المعيار
Volume 2, Numéro 4, Pages 67-78

قراءة في المنجز النقدي عند عبد العزيز حمودة مقاربة توصيفية

الكاتب : بن خولة كراش .

الملخص

كثيرا ما يلجأ بعض النقاد لحل إشكالية الأصالة والمعاصرة إلى رؤية توفيقية، يرونها المسكَّن لهذه الإشكالية الملحة، إلا أنه يشي بتكاسل العقل باعتباره حلاً تلفيقياً لا يمس جوهر الإشكالية، لذلك يرى عبد العزيز حمودة أن هذه الثنائية لا تزال تفرض حضورها في الفكر النقدي المعاصر، فيقول:" الأصالة والمعاصرة، نعم الأصالة والمعاصرة هي الحل ولكن عن أي أصالة ومعاصرة نتحدث؟ . إن الأصالة التي نتحدث عنها، في مواجهة المعاصرة، لا يقصد بها، ولا ينبغي أن يقصد بها، العودة للتراث ودراسته وقتله بحثاً، ثم تجميده فوق رف من رفوف الذاكرة الثقافية البعيدة والمنسية، .... إذ إن هؤلاء (النقاد العرب) يعودون إلى التراث ليلقوا الضوء على كنوزه ويضعوا أيديهم على أفضل انجازاته، لكنهم حينما يتحولون إلى التنظير-وما أقلّه-أو التطبيق- وما أكثره- يستخدمون المصطلح النقدي الغربي الباهر برغم أنهم يدركون جيداً، وأكثر من غيرهم أنهم كانوا يستطيعون استخدام مصطلحات عربية أصيلة، أو تطوير مصطلح نقدي عربي بدلاً من نقل المصطلح الأجنبي بعوالقه المعرفية أو قيمه المعرفية الغربية إلى الثقافة العربية... "

الكلمات المفتاحية

المنجز النقدي، عبد العزيز حمودة، المصطلح الأجنبي