Annales de l’université d’Alger

حوليـــــــات جامعة الجـــزائـر 1

Description

حوليات جامعة الجزائر ، دورية أكاديمية دولية محكمة تصدر سنويا منذ سنة 1986 عن جامعة الجزائر ، وحتى تتمكن إدارة المجلة من إستيعاب العدد الهائل من المقالات القيمة التي كانت تصلها حولتها منذ 2012 إلى مجلة نصف سنوية : الأول يصدر في شهر جوان بجزأين والثاني في شهر ديسمبر بجزأين أيضا، غير أن إدارة المجلة منذ 2017 رأت بأنه من الضروري أن تتماشى المجلة مع تسميتها حوليات بحيث تصدر في مجلد واحد في السنة ويقسم المجلد إلى أربع أعداد على أن يصدر الأول في شهر مارس ، الثاني في شهر جوان ، الثالث في شهر سبتمبر والرابع في شهر ديسمبر من نفس السنة . تهدف حوليات جامعة الجزائر إلى الرقي بالبحث العلمي الأكاديمي من خلال نشر الإسهام العلمي المتميز للأساتذة والباحثين في الجامعات الجزائرية و العربية والعالمية دون استثناء . محافظة على مستوى ورقي مجلة حوليات فإن المقال المرسل لها يجب أن يتسم بالأصالة والعمق، لذا يشترط في المقال الموضوعية والأمانة العلمية وعلى المؤلف الالتزام بكل التوجيهات والإرشادات المدرجة على حساب المجلة في البوابة الوطنية للمجلات العلمية، كما يلتزم المؤلف ويحترم ملاحظات خبراء المجلة العاكفين على تقييم متخصص وموضوعي للمقالات المرسلة.


24

Volumes

37

Numéros

815

Articles


جدلية العلاقة بين ديمقراطية التعليم العالي و المجتمع في الوطن العربي

حطاب عبد المالك,  مشعالي إبراهيم, 

الملخص: يعتبر التعليم وإنتاج المعرفة أحد أهم الوظائف الأساسية للجامعة مقارنة بأدوارها الاجتماعية الأخرى خاصة مع تزايد أهمية البعد الاقتصادي و التجاري للجامعات في ظل العولمة و تنامي علاقتها مع الشركات الكبرى بحثاً عن مصادر أخرى من التمويل. و بالرغم من هذا يجب أن تسير الأهداف الاقتصادية و الاجتماعية جنيا إلى جنب في السياسيات الكبرى للمؤسسات التعليمية لتحقيق الصالح العام، كما أن اتجاه الدول العربية نحو الانفتاح نحو الديمقراطية خاصة بعد 2011 عام سيكون له أثر ايجابي نحو زيادة الوعي بضرورة إيجاد أدوار أخرى للجامعة خارج مهمة التدريس و إنتاج المعرفة و هذا يتوقف على مدى وجود تسيير ديمقراطي في الفضاء الجامعي قائم على الاستقلالية و الحرية الأكاديمية و أيضا وجود ديمقراطية حقيقية في المجتمع العربي و داخل المؤسسات السياسية مما ينعكس بصورة ايجابية على مؤسسات التعليم العالي و يعطيها دور أكثر تفاعلي داخل المجتمع ويساهم في تحقيق التنمية البشرية و نشر القيم الديمقراطية .

الكلمات المفتاحية: التعليم العالي، ديمقراطية التعليم العالي، البحث العلمي، المجتمع، الوطن العربي.


دراسة تحليلية للنظام التربوي في بعض بلدان العالم

زهرة بودهدير, 

الملخص: الملخص : المدرسة جزء من المجتمع تتأثر بما يطرأ عليه من تغيرات و بما يحدث فيه من ظواهر و مشكلات ، فهي إذن تؤثر بدورها بما تطبعه في أفرادها من أنواع السلوك و ما تهيئه من وسائل و ما تنتجه و تزويدهم بالخبرات من واقع الحياة الاجتماعية و تحسسهم بمشكلات المجتمع الذي يعيشون فيه ، و تعمل على توعيتهم و فهم أسباب تلك المشاكل ، فبذلك تعمل على توعية أفرادها و تزويدهم بالمعارف و الخبرات و تنمية الحس المعرفي،وهذا لا يتحقق إلا إذا كان النظام التربوي جيدا ومخطط له،لأنه يمثل حجر الزاوية لإعداد وتكوين أفر من خلال هذا المقال نحاول التركيز على الأنظمة التربوية المختلفة في بعض دول العالم ،كما نتطرق بالتحليل والتمحيص إلى البرنامج الدراسي في هذه الدول وتناسبه مع فترة التدريس و الآراءص المختلفة للمختصين في ميدان التربية Abstract: The school is part of the society affected by the changes that occur in it and the phenomena that occur in it, so it affects in turn what it prints in the members of the types of behavior and what it creates and what they produce and provide them with experiences from the reality of social life and feel problems To educate them and to provide them with knowledge and experience and to develop a sense of knowledge, and this can only be achieved if the educational system well planned, because it represents the cornerstone of the preparation and composition of any individuals State Through this article we try to focus on the systems In different countries of the world, as we touch on the analysis and scrutiny to the study program in these countries and in proportion to the period of teaching and opinions of different specialists in the field of education

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية:التربية ،النظام التربوي،التعليم، البرنامج الدراسي،أراء المختصين التربويين ; Keywords: education, education system, education, curriculum, opinions of educational specialists


الطعن بالمعارضة و الاستئناف في أحكام محكمة الجنايات Opposition and Appeal to Criminal Court Judgments

