التدوين
Volume 4, Numéro 1, Pages 44-47

ميشال فوكو بين التاريخ والفلسفة : فيلسوف "اللامألوف".

الكاتب : العربي ميلود .

الملخص

يحذر نتشه الفلاسفة في هكذا تكلم زرادشت قائلا " إياك أن تقف حائلا بين فكرتك وبين ما ينافيها فلا يبلغ أول درجة من الحكمة من لا يعمل بهذه الوصية من المفكرين". هذا التحذير تلقفه فوكو بكل براعة الفيلسوف، فمع تشكل الهويات التاريخية يبقى الفخ الأساسي الذي من الممكن أن يسقط فيه مشروع الإنسان يتمثل في فخ فلسفة الذات، لذا نجد فوكو أكثر تبصرا من غيره في كشف الإحراجات النظرية التي تسقط فيها فلسفة الذات، فشّخصها في كتابه "الكلمات والأشياء" باعتبارها تمثل عمق أزمة العلوم الإنسانية في سعيها بلوغ الموضوعية لتغرق في التشييئية، فليس الإنسان حسبه إلا مجرد ابتكار حديث العهد، إذ هو مجرد انعطاف في معرفتنا وسرعان ما سيختفي حالما تتخذ المعرفة شكلا آخر.

الكلمات المفتاحية

فوكو, نتشه, الانسان, اللامألوف, الهامش