مجلة الباحث في العلوم الإنسانية و الإجتماعية


Description

Description: Journal El-Bahith in Human and Social Sciences is a Trimestral scientific, specialized, open access scientific journal that is issued and edited by Kasdi Merbah University of Ouargla. It was founded in 2010 and is interested in the dissemination of original applied research, which has not been previously published and which is treated in a documented scientific method in the field of human and social sciences, psychologie and éducation sciences, sociology, demography, anthropology, philosophy, history, communication sciences, … The journal aims are to disseminate sciences within the framework of its specialization. It targets postgraduate students, professors and all researchers, whether in research or academic circles, government departments or social institutions at the national and international levels. The research is published in three languages: Arabic, English and French.

Annonce

تعليق استقبال المقالات الى أجل لاحق

إعلان هام جدا بخصوص استقبال المقالات

السادة الأفاضل الأساتذة و الباحثين:

 

         نظرا للعدد الكبير جدا من المقالات التي وصلتنا، ننهي لعلمكم أن استقبال المقالات الجديدة معلق إلى حين تصفية ما بحوزتنا من مقالات سابقة لسنتي 2018 و  2019.

       تقبلوا فائق عبارات الشكر و الاحترام و التقدير.

 

إعلان هام جدا بخصوص شهادات النشر

السادة الأفاضل الأساتذة و الباحثين:

        نظرا لكثرة الطلبات على شهادات النشر، و لتسهيل التواصل بين هيئة تحرير المجلة و الأساتذة الباحثين في الحصول على شهادة نشر لمقالاتهم، نعلم الجميع انهم مطالبون بارسال طلب الى البريد الالكتروني الخاص بالمجلة يتضمن المعلومات التالية:

الاسم و اللقب: .....................

عنوان المقال: ............................

البريد الالكتروني: ...........................

رقم المجلد: .............................

رقم العدد: ................................

تاريخ النشر: ..........................

البريد الالكتروني للمجلة: revue.elbahith.shs@gmail.com 

ملاحظات هامة: - بالنسبة للوعود بالنشر لا تسلم إلا بعد تحكيم المقال و قبوله للنشر و بعد اجتماع هيئة تحرير المجلة للنظر في ترتيب المقالات المقبولة للنشر حسب الاعداد التي ستنشر.

                نعلم السادة الباحثين أنه قد تم انشاء صفحة فيسبوك خاصة بالمجلة ليتم فيها وضع صفحة الواجهة و الفهرس لكل الاعداد السابقة مختومة(ختم المجلة أو مديرية النشر) اضافة الى العدد الخاص بالطباعة، كما نعلم الجميع أننا نعمل جاهدين للرد على كل طلبات شهادات النشر الكثيرة(كل طلب يحتاج للتأكد من نشر المقال، ثم كتابة الشهادة، طباعتها، امضاؤها و ختمها عند رئيس التحرير، و من ثم مسحها و ارسالها لطالبها)، العملية تحتاج الى جهد كبير جدا، و نعلم الجميع أنه سيتم بحول الله تعالى الرد على جميع طلبات شهادات النشر قبل نهاية شهر أكتوبر القادم ان شاء الله.

رئيس هيئة التحرير

أ.د. أبي ميلود عبد الفتاح

 

 