حسيبة محي الدين, 

الملخص: تتسابق التشريعات الجزائية حاليا في تطبيق مبدأ التقاضي على درجتين في الجنايات على غرار الجنح و المخالفات امتثالا لالتزاماتها الدولية عبر المواثيق الدولية من خلال الإعلان العالمي لحقوق الإنسان لسنة 1948، و الذي انضمت إليه الجزائر بتاريخ 10 سبتمبر 1963، و العهد الدولي للحقوق المدنية و السياسية الصادر عن الأمم المتحدة سنة 1966، و الذي انضمت إليه الجزائر أيضا بتاريخ 16 ماي 1989. و في هذا الإطار أقر المشرع الجزائري الطعن بالمعارضة و الاستئناف في أحكام محكمة الجنايات على إثر إنشائه لمحكمة جنايات استئنافية، بعد تعديل قانون الإجراءات الجزائية، بموجب القانون 17-07 المؤرخ في 27 مارس 2017، تكريسا لمبدأ التقاضي على درجتين، بعد إعلان المشرع الدستوري عن وجوب ضمان التقاضي على درجتين للمتهم في المواد الجزائية. Abstract: Criminal legislations are currently in the process of applying the principle of litigation to two degrees in crimes such as misdemeanors and infractions, in compliance with their international obligations, through the Universal Declaration of Human Rights of 1948, which Algeria acceded on 10 September 1963, and the International Covenant on Civil and Political Rights of the United Nations in 1966, which Algeria also joined on 16 May 1989. In this context the Algerian legislator has approved the opposition and appeal in the judgments of the criminal Court, following its establishment of an appeals court, after the amendment of the Code of Criminal Procedure, under Law 17-07 of 27 March 2017, consecrating the principle of litigation on two levels, after the announcement by the constitutional legislator that two-degree litigation should be ensured for the accused in the penal matters.

الكلمات المفتاحية: الطعن، المعارضة، الاستئناف، محكمة الجنايات، التقاضي على درجتين.


حق المبادرة بالتشريع على ضوء التعديل الدستوري الجزائري لسنة 2016 Right of legislative initiative in light of the Algerian constitutional amendment of the year 2016

خيرالدين بن سونة, 

الملخص: الملخص إن المبدأ السائد الذي يقضي باختصاص البرلمان بالعمل التشريعي عبر كافة مراحله، بدأ يتراجع خاصة في ظل ازدياد تخل الحكومة في العمل التشريعي، فالحكومة وبحكم امتلاكها لكل الوسائل والامكانيات التي تسمح لها بأخذ نظرة شاملة ودقيقة عن كل النقائص القانونية الموجودة في قطاعاتها الوزارية، أصبحت هي المتحكم الوحيد في مسار العمل التشريعي، ابتداء من المبادرة بالقوانين إلى غاية التصويت والمصادقة على القوانين، وهو ما أدى إلى تراجع دور البرلمان في ممارسة اختصاصه الأصيل، والذي كان له تأثير سلبي على قوة النصوص القانونية المصوت عليها ومصداقيتها عند المخاطبين بها . Summary The prevailing principle that requires the parliament’s jurisdiction in legislative work through all its stages has begun to decline especially, when government intervention has increased in the legislative work . the government, by virtue of the means and possibilities that allow it to take a comprehensive, and accurate view of all the legal shortcomings in its ministerial sectors, has become the only controller of the legislative process, starting with the initiative of the laws, witch led to the decline of the parliament role in practicing its inherent competence, and that had a negative impact on the strength of the legal texts voted and their credibility .

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية التشريع، الحكومة، البرلمان، مشروع قانون، اقتراح قانون، الأمر التشريعي ; Key words Legislation, government, parliament , bill and law proposal, Legislative Order


مظاهر الاستيطان الفرنسي في الجزائر من بداية الاحتلال إلى قيام الجمهورية الفرنسية الثانية (1830- 1848 م).

حوريه طعبه, 

الملخص: نفذ جنرالات فرنسا الذين حكموا الجزائر منذ احتلال العاصمة إلى غاية قيام الجمهورية الثانية وما بعدها، سياسية فرنسية استيطانية في الجزائر وكان همّهم الاحتفاظ بالجزائر كموقع جيو-سياسي، واستغلال ثرواتها، وتصدير المنتجات الفرنسية إليها، إضافة إلى توطين الفرنسيين والأوربيين والاهتمام بالتوسع العسكري، إذ تولّت السلطة الفرنسية حصر أملاك الجزائريين ومصادرتها من خلال تطبيق مجموعة من القوانين العقارية المختلفة بهدف الاستيلاء على المزيد من الأراضي، كما أنها لجأت إلى طرق أخرى للنهب مثل: الإيجار، أو البيع الصوري. The French generals who ruled Algeria since the occupation of the capital until the establishment of the Second Republic and beyond, did a colonial political in Algeria, they interested in keeping Algeria as a geopolitical location, exploiting its wealth, exporting French products to it, and settling the French and Europeans. The French authorities Inventory and confiscated the property of the Algerians by applying a series of different real estate laws in order to seize more land. They also resorted to other methods of looting, such as renting or Mock sale.

الكلمات المفتاحية: جنرالات فرنسا ; الاستيطان الفرنسي ; الاحتلال ; الجمهورية الثانية ; الأملاك الجزائرية


