مجلة سيميائيات
Volume 5, Numéro 1, Pages 127-135

قِوى الخِطاب والمعنى من هيمنة المبدِع إلى رؤى الآخر ( قراءة تأويليّة في شعر سميح القاسم)

الكاتب : تركي أمحمد .

الملخص

عدّ هذه الورقة البحثية محاولة بسيطة في حاجة إلى تعميق وإثراء ذلك لأنَّ حقولَ النّص والخطاب والقراءة والتَّأويل حقولٌ وعرةُ المسالك، لا يتوصّل الباحث فيها إلى إجابة حتَّى يلقى عددا لا متناهيا من الأسئلة الموجَّهة إليه وإن كانت قضايا استهلكت لكن تبقى دائما مجال بحثٍ واكتشاف لم يحسم أمرها بدراسة مستوفية وهذا أساس متعة البحث والدّراسة فيها. أصبو في هذا العرض إلى تبيان ورصد النقاط التالية: - بين النّص والخِطاب. - ماهية السّلطة في العمل الأدبي: - الخِطاب باعتباره إقناعاً وإمتاعاً . - قراءة تأويلية في شعر سميح القاسم

الكلمات المفتاحية

الخِطاب –المعنى-المبدِع -التأويليّة -سميح القاسم