مجلة الشريعة والاقتصاد
Volume 1, Numéro 2, Pages 211-234

الإشكالات القانونية التي تثيرها عمليات نقل وزراعة الأعضاء من الأموات إلى الأحياء

الكاتب : ليلى بعتاش .

الملخص

لقد شهدت البشرية تطورا مذهلا في العلوم الطبية توج بالعديد من الإنجازات العلمية في هذا المجال، وقد كان من أهمها التلقيح الاصطناعي، الاستنساخ، الإنعاش الاصطناعي، التعقيم وكذا عمليات نقل وزراعة الأعضاء البشرية والتي تعد من أهم وأعظم الانتصارات الطبية في الوقت الراهن، فهي الوسيلة الوحيدة لإنقاذ العديد من المرضى المحكوم عليهم بالموت ويقصد بها " نقل أعضاء سليمة من جسم إنسان سليم إلى جسم إنسان آخر بعـض أعضائه تالفة لتقوم الأولى مقام الأخيرة في تأدية وظائفها ". هذا وقد توسع مجال هذه العمليات ليشمل بالإضافة لزراعة الكلى، زرع القلب، البنكرياس، الكبد، قرنية العين ... وبالتالي فقد أثارت هذه العمليات العديد من الإشكالات القانونية التي تستدعي تدخل التشريعات من أجل كفالة حماية قانونية للإنسان من سلبيات التقدم الطبي دون الحد من روح التحديث والابتكار. وأمام المشاكل العديدة التي تواجهها عمليات نقل الأعضاء بين الأحياء، لاسيما أن النقل بين الأحياء لا يقدم لهذا النوع من العمليات إلا القليل من الأعضاء اللازمة للزرع أصبح من الضروري البحث عن مصدر آخر غير أعضاء الإنسان الحي، فكانت الجثة كأحسن مصدر للأعضاء، اذ ثبت علميا أنه يمكن الاستفادة ببعض الأعضاء عقب الموت مباشرة وزرعها في جسم شخص مريض من أجل إنقاذ حياته

الكلمات المفتاحية

نقل وزراعة الأعضاء؛ الأموات؛ الأحياء؛ الإشكالات القانونية