مركزية جهة الاستئناف في المادة الإدارية واشكالاتها

عادل بوراس,  جمال بوشنافة, 

الملخص: الملخص: يقوم القضاء الإداري في الجزائر على مجموعة من المبادئ، ولعل من بين أهم هذه المبادئ مبدأ التقاضي على درجتين، الذي يعد مبدأ أساسي وضروري والتطبيق العملي لهذا المبدأ يقتضي أمرين: أن تكون هناك ازدواجية قضائية ( درجة أولى ودرجة ثانية للنظر في القضية)، والأمر الثاني أن تكون هناك آلية لنقل النزاع للدرجة الثانية، وتتمثل هذه الآلية في الطعن العادي: الاستئناف. وهذا الأخير يعتبر ضمانة ضد الأخطاء المحتملة لقضاة الدرجة الأولى، لأنه يسمح بمراجعة أحكام قضاة الدرجة الأولى أمام قضاء الدرجة الثانية لإعادة فحص وبحث نفس النزاع من ناحية الوقائع والقانون، كرس المشرع الجزائري الطعن بالاستئناف في المادة الإدارية بأن جعل المحاكم الإدارية صاحبة الولاية العامة في المنازعات الإدارية مع قابلية أحكامها للطعن فيها بالاستئناف أمام مجلس الدولة كجهة استئناف وحيدة. وكنتيجة لوحدة جهة الاستئناف برزت العديد من الإشكالات التنظيمية والوظيفية لجهة الاستئناف وذلك بالمساس بمبدأ تقريب القضاء، وبطء الفصل في الطعون الاستئنافية، وضيق نطاق الطعن بالاستئناف وكذا الإشكالات المترتبة على سلطة قاضي الاستئناف بالتصدي لموضوع النزاع. The central problematics of appeal in the administrative article Abstract The administrative jurisdiction in Algeria is based on several principles, in particular the principle of double jurisdiction, which is a fundamental and necessary principle, and the implementation of this principle implies a twofold consequence: the first lies in the existence of a duality of jurisdiction (first and second degree that rehearses the case). The second consequence is the existence of a mechanism capable of allowing referral to the higher court. This mechanism takes the form of an ordinary remedy: the appeal. The latter is regarded as a guarantee against possible errors of the first degree judge, because it allows the review of the judgments of the first degree of jurisdiction by a jurisdiction hierarchically higher than that which had initially tried his case to re-examine the same case of facts and law. The Algerian legislator has devoted the appeal in administrative matters. The first degree is the administrative courts, which are the ordinary courts in matters of administrative litigation, they know in the first instance and to call all the cases before a single jurisdiction, which is the Council of State. Therefore of this unit to participate in the appearance of the numerous problems either on the plan of organization or on the functional level of the jurisdiction of appeal in particular the violation of the principle of approximation of the justice, to restrict the call, The power of the appeal judge to deal with the subject-matter of the dispute

الكلمات المفتاحية: القضاء الإداري، الطعن بالاستئناف، مبدأ التقاضي على درجتين، المحاكم الإدارية، مجلس الدولة


Etude de la sémantique lexicale du mot "modèle" : Significations et constatations sur ses origines étymologiques

Houatis Djamel,  Oldache Mustapha, 

Résumé: L’usage du terme modèle est devenu courant dans le discours scientifique, à tel point qu’il est devenu difficile à contourner, il est présent dans tous les champs disciplinaires. Le présent article examine l’origine et la sémantique du mot modèle. Analysant la signification de ce terme, Les auteurs leur apparut à l’issue de leur étude que l’étymologie de ce terme est ambiguë, elle constitue une singularité. Pour tenter d’éliciter on a émet quelques hypothèses sur son origine qu’il parait énigmatique. L’une d’elles qu’il semble plausible est l’existence d’un lien d’emprunt entre le terme modèle et son équivalent mithāl /miθa:l/ en langue arabe en se basant sur leur sonorité similaire et leur correspondance sémantique. The use of the term model has become very common in scientific discourse, to an extent that it is difficult to circumvent, it is present in all disciplinary fields. The present article examines the origin and semantics of the word model. Analyzing the meaning of this term, the authors appeared to them at the end of their study that the etymology of this term is ambiguous, since it represents a singularity. In an attempt to elicit more definite answers, some hypothesis and remarks have been emitted about its origin, which remain enigmatic. In this research, we have proposed a hypothesis, which seems very plausible, that is the existence of a borrowing link between the term model and its equivalent mithāl /miθa:l/ in Arabic language based on their similar sonority and semantic correspondence.

Mots clés: modèle ; mithāl ; modus ; modellus ; modulus ; modello


النظام القانوني لاستخدام مصادر الطاقة النووية في الفضاء الخارجي

فاطمة الزهراء عليلي, 

الملخص: تعتبر مصادر الطاقة النووية إحدى أهم المصادر التي تستخدم في تشغيل الأجسام الفضائية ، باعتبار أن هذه الأخيرة تحتاج في رحلاتها الطويلة في الفضاء الخارجي إلى الوقود الكافي لتشغيلها ، هذا من جهة ، من جهة أخرى فإن لهذا النوع من المصادر مخاطر كبيرة. لذا لابد من اخضاع استخدامها في الفضاء الخارجي إلى نظام قانوني ، يضمن الاستخدام الآمن لها. لذا جاء القرار رقم 47/68 الصادر سنة 1992 عن الجمعية العامة للأمم المتحدة ب 12 مبدأ لاستخدام هذه المصاذر و التي تنقسم إلى نوعين : مولدات النظائر المشعة و المفاعلات النووية ، تهدف هذه المبادئ في مجملها إلى توفير الحماية و الأمان عند استخدام مصدر من مصادر الطاقة النووية في الفضاء الخارجي ، سواء للأشخاص أو بيئة الفضاء الخارجي : أو المنشأت أو الأجسام الفضائية ، وحتى لبيئة الكرة الأرضية و إن كان هذا القرار لا يحمل الصفة الإلزامية ، إلا أنه من الضروري على الدول الإلتزام به ، و قد تتطور هذه المبادئ في شكل معاهدة ، إن التزمت هذه الدول به و كان هناك رغبة جدية لديها.

