنجه وطبعه الغليظ وعقليته الفقهية المالكية،أن الفلسفة من حيث هي تعبير عن روح العصر تلعب دورا أساسيا في تكوين شخصية المجتمع، بلهي الصورة العقلية أو روح المجتمع الذي أنبتها وعصر على تكريسها وتمريرها عبر الأمصار والأزمان.نعتقد ا مختلف التفسيرات " التاريخية " المقدمْة لتبرير هذا المصير البائس الذي آل إليه مجتمعنا اليوم هي أقرب إلى الإسقاط النفسي المرضى منه إلى التفسير العلمي الموضوعي.فإرجاع سبب تدهورنا إلى الاستعمار ومخلفات الاستعمار بعد ما تهربا من الواقع عوض مواجهته بما يتطلبه من تبصر وشجاعة. والفلسفة التي ندعو إليها جديرة بأن تساعدنا على تجاوز كل هذه النقائص وان تساهم في بناء شخصية وطنية وأصيلة ومتحررة من عقد القيم الحضارية المستوردة، ا متحررة من عقدة ما يصطلح عليه بالأصالة والمعاصرة.

الكلمات المفتاحية

الفلسفة;الشخصية الوطنية;روح العصر;الإنسان الجزائري;الأصالة والمعاصرة