مجلة الشهاب
Volume 3, Numéro 4, Pages 211-238

التربية الإسلامية ودورها في التنمية

الكاتب : Subhieh Abuhatab.

الملخص

تهدف الدراسة إلى التعرف على دور التربية الإسلامية في التنمية. والتعرف على أسس التربية الإسلامية ومنها الأسس الفكرية والتشريعية والتعبدية، وأساليبها ومنها أسلوب القدوة الحسنة والترغيب والترهيب والعادة والثواب والعقاب، والتعرف على دور التربية الإسلامية في تنمية الفرد والمجتمع من خلال أساليب التربية الإسلامية وأسسها. بالإضافة إلى الوصول إلى خلاصة عامة تفيد بأهم الاستنتاجات والتوصيات التي خرجت بها الدراسة. وقد جاءت هذه الدراسة لعرض أصول وأسس التربية الإسلامية، وعرض أساليب التربية الإسلامية ودورها في تنمية الفرد والمجتمع، وعرض خصائص التربية الإسلامية وخصائص التنمية من منظور التربية الإسلامية، وتم الحديث عن دور التربية الإسلامية في تنمية الفرد والمجتمع. وتوصلت الباحثة إلى العديد من النتائج ومن أبرزها أن للتربية الإسلامية دور كبير في تنمية الفرد، فالتربية الإسلامية تهتم بتنمية الفرد وتنمية قدراته ومعارفه ومهاراته البشرية. وأن للتربية الإسلامية أساليب متعددة أهمها القدوة الحسنة والترغيب والترهيب والوعظ والإرشاد والتعليم بالتربية والثواب العقاب والعادة. والتربية الإسلامية تربية متكاملة وشاملة تستند إلى أصول مستمدة من العلوم والدراسات التي تفيد في فهم جوانبها المختلفة مثل علوم الدين والنفس والاجتماع والتاريخ والسياسة والاقتصاد والفلسفة والحياة كالأصول الدينية والاجتماعية والثقافية والنفسية والفلسفية. وأوصت بتوعية الأسر في المجتمع من خلال وسائل الإعلام والبرامج الدينية والتربوية بأهمية التربية الإسلامية وكيفية استخدام أساليبها بما يخدم تنمية المجتمع.

الكلمات المفتاحية

التربية الإسلامية; القدوة; التكامل; المجتمع; التنمية