08-03-2020


13

Volumes

47

Numéros

1521

Articles


إشكالية التسليح في الثورة الجزائرية بين التحديات وجهود المعالجة 1954- 1960

الرزقي خيري, 

الملخص: ملخص : يحمل المقال عنوان إشكالية التسليح في الثورة الجزائرية بين التحديات وجهود المعالجة 1954-1960 ، وهي إشكالية عويصة واجهتها الثورة طيلة الفترة المذكورة ، فقد حصرنا جملة من التحديات التي عرقلت عملية التسليح على غرار إنشاء المناطق المحرّمة ، و الحصار الفرنسي المفروض على الثورة برا وجوا وبحرا ، إضافة إلى إنشاء خطي شال وموريس المكهربين على طول الحدود الشرقية والغربية ، وكذلك المراقبة الإلكترونية وأجهزة الرادار هذا مع التطرق إلى إشكالية الحصول على المال اللازم لشراء السلاح . وبالمقابل تناولنا طرق المعالجة التي لجأت إليها الثورة في مواجهة التحديات السابقة كل على حدا بالإمكانات المتاحة لها آنذاك وتطرقنا إلى أهم الإجراءات المتخذة حسب نوع الصعوبة وإطارها الزماني والمكاني، وفي الأخير خلصنا إلى خاتمة تضمّنت جملة من الاستنتاجات حول موضوع إشكالية التسليح في الثورة التحريرية. الكلمات المفتاحية : المنظمة الخاصّة ; التسليح ; الثورة الجزائرية ; التحديات ; المعالجة Abstract : The article bears the title of the problem of armament in the Algerian revolution between the challenges and efforts of treatment 1954-1960, and it is a difficult problem faced by the revolution throughout the period mentioned. In addition creating the electrified lines of Shawl and Morris along the eastern and western borders, as well as electronic surveillance and radar devices, while addressing the problem of obtaining the money necessary to purchase the weapon. On the other hand, we dealt with the treatment methods that the revolution resorted to in confronting the previous challenges, each separately with the capabilities available to them at that time, and we touched on the most important measures taken according to the type of difficulty and its temporal and spatial framework. Keywords: Private organization; armament; Algerian revolution; challenges; Treatment. .

الكلمات المفتاحية: المنظمة الخاصّة ; التسليح ; الثورة الجزائرية ; التحديات ; المعالجة


الروح المعنوية للأديان عند داريوش شايغان

فرحات عماري, 

الملخص: يروم هذا المقال البحث عن التدابير المعرفية والمعنوية في رؤية المفكر الإيراني المعاصر"داريوش شايغان" (1935-2018) وقرائته لموضوع الأديان وإمكانية التعايش والحوار فيما بينها، فبحكم تخصصه في الأديان المقارنة وتضلعه في شتى جوانب المعرفة البشرية، يقدم شايغان نظرة عميقة مغرقة في التجريد تُقر بوجود تجانس ميتافيزيقي يربط بين الأديان، رغم الإختلافات الظاهرية التي طالت الأديان بدخولها سكة التاريخ، ويؤكد على وجود أسس مشتركة بين هاته الأخيرة تنم على وجود وحدة عضوية قارّة في كنه الدين ذاته، وبهذا يؤسس لحقيقة دينية متعالية عن الفوارق الثقافية واللغوية تكشف عن البعد الروحي والعرفاني للدين. This article aims at searching for cognitive and moral measures in the vision of contemporary Iranian thinker Daryush Shaygan (1935-2018) and his readings on the subject of religions and the possibility of coexistence and dialogue among them, by virtue of his specialization in the comparison of religions as well as the depth of knowledge of various aspects of human knowledge, he offers a deep, abstract look that recognizes that there is a metaphysical homogenization that links religions, despite the apparent differences in religions throughout history, and he emphasizes the existence of common ground between this latter that shows the existence of a stable organic unit in the same religion, thus establishing a religious truth transcendental cultural and linguistic differences that reveal the spiritual and mysticl dimensions of the religion .

الكلمات المفتاحية: الروح المعنوية؛ الأديان؛ العرفان ...