الكلمات المفتاحية: الطاقة النووية - المفاعلات النووية - مولدات النظائر المشعة


نظرية جولمان للذكاء الوجداني كمنبئ بالسلوك العدواني لدى تلاميذ الرابعة متوسط دراسة ميدانية ببعض متوسطات مدينة المسيلة

لحسن ذبيحي,  رابح قدوري, 

الملخص: الملخص: هدفت الدراسة الى التعرف على العلاقة الارتباطية بين الذكاء الوجداني والسلوك العدواني لدى تلاميذ الرابعة متوسط، وتكونت العينة من(163) تلميذا وتلميذة أختيروا بطريقة عشوائية بسيطة من تلاميذ الرابعة متوسط ببعض متوسطات مدينة المسيلة للعام الدراسي 2017/2018. ولتحقيق أهداف الدراسة استخدم مقياس الذكاء الوجداني لعثمان ورزق(1998)، ومقياس السلوك العدواني من اعداد ارنولد باص "و " مارك بيري" سنة 1992 ترجمة وتقنين معتز السيد عبد الله وصالح أبو عبادة" سنة (1995) وتوصلت الدراسة الى وجود علاقة سلبية دالة احصائيا بين الذكاء الوجداني والسلوك العدواني، كما أمكن التنبؤ بدرجات التلاميذ على مقياس السلوك العدواني من خلال درجاتهم على مقياس الذكاء الوجداني. الكلمات المفتاحية: الذكاء الوجداني. السلوك العدواني. Abstract: The study aimed to identify the correlation between the emotional intelligence and the aggressive behavior of the students of the fourth average, and the sample of (163) student choose in a simple random method of pupils of the fourth average by some averages of the city of M'sila for the academic year 2017/2018. To achieve the objectives of the study, use the emotional intelligence measure of Osman and Rizq (1998), the measure of aggressive behavior by Arnold bus "and " Marc Perry "In 1992 translation and legalization of Moataz Mr. Abdulla and Saleh Abu Adada " year (1995) and the study found a negative correlation between intelligence Emotional and aggressive behavior, as the grades of the disciples were predicted on the scale of aggressive behavior through their grades on the scale of sentimental intelligence. Key words: Emotional Intelligence .aggressive behavior

الكلمات المفتاحية: الذكاء الوجداني السلوك العدواني


متطلبات السلامة في المباني المدرسية وعلاقتها بالحوادث المدرسية - دراسة ميدانية بالمدارس المتوسطة لجنوب شرق ولاية المدية-

عبد الحميد عشوي, 

الملخص: بهدف التعرف على درجة توافر متطلبات السلامة في المباني المدرسية، و علاقتها بالحوادث المدرسية، و الكشف عن جود فروق في مستوى توافر هذه المتطلبات تبعا لطبيعة التصميم الأصلي للمبنى المدرسي وعمره الزمني، طبق استبيان على عينة متكونة من (171) أستاذ من التعليم المتوسط بمقاطعتين في جنوب شرق ولاية المدية. توصلت نتائج الدراسة إلى توافر متطلبات السلامة في المباني المدرسية لمرحلة التعليم المتوسط بدرجة متوسطة في محوري أنظمة الإنذار والإطفاء، ووسائل الهروب، وبدرجة أكبر في محور الموقع والتصميم، كما كشفت نتائج الدراسة على وجود علاقة ارتباطية سالبة بين مستوى توافر متطلبات السلامة من حيث الموقع والتصميم و وقوع الحوادث المدرسية المتعلقة بسقوط التلاميذ في الساحة المدرسية وفي السلالم، مع وجود فروق دالة إحصائيا حول توافر متطلبات السلامة تعزى لمتغير طبيعة التصميم الأصلي والعمر الزمني للمبنى المدرسي . This study aims to identify the degree of availability of safety requirements in middle school buildings, and it’s relationship to school accidents, and whether there are differences in the level of availability of safety requirements depending on the school's original design and age. To achieve these objectives, a questionnaire was designed for safety requirements and another one for the nature of school accidents. Both questionnaires were applied to a sample of (171) teachers in two districts in the south-east of Medea. The results revealed the availability of a medium level of safety requirements in school buildings in terms of warning and fire systems, and means of escape, and a higher level in terms of design. The results also revealed a significant inverse correlation between the level of availability of security requirements in terms of location and design and school accidents related to falling students in the yard and on the school stairs, as well as statistically significant differences in the availability of security requirements attributed to school's original design and age.

الكلمات المفتاحية: المباني المدرسية- متطلبات السلامة – الحوادث المدرسية- المدارس المتوسطة


انعكاسات الوصم الاجتماعي على سلوكات الأطفال غير الشرعيين

حلمي دريدش,  يوسف بوزار, 

الملخص: تعد ظاهرة الأطفال غير الشرعيين من الظواهر الاجتماعية المتفشية في المجتمع الجزائري، وهذا ما تثبته الإحصائيات الرسمية وغير الرسمية حول هذه الظاهرة، وبالنظر إلى طبيعة وخصوصية المجتمع الجزائري، فإن بعض أفراده يرفضون التعامل مع هذه الفئة، وينظرون إليهم نظرة استهجان واحتقار فيقومون بوصمهم بشتى أنواع النعوت مثل " وليد الحرام "، " فرخ "...، فالطفل غير الشرعي يتحمل أعباء وتبعات ذنب لم يرتكبه بل ارتكبه أبواه البيولوجيين، وأمام هذا الرفض من قبل أفراد المجتمع فمن المحتمل أن هؤلاء الأطفال (غير الشرعيين) ستكون لهم ردَة فعل تجاه ذلك، فنتيجة لهذا التهميش والإقصاء، قد يدفع ذلك البعض منهم إلى القيام بسلوكيات منحرفة، إذا توفرت لهم مجموعة من الظروف، والعوامل المحفزة على ذلك، على غرار الوصم الاجتماعي، هذا الأخير له أثر مباشر على نفسيتهم، وينعكس سلبا على سلوكياتهم. من خلال هذه الورقة البحثية سوف نعرض انعكاسات عملية الوصم الاجتماعي على سلوكيات الأطفال غير الشرعيين.

الكلمات المفتاحية: الأطفال غير الشرعيين، الوصم الاجتماعي، الانحراف، الحدث المنحرف، رد الفعل.


