مجلة تفوق في علوم وتقنيات النشاطات البدنية والرياضية
Volume 2, Numéro 1, Pages 47-66

الكفايات التدريسية اللازمة لأعضاء هيئة التدريس الجامعي بمعهد التربية البدنية والرياضية بالأغواط من وجهة نظر الطلبة.

الكاتب : الهواري خويلدي . عبد اللطيف شنيني .

الملخص

إن جودة الخدمات الـتي تقدمها مؤسسات التعليم العالي تنعكس على أداء خريجيها في أسواق العمل، ويؤثر في نظرة المجتمع وأصحاب العمـل إلى المؤسسة التعليمية وإلى خريجيها، حيث إن هيئة التدريس هم الذين يترجمون الخطط والأهداف في مؤسسات التعليم العالي إلى واقع ينعكس في أداء خريجيهم مستقبلا. ويعتمد تطوير ونجاح أي تعليم أو تدريس جامعي على مدى ما يتوفر عليه من عناصر جيدة من أعضاء هيئة التدريس، فالهيئة التدريسية ممثلة في المدرس الجامعي هي الركن الأساسي في النظام التعليمي الجامعي وهي حلقة الوصل بين المدخلات التعليمية بما تمثله من فلسفة وأهداف وبرامج وبين المخرجات التعليمية المتمثلة في الطالب، حيث أقرت الكثير من اتجاهات التنظير المهتمة بموضوع التعليم في المؤسسة الجامعية بضرورة تطوير كفايات ومهارات أعضاء هيئة التدريس الجامعي لأنهم هم المسؤولون المباشرون عن تحقيق جودة النوعية في التعليم العالي بالنظر إلى الأدوار والمسؤوليات الملقاة على عاتقهم اتجاه التطورات التي تحدث في مجال العلم والمعرفة إضافة إلى أن مستوى التعليم العالي ونوعيته ونجاح المؤسسة الجامعية في تحقيق أهدافها مرهون بنوعية أعضاء هيئة التدريس، باعتبارهم قادة التعليم، ولهم وظائف متعددة الجوانب في نقل المعارف والتكنولوجيا إلى بلدانهم وشعوبهم ليلتحقوا بالتقدم المعرفي والعليم السريع، كما أن زيادة فعالية العملية التدريسية مرتبط بقدرة الأستاذ الجامعي على توظيف مفاهيم جديدة في ميدان التدريس وإتباع وسائل تكنولوجية حديثة تساعد على الربط بين المستوى النظري والمستوى الإجرائي التنفيذي للممارسات التعليمية. ونظرا لأهمية الدور الذي يلعبه عضو هيئة التدريس في العملية التعليمية بالجامعة، ولكي يتمكن من القيام بدوره التربوي والتعليمي بشكل فعال، لابد من امتلاكه لمجموعة من الكفايات التدريسية مثل الكفايات التعليمية، والكفايات الانسانية، والكفايات التكنولوجية، والكفايات التقويمية، والتي ستنعكس إيجابا على مستوى أدائه التدريسي، فتؤثر بالتالي على نواتج العملية التعليمية والتربوية. ولقد أصبحت الحاجة ملحة لتحديد معيار للكفايات التدريسية للأستاذ الجامعي، وبشكل خاص من قبل طلابه، حيث إن تقويم الطالب للأستاذ يشكل أكثر المحددات التقويمية أهمية في الحكم على مدى كفاءة العملية التعليمية، فضلا عن أن الأحكام التي يصدرها الطلاب على الأساتذة تزايدت في الوقت الحاضر وبخاصة في المستوى الجامعي، حيث تستخدم لهذا الغرض استمارات الرأي التي تطلب من الطلاب أن يصدروا أحكامهم عن مدي توافر صفات معينة في أساتذتهم، وقد تتضمن هذه الاستفتاءات بعض الأسئلة المفتوحة التي تسأل عن الانطباعات التي يتركها الأساتذة لدى طلابهم، وبذلك تعتبر إسهاما من الطلاب في تقويم أساتذتهم، ودورهم في العملية التعليمية، ومن ثم فهي أحد المصادر المهمة في تقويم مدى كفاءتهم التي قد تفيد في تطوير هذه العملية في حد ذاتها. ولأهمية الكفايات التدريسية لعضو هيئة التدريس في تحقيق أهداف الجامعة وتحديداً عملية إعداد وبناء مخرجات مؤهلة كفأة تلبي حاجات المجتمع ومتطلباته المختلفة

الكلمات المفتاحية

الكفايات التدريسية , عضاء هيئة التدريس الجامعي ,معهد التربية البدنية والرياضية , وجهة نظر الطلبة.