الصورة الوالدية وعلاقتها بالبناء النفسي لدى المتبنيين

سامية دويدي, 

الملخص: الملخص: يتجلى موضوع الدراسة في العلاقة مابين الصورة الو الدية والبناء النفسي لدى الأبناء المتبنيين،حيث تم الإلمام في هذه الدراسة والتركيز على فئة الأبناء المتبنيين ونظرتهم إلى أبائهم الحقيقيين والمتبنين ومدى مساهمة تلك الصورة المكونة في بناء شخصيتهم ونفسيتهم ، فظاهرة التبني هي ظاهرة شائعة في الوقت الحالي وبالرغم من توفر كل المتطلبات والحاجات للمتبني، إلا انه تبقى في ذهنة صورة خاصة مكونة عن عائلته الحقيقية كما قد يكون صورة عن العائلة التي تبنته، إذ تهدف هذه الدراسة إلى مدى تقبل الأبناء المتبنين ورفضهم لعائلتهم الحقيقية، وتأثر صورة الذات وانخفاض تقديرها والآليات الدفاعية المستعملة بكثرة لدى الفئة المتبنية، ونشوء اضطراب الصورة الوالدية لدى الفئة المتبنية مما ولد ذلك تشوه في البناء لنفسي وعدم التوازن والاستقرار لديهم، وكذلك إلى العدوانية واللامبالاة للوالدين بالتبني وسوء علاقتهم بالأبناء، وهذا ما أدى إلى تشوه لصورة كل من الآباء الحقيقيين والأباء بالتبني مع عدم الثقة في كل من الطرفين وذلك نتجه الحرمان العاطفي وعدم الاستقرار النفسي والاجتماعي . الكلمات المفتاحية: الصورة الوالدية، البناء النفسي، المتبنيينن. Abstract: The subject of the study is reflected in the relationship between the parental image and the psychological construction of the adopter children. In this study, the focus was on the category of adopted children and their view to their true and adopted parents, and the extent to which that image contributed to their personality and psychology. The phenomenon of the adoption is a common phenomenon at the present time and despite the availibility of all the requiements and needs of the adoptee, however, it remains in his mind a special picture of his true family and it may also be a picture of the family that adopted him. This study aims at the extent to which adopted children accept and reject their true family, and the self image, its low esteem and the defensive mechanisms most used by the adoptive category were affected. The emergence of the parental image disorder in the adoptive category which created a distortion in the psychological structure, imbalance and instability. As well as to the aggresive and indifference to adoptive parents and their bad relationship with children, so this had distorted the image of both true and adoptive parents, and the lack of trust in both parties, and that is resulted by the emotional deprivation, the psychological and social instability. 2-Keywords : Parental image, Psychological Constuction,, Adopters.

الكلمات المفتاحية: الصورة الوالدية، البناء النفسي، المتبنيينن.


جريمة العنف ضد الطفل الضحية: عوامله وآثاره السلبية

سهيلة بلصوار, 

الملخص: الملخص: لقد ارتكبت الجرائم ضد فئات اجتماعية مختلفة، ومن بينها فئة الأطفال والتي استهدفت من طرف المجرمين نظرا لضعفها وسذاجتها وبراءتها، والتي راحت ضحية لجريمة خطيرة: كالعنف. قد ترجع أسبابها إلى عوامل اجتماعية مرتبطة بثقافة المجتمع والمحيط الاجتماعي الذي يعيش بداخله الطفل كالمحيط الأسري، المدرسي، أصدقاء السوء. إضافة إلى عوامل اقتصادية كتدني المستوى الاقتصادي للأسرة والبطالة، وقد تكون عوامل نفسية مرتبطة بأمراض نفسية، اضطرابات عاطفية، خلل عقلي يعاني منه الجاني. وإن جريمة العنف المرتكبة ضد الأطفال تخلف آثارا اجتماعية متمثلة في سوء التكيف الاجتماعي مع المحيط الخارجي، انحرافات سلوكية، وقد تظهر آثار نفسية كحدوث خلل في شخصية الطفل وشعوره بالقلق والاكتئاب. Abstract: Crimes have been committed against various social groups, including the children, which have been targeted by criminals for their weakness, naiveté and innocence, and which have become victims of a serious crime: violence. May be due to social factors linked to the culture of society and the social environment in which the child lives within the family, school, friends of bad. In addition to economic factors such as low economic level of the family and unemployment, and may be psychological factors associated with psychological diseases, emotional disorders, mental disorder suffered by the offender. The crime of violence against children has social consequences of social maladjustment with the external environment. Behavioral deviations. Psychological effects may occur as a defect in the child's personality and feelings of anxiety and depression.