La logique dans l'épistémologie de Karl Popper

رشيدة عبة, 

الملخص: sumé              Dans cet article, nous allons étudier, le rôle de la logique dans l’épistémologie Poppérienne  afin de :       - Comprendre cette épistémologie, que Popper a fondée sur une règle logique (le Modus Tollens ) pour justifier ses concepts épistémologiques, tels que « la falsifiabilité » et «  la corroboration »  dont  leurs significations ne peut être comprises que d’un point de vue logique .    -Illustrer le rôle de la logique dans l’analyse des concepts épistémologiques. Surtout, que la logique constituera l’instrument privilégie de l’épistémologue, car depuis Aristote la logique est considérée comme l’outil (Organon) de la pensée rationnelle. ملخص        نود التحدث، في هذا المقال ، عن دور المنطق في الابستيمولوجيا البوبرية لتحقيق غرضين أساسيين؛     أولهما: توضيح هذه الابستيمولوجيا التي أُسست على قاعدة منطقية متمثلة في ''رفع التالي''، لتبرير المفاهيم  الابستيمولوجية مثل: إمكان التكذيب، التعزيز، التي لا يمكن ادراك دلالتها المعرفية إلا من زاوية منطقية .    ثانيا:  فهم دور المنطق في تحليل المفاهيم الابستيمولوجية وتبيان قيمتها المعرفية. خصوصا أن المنطق يعد أداة فعالة يستخدمها الابستيمولوجي لتأسيس مواقفه، علما أنه منذ أرسطو اعتبر المنطق أرغانون التفكير العقلي.   Abstract      In this article we will study the role of logic in Popperian epistemology in order to:  - understand this epistemology based on a logical rule (Modus Tollens) to justify its epistemological concepts such as “ falsifiability ”, ”corroboration ” whose meaning can only be understood from logical point of view. –   Illustrated the role of logic in the analysis of epistemological concepts. Especially that logic will be the privileged instrument of the epistemologist, because since Aristote logic is considered as the tool (Organon) of rational thought.

الكلمات المفتاحية: és : structure logique,  énoncés de base, falsificateurs virtuels, Modus Tollens, Falsifiabilité. ; الكلمات المفتاحية: البنية المنطقية، عبارات الأساس، المكذب الممكن ، قاعدة رفع التالي، امكان التكذيب. Abstract ; Key words: structure logic, basic statement, Potential falsifiers, Modus Tollens, Falsifiability.


اسهامات أسلوبي حل المشكلات و الاسلوب المباشر في تنمية مهارات التفكير الإبداعي الحركي لدى طلبة المرحلة الثانوية

جوادي خالد,  محبوبي نسيمة, 

الملخص: هدفت هذه الدراسة إلى التعرف على أثر برنامج تعليمي في كرة اليد باستخدام كل من أسلوب حل المشكلات و الاسلوب الامري في تنمية مهارات التفكير الإبداعي الحركي، و قد تكونت عينة الدراسة من (30) طالبا اختيروا بالطريقة القصدية موزعين على فوجين كل فوج يضم 15 طالبا، و قد تم استخدام المنهج التجريبي ذو المجموعتين المتكافئتين ؛المجموعة التجريبية الاولى استخدمنا معها اسلوب حل المشكلات و المجموعة التجريبية الثانية طبقنا معها الأسلوب المباشر، و قد أظهرت نتائج الدراسة فاعلية البرنامج التعليمي الذي تم تطبيقه باستخدام اسلوب حل المشكلات و تنميته للتفكير الإبداعي و وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين أفراد المجموعتين التجريبيتين في القياس البعدي و لصالح المجموعة التي استعملنا معها أسلوب حل المشكلات .

الكلمات المفتاحية: اسلوب حل لمشكلات ; الاسلوب المباشر ; التفكير الابداعي


الخطأ الطبي – مقاربة سوسيولوجية-

هناء طرشون, 

الملخص: ملخص: كثيرة هي الأخطاء الطبية التي تضع حد لحياة المرضى، أو تتسبب لهم في عاهات مستدامة أو تفقدهم للأبد عن ذويهم، وانتشرت هذه الظاهرة بشكل رهيب في الآونة الأخيرة، مما استدعى الباحثين والمختصين للبحث بجدية اكبر والتعمق أكثر في هذه الظاهرة التي أصبحت تهدد السلامة الجسدية للإنسان.يهدف هذا المقال إلى تسليط الضوء على مفهوم الخطأ الطبي وتحديد معيار تقديره وإبراز أسبابه وما يترتب عنه من آثار وخيمة على الصحة الإنسانية للفرد، وفي الأخير خلصت الدراسة إلى عرض بعض الاستراتيجيات للتصدي لهذه الظاهرة. Abstract: Medical errors can put an end to patient’s lives, or at least cause them permanent disabilities. Recently, the phenomenon has spread in a terrible way, which required a serious a deeper attention from researches and specialists to this phenomenon that threatens the human physical integrity. This article aims to highlight the concept of medical error, determines a criterion to evaluate it and display its reasons and their side effects on the human health. The study concluded with the presentation of some strategies to put an end to this phenomenon.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: الخطأ، الطبيب، الخطأ الطبي، مقاربة . ; Keywords: error - doctor - medical error – approach.


Diskursanalyse und Dekonstruktion von Ausgrenzungsmechanismen und Antinomie der Rechtsfrage in "Medea.Stimmen" von Christa Wolf

Beghoul Rafika, 

Résumé: Der Roman MEDEA STIMMEN führt eine kulturkritische Studie und Matrix von Verschiebungsspielen, Formen der "Verkennung" und Ausgrenzung auf, die Christa Wolfs Reflexionen auf Geschichte, das Recht als Antinomie und Strafe, eine Genealogie offener wie subtiler Gewaltformen, Beherrschung von Menschen, Körpern und Leben implizieren. Wolfs Diskursanalyse, Negativität und Kritik an der historischen Kontingenz entlarven Mechanismen einer "Archäologie des Wissens" und "Mikrophysik der Macht". Sie denunziert den anhaltenden Zugriff zu Überlegenheitsstrategien gegenüber Frauen, Fremden und Minderheiten, die trotz der belebten interkulturellen Reflexionen Deklassierungen, Abweisungen eines kolonialen Erbes von identitärer Alterität reproduzieren. Sie legt das "graue Archiv" wiederholter "Herkunft", die Dichte einer Genealogie von Gewalt, von Opfer- und Sündenbock-Konstruktionen, -Fabrizierung offen. Ihre Mnemotechnik gilt der Gerechtigkeit, "Verantwortung" vor zukünftigen Generationen, einer Philosophie des Lebens.

