التدوين
Volume 2, Numéro 4, Pages 67-75

الخطاب و التاريخ في فلسفة ميشال فوكو

الكاتب : بومحراث بلخير .

الملخص

تندرج أعمال ميشال فوكوMichel Foucault، على غرار الفلاسفة المعاصرين له، وبتقاطعه مع فلسفات التاريخ ، أنه لا يقدم تصور عام على ما ينبغي أن تكون عليه الحياة، كما لا يهتم بوضع نظرية مترابطة ومتراصة تسعى إلى بلورة مشروع اجتماعي، كل ما يطمح له فوكو فحص الممارسات وبهذا"نفهم نعت "دريفوس" و "رابينوف" لمنهجية فوكو بمنهجية وصف مختلف الأشكال التاريخية للممارسة الخطابية، ومن هنا أيضا نفهم التسمية المقترحة من طرفهما، وهي نظرية الممارسة الخطابية لا نظرية الخطاب"، فهذه الممارسات تشكل ميدان لفهم الواقع المعاش عن طريق كشف ملفوظاته*، وتعرية استراتجيات الخطاب، بالتشكيلات الخطابية، "ففلسفة فوكو من هذه الناحية، تتميز بالغناء والثراء، سواء من حيث طرائقها المختلفة وموضوعاتها المتعددة وأسئلتها المخالفة لنمط الأسئلة التقليدية، أو الآفاق التي تفتحها، أو للقيم التي تحاول تأكيدها، وخاصة قيم النقد والاختلاف".

الكلمات المفتاحية

فوكو, التاريخ, الخطاب, الابستمولوجيا