الكلمات المفتاحية: الطفل، الجريمة، العنف، العوامل، الآثار، الضحية.


علاقة مشكلات المراهقة بالرضا الحركي والتحصيل الدراسي للتلاميذ من خلال الأنشطة الرياضية المدرسية

كريبع محمد,  قدادرة شوقي, 

الملخص: تهدف الدراسة الى ابراز العلاقة بين مشكلات المراهقة للتلاميذ من خلال الأنشطة الرياضية التربوية والرضا الحركي و العلاقة أيضا بين المشكلات والتحصيل الدراسي للتلاميذ ،حيث اجريت الدراسة على عينة من تلاميذ الطور الثانوى و المقدر عددهم ب 147 تلميذ تم اختيارهم عشوائيا .استخدم المنهج الوصفي الإرتباطي لملائمته وطبيعة الموضوع ،و أداتين للدراسة :- الاستبيان صمم لقياس مشكلات المراهقة ، - مقياس الرضا الحركي لمحمد حسن علاوي الذي إقتبسه في الاصل من مقياس نيلسن و الن ،و نتائج الفصل الاول المتمثلة في المعدل الفصلي. تم التحقق من صحة الأداتين حيث سجلا صدقا وثباتا عاليين،واستخدم برنامج spss في تحليل النتائج ,حيث أسفرت على وجود علاقة سالبة ذات دلالة احصائية بين مشكلات المراهقة للتلاميذ ورضاهم الحركي,والى ضعف في مستوى مشكلات المراهقة للتلاميذ والى تصدر مشكلات اوقات الفراغ من بين المشكلات الأخرى ،وكذلك الى وجود علاقة ذات دلالة احصائية سالبة بين المشكلات التي يواجهها التلاميذ وتحصيلهم الدراسي. The study aims to showing the relationship between adolescence problems of students through educational sports activities and kinetic satisfaction, and the relationship also between that problems and academic achievement of students, where the study was conducted on a sample of 147 secondary students randomly selected. The relational descriptive approach was used for its suitability with the nature of the topic, and two tools for the study are: - The questionnaire was designed to measure adolescence problems, - The kinetic satisfaction scale of Mohammad Hassan Allawi, which he originally quoted from the Nielsen and Allen scale, In addition to the two tools used, there is the result of the first semester. The tow tools were validated, with a record of high reliability and honesty, the SPSS program was used to analyze the results, as it resulted in a statistically significant negative relationship between adolescent problems for students and their kinetic satisfaction, it also led to poor in the level of adolescence problems for students, and to forefront of leisure time problems among other problems, and also there is a negative relationship of statistical significance between the problems faced by students and their academic achievement.

الكلمات المفتاحية: مشكلات التلاميذ ; الرضا الحركي ; التحصيل الدراسي


الذكاء الوجداني وعلاقته بإدراك الضغط النفسي لدى معلمي التعليم الابتدائي - دراسة تطبيقية بمدارس التعليم الابتدائي بولاية الأغواط