Mots clés: Christa Wolf ; Ausgrenzungsmechanismen ; Suendenbockkonstruktionen ; Recht und Antinomie ; Mnemotechnik und Gerechtigkeit


اتفاقية حظر الأسلحة النووية لسنة 2017 القطعة المفقودة في النظام الدولي لنزع أسلحة الدمار الشامل

عبد النور راي, 

الملخص: في السنوات الأخيرة أضحى إحراز أي تقدم في ميدان نزع أسلحة الدمار الشامل أمر صعب المنال. لكن الذي حدث في 27 جويلية 2017 أحدث شرخا وقطيعة مع ممارسات الماضي. فلحد هذا التاريخ بقيتْ الأسلحة النووية آخر أسلحة الدمار الشامل لم يتم حظرها بالكامل. لقد استطاعت حفنة من الدول والمنظمات غير الحكومية أن تسوق مشروع اتفاقية يرمي لنزع الشرعية عن الأسلحة النووية، اصطفت حوله غالبية الدول الأطراف في منظمة الأمم المتحدة التي تمكنت من جعل المشروع حقيقة يُملأ به الفراغ القائم في القانون النووي الدولي. ومن ثَم، يهدف هذا البحث لتسليط الضوء على مسار المفاوضات لاتفاقية حظر الأسلحة النووية وردود أفعال القوى النووية حِيالها. ثم ينتقل لتمحيص ونقد محتواها، على أن ينتهي بإعطاء قراءة استشرافية لمستقبلها. In recent years, progress in the field of the elimination of weapons of mass destruction has become difficult to achieve. But what happened on 27 july 2018 has marked a break with the past. Until that date, nuclear weapons remained the last weapons of mass destruction not be completely banned. A handful of States and non-governmental organizations have been able to lead a draft convention delegitimizing nuclear weapons, which has convinced the majority of States Parties to the United Nations to support it and to make this project a piece to fill the gaps in international nuclear law. Therefore, this article aims to highlight the process of negotiation of the Nuclear Ban Treaty and the reactions of the nuclear powers to it. And then gives a critical analysis of its content, and end up bringing a prospective view of its future.

الكلمات المفتاحية: الأسلحة النووية ; أسلحة الدمار الشامل ; اتفاقية الحظر ; عدم الانتشار ; نزع السلاح النووي


Réseaux sociaux d'innovation et émergence des projets de R & D

Zellal Ahlem, 

Résumé: Aujourd’hui les sciences de gestion sont intégrées dans le grand champ des sciences sociales, du fait qu’elles innovent à travers le concept de réseaux. À travers une approche de deux types de réseaux d’innovation, clusters et pôles de compétitivité, cette expérience s’assigne d’isoler différents facteurs, favorisant l’émergence des projets collaboratifs en R & D, dans leur dynamique sociale. Le facteur commun à ces deux réseaux est l’existence d’une dynamique sociale, de projets collaboratifs. Nous voulons, dans cette recherche, en classer les différents types. Leur déroulement et de façon particulière, leur émergence, reste, en effet, jusqu’à nos jours, un processus peu connu.

Mots clés: émergence ; projets collaboratifs de R et D ; réseaux territorialisés d'innovation


Contribution à l'étude de l'indemnisation des victimes algériennes des explosions atomiques françaises au Sahara

اسماعيل بوفرورة, 

Résumé: La France est responsable des dommages causés à la population du Sahara et à la faune et à la flore. L’indemnisation des victimes des « essais nucléaires » français au Sahara est prévue par la loi Morin de 2010, modifiée en 2013. Celle-ci pose le principe de la reconnaissance des victimes des irradiations et leur indemnisation. Force est de constater qu’aucune victime algérienne n’a fait l’objet d’indemnisation alors que certaines victimes françaises ont été dédommagées. Les critères retenus : au fond (ratione loci, ratione personae, ratione temporis, ratione materiae), en la forme (procédure complexe et discriminatoire) sont pratiquement impossibles à réunir. De surcroît, la loi incriminée ne s’applique qu’à certaines catégories de personnes et n’inclut pas la totalité de la population du Sahara et encore moins l’environnement. Avec l’appui des experts nucléaires, des médias nationaux, des ONG et du soutien timoré du gouvernement algérien, les Associations des victimes des explosions atomiques françaises de Reggane et de In Ecker sont mobilisées pour faire aboutir leurs demandes d’indemnisation et faire amender la loi Morin

Mots clés: Explosions- Nucléaires- Responsabilité- Loi Morin- Indemnisation- Victimes- Sahara- Reggane- In ecker- Associations- ONG- Experts. Santé- Environnement


(اقتراح وحدات تعليمية لتنمية بعض عناصر اللياقة البدنية (الرشاقة والتوافق الحركي) لمرحلة الطفولة المتأخرة (9 – 12سنة

صافي الشيخ, 

الملخص: تهدف الدراسة الى تنمية بعض الصفات البدنية لتلاميذ الطور الإبتدائي بإستعمال الالعاب الشبه الرياضية ، ولأجل ذلك اتبعنا المنهج التجريبي حيث بلغت عينة الدراسة (40) تلميذا من ابتدائية "ميرازي رشيد" بوهران ، اختيرت بطريقة مقصودة ، و أسفرت الدراسة على وجود فروق ذات دلالة احصائية بين الاختبارين القبلي والبعدي للرشاقة والتوافق الحركي بالنسبة للعينة التجريبية. وعليه نوصي بالاهتمام بالتدريب بإستخدام الالعاب الشبه الرياضية التي يبدي لها الطفل الكثير من الرغبة، حيث اظهرت نتائج الدراسة اهمية التدريس بواسطة الالعاب الشبه الرياضية لتطوير الصفات البدنية، وتحفيز الاطفال على ممارسة الرياضة كنشاط ترويحي لتنمية الصفات البدنية.

