الحوار المتوسطي
Volume 5, Numéro 1, Pages 202-215

محمد أركون: تحديث العقل الإسلامي بين نقد التأصيل ونقد الاستشراق

الكاتب : ميلود طواهري .

الملخص

يتناول موضوع الدراسة في هذه الورقة المحدودة العدد الاستغراب الذي يتبنى ما أنتجته العلوم الاجتماعية في نقد التأصيل والاستشراق من خلال احد أقطاب هذا الاتجاه ألا وهو محمد أركون. وعندما عزمت على اختيار موضوع هذا البحث قمت بكل ما في وسعي لتسليط الأضواء عليه مدفوعا بإلحاح شديد ومثابرة قوية، أملا الوقوف على المعالم الرئيسية لهذا الموضوع وتوضيح نقاطه الأساسية بالاستعانة بمجموعة من المصادر والمراجع العربية والأجنبية والتي التمست فيها العون الكبير. اقترح علينا محمد أركون في سنة 1990 ولأول مرة قراءة منهجية معتمدا فيها على طرح أحد المستشرقين، وهو "بوارز" D.S. Powers، صدر سنة 1986، في مدينة برينستاون. ولفهم الموقف » الوسطي« الذي يحتله أركون بين الأصولية والاستشراق، والتأكد من صحة ذلك، لا بد من اقتفاء أثار أركون في طريق تأويل يذهب إلى حد التفاصيل. التأسيس لعلم إسلاميات تطبيقية: يهدف مشروع محمد أركون – نقد العقل الإسلامي- إلى » بناء علم إسلاميات تطبيقية من خلال تطبيق المناهج العلمية المعاصرة على النصوص ومختلف فروع المعرفة الدينية، تلك المناهج التي طبقت فعلا على نصوص دينية أخرى خاصة منها المسيحية

الكلمات المفتاحية

محمد أركون،العقل الإسلامي،فلسفة،الإستشراق،الغرب