حسين عبد القادر,  بن سعد أحمد, 

الملخص: ملخص : هدفت هذه الدراسة إلى الوقوف على طبيعة العلاقة بين الذكاء الوجداني وإدراك الضغط النفسي لدى معلمي التعليم الابتدائي بولاية الأغواط. (الجزائر). قدر أفراد عينة الدراسة بـ (160 معلماً ومعلمة). وتم استخدام مقياس الذكاء الوجداني ومقياس إدراك الضغط النفسي كأدوات لجمع البيانات, وبعد المعالجة الإحصائية خلصت الدراسة للنتائج التالية: 1- توجد علاقة ارتباطية دالة احصائياً بين الذكاء الوجداني وادراك الضغط النفسي عند معلمي التعليم الابتدائي. 2- توجد فروق ذات دلالة احصائية في ادراك الضغط النفسي بين المعلمين ذوي المستوى المرتفع من الذكاء الوجداني والمعلمين ذوي المستوى المنخفض من الذكاء الوجداني. 3- يوجد تباين دال إحصائيا في إدراك الضغط النفسي يعزى إلى الذكاء الوجداني والجنس والتفاعل بينهما. 4- يوجد تباين دال احصائيا في ادراك الضغط النفسي يعود إلى الذكاء الوجداني والخبرة والتفاعل بينهما. الكلمات المفتاح : الذكاء الوجداني؛ الضغط النفسي؛ المعلم. Summary: This study aimed to examine the nature of the relationship between emotional intelligence and awareness of psychological pressure among primary education teachers in Wilayat Laghouat. (Algeria). The study sample individuals estimated (160 male and female teachers). The Emotional Intelligence Scale and the Psychological Stress Awareness Scale were used as tools to collect data. After statistical treatment, the study concluded the following results: 1- There is a statistically significant correlation between emotional intelligence and awareness of psychological pressure among primary education teachers. 2- There are statistically significant differences in awareness of psychological pressure between teachers with a high level of emotional intelligence and teachers with a low level of emotional intelligence. 3- There is a statistically significant difference in the perception of psychological pressure attributable to emotional intelligence, gender, and the interaction between them. 4- There is a statistically significant variation in the perception of psychological pressure due to emotional intelligence, experience and interaction between them. Key words: emotional intelligence; Stress; the teacher.

الكلمات المفتاحية: الذكاء الوجداني؛ الضغط النفسي ؛ المعلم .


البروفيل الديمغرافي لمرضى سرطان القولون و المستقيم بمركز مكافحة السرطان سطيف

زرارقة نورالدين,  صالي محمد, 

الملخص: ملخص : يعد سرطان القولون والمستقيم مشكلة صحية عمومية في العالم و في الجزائر بالخصوص، فهو أكثر أنواع سرطانات الجهاز الهضمي شيوعا، إذ زاد معدل الإصابة بهذا النوع من السرطان بشكل كبير في السنوات الأخيرة.و تستهدف هذه الدراسة إبراز البروفيل الديمغرافي لمرضى سرطان القولون و المستقيم الخاضعين للعلاج بمصلحة جراحة الأورام السرطانية بمركز مكافحة السرطان بسطيف، من خلال تحليل و تبويب السجلات الالكترونية لملفات المرضى لسنتي 2017 و 2018 التي احتوت على مؤشري العمر و الجنس و قصد الوصول بالبحث إلى غاياته ،ارتأينا أولا ، إعطاء لمحة وبائية ديمغرافية لمرضى سرطان القولون و المستقيم .توصلت الدراسة إلى أن سرطان القولون و المستقيم احتل المرتبة الثانية بعد سرطان الثدي بالنسبة للإناث و لكلا الجنسين أما بالنسبة للذكور فقد احتل المرتبة الأولى و هو مرض يصيب الذكور و الإناث على السواء مع غلبة طفيفة للذكور بنسبة نوعية قدرت 1.13 و بمتوسط عمر عند الإصابة قدر ب 60.47 سنة لكلا الجنسين و 61.42 سنة لدى الذكور و59.27 سنة لدى الإناث ، و معظم المصابين ينحدرون من الوسط الحضري ولقد حثت الدراسة على توسيع معطيات سجلات المرضى لتشمل الخصائص الديمغرافية و الاجتماعية و كل الاختصاصات التي من شأنها المساهمة في وضع السياسات و التخطيط المستقبلي لكبح انتشار هذا المرض و التكفل الأمثل بالمرضى. Abstract: Colorectal cancer is the most commonly diagnosed digestive system cancers, raises a public health problem in the worldwide, in Algeria the incidence of colorectal cancer has considerably increased in recent years. This study highlights the demographic profile of patients diagnosed with colorectal cancer, hospitalized in the Anti-Cancer Center of SETIF, by analyzing the patients’ electronic records of 2017 and 2018, which include age and gender indicators. To achieve the desired outcome, we first decided to give an epidemiological and demographic overview of colorectal cancer patients. The study concludes that colorectal cancer is ranked the second after breast cancer for females and for both sexes, and as for males, it is ranked first. This cancer type affects both sexes, with a slight predominance of males, the sex ratio was 1.13. The mean age of diagnosis was 60.47 years for both sexes, 61.42 years for males and 59.27 years for females. Besides, most of the diagnosed patients are inhabitants of urban areas. This study urges the expansion of patients’ records data to include demographic and social characteristics, along with all specialties that would contribute to setting policies and future planning to curb the spread of this disease.