الكلمات المفتاحية: اللياقة البدنية ; الرشاقة ; التوافق الحركي ; الطفولة


أثر الإدارة الالكترونية على إدارة الجودة الشاملة في الجامعة الجزائرية

محمد بنية,  سليم مجلخ,  وليد بشيشي, 

الملخص: هدفت الدراسة إلى تبيين أثر الإدارة الإلكترونية على إدارة الجودة الشاملة في الجامعة من وجهة نظر أعضاء هيئة التدريس في أكثر من جامعة جزائرية. ولتحقيق أهداف الدراسة تم صياغة استبانة مكونة من ثلاث محاور، الأول خاص بالبيانات الديموغرافية، أما المحور الثاني خاص بقياس أبعاد الإدارة الإلكترونية في الجامعة والمحور الثالث خصص لقياس أبعاد إدارة الجودة الشاملة، تكونت عينة الدراسة من (372) أستاذا، تم اختيارهم بالطريقة العشوائية الطبقية، خلال الفصل الدراسي الصيفي من العام الدراسي2017-2018، وأشارت نتائج الدراسة إلى أن مستوى تطبيق الجامعات محل الدراسة لإدارة الجودة الشاملة من وجهة نظر عينة الدراسة كان المتوسط، كما أن مستوى تطبيق الإدارة الإلكترونية كان ضعيف على مستوى الجامعات، أما بالنسبة لأثر الإدارة الإلكترونية على إدارة الجودة الشاملة فقد كان موجب ومباشر.

الكلمات المفتاحية: الكلمات مفتاحية: الإدارة الإلكترونية، هيئة التدريس، إدارة الجودة الشاملة.


التربية الإعلامية وأهميتها في ظل المواطنة والهوية الرقمية

امال عميرات, 

الملخص: : لقد ظلت الأسرة ثم المدرسة المصدر الأول للمعرفة حتى بدايات القرن العشرين، وأصبح المعلمون بمثابة المصادر الرئيسة لتوزيع المعرفة، وظل المجتمع يعتمد على المدرسة كمصدر للتربية باعتبارها المصدر الأول للمعرفة ، وأصبح المعلمون هم المصادر الرئيسة لتوزيع المعرفة . كما أحكم الإعلام سيطرته على المجتمع، مسلياً مربياً معلماً وموجهاً، يظهر كل يوم بوجه جديد، وفي كل فترة بأسلوب مبتكر، وفي كل مرحلة بتقنية مدهشة، متجاوزاً حدود الزمان والمكان، مما جعل التربية بوسائلها المحدودة، وتطورها التدريجي تفقد سيطرتها على أرضيتها، وأصبح الإعلام يملك النصيب الأكبر في التنشئة الاجتماعية، والتأثير والتوجيه، وتربية الصغار والكبار معلنا سيطرته على المجتمعات.مما جعل من هذه التربية الإعلامية ضرورة ملحة في عصر تكنولوجيات الإعلام والاتصال وأكثر من أي وقت مضى نظرا للتطور المتسارع لهذه التكنولوجيات بمختلف مواقعها وكثافة الاستخدام وانعكاساته على الفرد والمجتمع والعلاقات الاجتماعية بل والإنسانية. Abstract : Media is one of the most fundamental institutions which have an important role in building social values and educating individuals besides school and family which are the main institutions responsible of educating individuals but nowadays and with the great developments in sciences and technologies Media has a great role in educating individuals and building their social capacities too not restricted to family and school only. As media and education are interrelated processes, the media process contains educational aspects and the educational process contains some aspects of information, this led to the birth of a new specialty in information & communication sciences is Educational Media that is capable of creating a civilized and developed individuals with moral, social, educational values important for the enlightenment of the society and citizenship .

الكلمات المفتاحية: الكلمات الدالة: تربية إعلامية رقمية، تكنولوجيا الإعلام والاتصال، مواطنة وهوية رقمية


Factors behind the Elimination of the English Language Policy in Algerian Primary Education in the Nineties

راوية منصر, 

Résumé: The experience of English being taught in the year 1993 at primary school was a total shake-up in the language policy implemented in Algeria. This language was abolished due to no clear reasons though it was taught/learnt along with French at Fourth Grade in some pilot primary schools across Algeria. The present study aims at examining the real factors leading to the abolition of English language policy of the nineties in primary education. Both qualitative and quantitative paradigms were used to investigate the subject in which documents analysis of some ministerial publications and interviews were the basal research tools. The results disclosed that some political and pedagogical factors led to the elimination of the English language policy. Owing to the fact that literature did not provide a thorough investigation on the subject, the study would add further contribution through the identification of the real factors behind the elimination.

Mots clés: English ; Fourth Grade ; Language policy ; The nineties ; Primary schools


Abord psychopathologique du vivre ensemble en Algérie

Benamsili Lamia, 

Résumé: Appréhender le vivre ensemble nécessite une approche pluridisciplinaire. Ce présent article a pour objectif de frayer à travers un point de vue relevant de la psychologie clinique psychanalytique et de la psychopathologie une piste susceptible de penser le vivre ensemble et ses aléas. Les éléments dégagés vont fournir une grille de lecture à la question du vivre ensemble au sein de l’Algérie indépendante et de ce fait, analyser les ressorts de la violence qui caractérise l’histoire de notre pays.

