مجلة الباحث في العلوم الإنسانية و الإجتماعية
Volume 8, Numéro 25, Pages 747-758

دراسة الإحباط المهني لدى أعوان الحالة المدنية بالبلديات مع برنامج إرشادي سلوكي عقلاني انفعالي مقترح

الكاتب : بلحسيني وردة . نويبات قدور .

الملخص

سعى معظم الناس لمواجهة صعوبات الحياة جادين في إحداث التوافق بين متطلبات الذات ومتطلبات البيئة، وغير بعيد عن هذه الفئة تقف فئة أخرى من الناس مكتوفي الأيدي أمام تحديات الحياة ومطالب الذات مستسلمين لمتاعب وآلام و إحباطات الواقع. وعلى الرغم من أن أسعد البشر وأكثرهم توافقا مع أعمالهم أو مع أسرهم، يشعرون بإحباطات متعددة. فخيبات الأمل والص ا رعات وعوامل الضغوط اليومية المستمرة، ومتطلبات الحياة تعرضهم إلى الإحباط، وهو أمر طبيعي، إلا أن ذلك يستوجب مواجهة الإحباط وحجمه ومداه باست ا رتيجيات فائقة الجودة. والإحباط هو أي دافع نفسي أو نشاط لدى الفرد ينشط ويلح في طلب الإشباع وزيادة الرغبة في الطموح، سواء أكان هذا الدافع فطريا أو مكتسبا من البيئة التي نعيش بها شعوريا كان أو لاشعوريا، فإن الموازنة الداخلية لأي منا يجب أن تلبي هذا الدافع وتحاول إشباعه وعندما لا يستطيع أي منا إشباع .(183 ، الدافع إشباعا مباش ا ر فإنه ينتج عنه إحباطا (جمال أبو دلو، 2009 وتقع ظروف العمل المادية والاجتماعية التي تحيط بالأف ا رد في مكان عملهم، ضمن هذا الإطار إذ تشكل في ذات الوقت العوائق الخارجية المانعة وتستثير لديهم ردود فعل لا توافقية باعتبار أن الناس ي ا زولون أعمالهم إشباعا لحاجياتهم الأساسية المادية، وكذلك تحقيق حاجاتهم النفسية من تقدير ونمو ذاتي، ومن خلاله يصلون إلى درجات العطاء والسمو الروحي فإن وجود عوائق كثيفة تعترضهم سيشكل إحباطا يمكن أن يدمر حياتهم. وهكذا فإن الأف ا رد عندما يواجهون مصاعب جمة أثناء أداء مهامهم العملية يعجزون عن تجاوزها يتحول العمل إلى مصدر إحباط وٕاعاقة إشباع تترك أثرها على التوافق النفسي والصحة النفسية والجسدية للعامل، وبشكل خاص فإن المهن التي تتطلب التعامل المباشر مع الجمهور كما هو الحال في مهنة أعوان الإدارة المكلفين بالحالة المدنية، والتي تعتبر مهنة تتطلب سرعة في الأداء تحت ضغط المشاهدة المباشرة من الآخر، الذي غالبا ما يكون منتقدا، مما يتطلب مها ا رت اجتماعية فائقة للتعامل مع كثير من الأشخاص، وقدرة على حل المشكلات للتعامل مع مختلف المواقف، حتى لا يفقدهم الحمل الوظيفي ال ا زئد التوازن، فيقعون تحت وطأة الآثار السلبية البدنية والعقلية للإحباط، والتي تؤدي تباعا إلى تدهور الأداء المهني والوظيفي لديهم.وهو الأمر الذي يتطلب تدخلا عمليا كإست ا رتيجية وقائية وٕارشادية لمساعدة هذه الفئة.

الكلمات المفتاحية

الإحباط المهني- أعوان الحالة المدنية- برنامج إرشادي- سلوكي عقلاني انفعالي مقترح