الكلمات المفتاحية: بروفيل ديمغرافي ؛ سرطان ؛ سرطان القولون و المستقيم ؛ لمحة وبائية ؛ الصحة.


قراءة ابستيمولوجية لجدلية العلم و الايديولوجيا في العلوم الإنسانية -علم التاريخ أنموذجا-

قاضي هشام,  قلامين صباح, 

الملخص: سنحاول في هذا المقال أن نقدم قراءة ابستيمولوجية للجدلية القائمة بين العلم والإيديولوجيا في مجال العلوم الإنسانية متناولين علم التاريخ أنموذجا. محاولين في ذلك أن ندرس علم التاريخ دراسة أركيولوجية ننحت من خلالها أوجه التحيز ونرسم حدود العلمية فيه معتمدين في ذلك على المنهج التحليلي النقدي نظرا لطبيعة وخصوصية الحادثة التاريخية لكونها غير قابلة للاسترجاع وإعادة البناء هذا ما جعل من دراسة علم التاريخ دراسة تحتاج إلى الكثير من العمق الابستيمي–الابستيمولوجي لتحقيق الروح العلمية .ولما كانت الذات في العلوم الإنسانية وفي علم التاريخ على وجه الخصوص هي الدارسة وموضوع الدراسة في الآن ذاته كانت ولازالت تشكل محل تساؤل حينا، والشك حينا آخر بين المختصين في المجال الإبستمولوجي -مدافعين أو مشككين-عن إمكانية دراستها دراسة علمية بعيدا عن التحيز أو الخطاب المدجج بالخلفيات الأيديولوجية. لهذا ستبين لنا هذه الدراسة ملامح التحيز والخطاب الايديولوجي في القراءات والتعليلات والتفسيرات التي يقدمها المؤرخون أثناء عملهم للتأريخ للحوادث التاريخية، وقد توصلت الدراسة إلى أن تحقيق الموضوعية الكاملة في علم التاريخ كأحد العلوم الإنسانية هو أمر بعيد المنال ويبقى نسبي من مؤرخ إلى آخر لكن هذا الأمر ينبغي ألا يجعلنا نسلم أن علم التاريخ علم متحيز بطبيعته. In this article, we will try to present an epistemological reading of the dialectic between science and ideology in the field of the human sciences, using the science of history as an example. In doing so, we try to study the science of history as an archaeological study through which we carve out biases and draw the limits of science in it, relying on the analytical and critical approach in view of the nature and specificity of the historical incident as it is not recoverable and reconstructed. This is what made the study of history science a study that needs a lot of epistemic depth - The epistemology to achieve the scientific spirit, and since the subject in the human sciences and in history science in particular is the study and the subject of the study at the same time, it was and is still questionable at times, and doubts at another time among specialists in the epistemological field - defenders or skeptics - about the possibility of studying it in a scientific study Away from prejudice or rhetoric replete with ideological backgrounds. That is why this study will show us the features of prejudice and ideological discourse in the readings, explanations and interpretations provided by historians during their work on the history of historical events, and the study has concluded that achieving complete objectivity in the science of history as one of the human sciences is a distant matter and remains relative from one historian to another, but this matter should be Does it not make us accept that the science of history is biased in nature?

الكلمات المفتاحية: إبستيمولوجيا، جدلية،علوم إنسانية، تحيز ايديولوجي،علم التاريخ.