Mots clés: vivre ensemble ; psychologie clinique psychanalytique ; psychopathologie ; algérie ; violence


الديمقراطية التشاركية على مستوى البلدية في ظل الدستور المغربي لسنة 2011 والتعديل الدستوري الجزائري لسنة 2016

فريد دبوشة, 

الملخص: تعتبر الديموقراطية التشاركية المكرسة دستوريا بموجب التعديل الدستوري الجزائري لسنة 2016 والدستور المغربي لسنة 2011، وسيلة مكملة للديمقراطية التمثيلية وتجنبا لعيوبها، فهي تهدف إلى تحسين العلاقة بين المواطن والمنتخبين المحليين، وهذا عبر الإشراك المستمر للمواطن في تسيير الشؤون العمومية غير أنه يفترض تجسيد مبدأ الديمقراطية التشاركية على المستوى المحلي، ضرورة وضع آليات تسمح للمواطن ومختلف الفاعلين بالمشاركة الفعالة في تسيير أعمال المجلس المنتخب،غير أنه عند دراستنا لهذه الآلية في التشريع الجزائري،اتضح عدم الاهتمام الدستوري والتشريعي، ولم نساير بعد ما توصلت إليه التشريعات المقارنة. الكلمات المفتاحية: البلدية، المجلس المنتخب، الديمقراطية التمثيلية، أزمة الديمقراطية التمثيلية، الديمقراطية التشاركية . Participatory democracy, constitutionally enshrined in the Algerian constitutional amendment of 2016 and the Moroccan Constitution of 2 is a complementary means of representative democracy to avoid its shortcomings between citizens and local elected officials through continuous involvement of the citizen in the conduct of public affairs. The concept of participative democracy at the local level is supposed to reflect mechanisms to allow citizens and the various actors to participate effectively in running the elected council. However, when we study this mechanism in Algerian legislation, the lack of constitutional and legislative interest has not yet been established. KEY WORDS: Municipal, elected council, representative democracy, representative democracy crisis, participatory democracy.

الكلمات المفتاحية: البلدية، المجلس المنتخب، الديمقراطية التمثيلية، أزمة الديمقراطية التمثيلية، الديمقراطية التشاركية


قراءة في مشروع لجنة القانون الدولي بشأن اتفاقية دولية حول الجرائم ضد الإنسانية

بن صالح رشيدة, 

الملخص: الملخص: تعد الجرائم ضد الإنسانية من أخطر الجرائم الدولية و أفضعها، وعلى الرغم من استمرار هذه الأعمال الوحشية في عدد كبير من أنحاء العالم ،إلاّ أنها من بين الجرائم الدولية التي تدخل في اختصاص المحكمة الجنائية الدولية التي ليس لها اتفاقية شاملة وخاصة بها . ولذا عملت لجنة القانون الدولي منذ سنة 2013 على اعتماد مشروع اتفاقية دولية يكون هدفها منع هذه الجرائم ومعاقبة مرتكبيها ، الأمر الذي تم بالفعل في سنة 2017 و ذلك في قراءة أولى، استندت اللجنة في ذلك على النظام الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية. وتناولت من خلال مشروع الاتفاقية العديد من المسائل المتعلقة بالجرائم ضد الإنسانية ، ولقد لقي هذا المشروع تأييد من معظم الدول رغم ابداء تعليقات وملاحظات عليه . Abstract: Crimes against humanity are one of the most serious international crimes and their consequences. Although these atrocities continue in many parts of the world, they are among the international crimes within the jurisdiction of the International Criminal Court, which does not have a comprehensive and special convention. The International Law Commission has, since 2013, adopted a draft international convention aimed at preventing and punishing those crimes, which was already done in 2017. The Commission relied on the Statute of the International Criminal Court. The Committee dealt with many issues relating to crimes against humanity through the draft Convention, which had received the support of most States, despite comments and observations thereon. Keywords: Crimes Against humanity, Draft International Convention, Draft Law Commission, International Criminal Court, international crimes.

الكلمات المفتاحية: الجرائم ضد الإنسانية ، مشروع اتفاقية دولية ، مشروع لجنة القانون الدولي ، المحكمة الجنائية الدولية .الجرائم الدولية


La théorie de l’imprévision: étude en droit algérien et français.

عثماني بلال,  دلبيك فيليب, 

Résumé: La théorie de l’imprévision est considérée comme l’incarnation du principe de bonne foi durant la période d’exécution du contrat. Ce principe est devenu l’un des principes directeurs de la théorie des contrats. Bien que la reconnaissance de la théorie ne fasse pas débat aujourd’hui, cela n’a pas été toujours le cas, la preuve en est faite par le législateur français qui n’a reconnu la théorie qu’en 2016 suite aux appels incessants de la doctrine, contrairement au législateur algérien qui a reconnu la théorie dès la promulgation du Code civil, mais plusieurs divergences restent à souligner comme nous allons le voir.

Mots clés: exécution ; contrat ; changement de circonstances ; bonne foi ; révision ; résolution



Les 10 articles les plus téléchargés

6 982 أسباب حوادث المرور في الجزائر وطرق الوقاية منها *دراسة وصفية تحليلية* 3 373 تحديات السياسة النقدية باستهداف التضخم في الجزائر ومدى تأثره بالمتغيرات الخارجية والأزمة العالمية 2 992 الظاهرة الاجتماعية بين التحليل الماكروسوسيولوجي والميكروسوسيولوجي 1 405 الهجرة غير الشرعية نحو الجزائر أسبابها، تداعياتها ومحاربتها 943 مبادئ تفويض المرفق العام في التشريع الجزائري - قراءة في أحكام نص المادة 209 من المرسوم الرئاسي 15-247 847 آليات استغلال العقار السياحي الموجه للاستثمار 842 دور لجنة فتح الأظرفة وتقييم العروض في حماية المنافسة في الصفقات العمومية 806 إتجاه طلبة الجامعة نحو الغش في الامتحانات حسب وجهة نظرهم - دراسة ميدانية على طلبة جامعة قالمة باستخدام التحليل العاملي - 682 عن دور القضاء في تفعيل آلية الدفع بعدم الدستورية في الجزائر: دراسة مقارنة بالنموذج الفرنسي 569 مجال اختصاص مجلس المنافسة بالنظر في الممارسات المنافية للمنافسة في مادة الصفقات العمومية