مجلة البحوث والدراسات
Volume 11, Numéro 2, Pages 269-298

أهمية ضبط مفهوم الموت لمشروعية نقل الأعضاء من الأموات إلى الأحياء

الكاتب : ليلى جمعي .

الملخص

ما يزال الطب يبحث للكشف عن حقيقة الموت، ولم يصل إلا إلى وصف أعراضه وعلاماته، فالموت بالنسبة للطبيب يعد تحديا يجب التصدي لأجل إنقاذ حياة إنسان، كما قد يشكل بوابة أمل لإنقاذ مريض آخر هو في حاجة إلى عضو أو نسيج قد يحصل عليه من ميت متبرع، كما يعتبر الموت من جهة أخرى سبيلا لإراحة مريض من الآم مرض لا يرجى شفاءه. وهذا ما يفتح عددا من الإشكالات على المستوى القانوني الديني وحتى الخلقي؛ لأنه قد يسبب اعتداء ومساسا بحقوق الأشخاص بحجة إنقاذ حياة أخرى عن طريق استئصال أعضاء الميت وزرعها بجسد مريض. وفي هذه الصفحات مقاربة لتحديد مفهوم الموت، لنقف بعد ذلك على الشروط التي يتطلبها كل من القانون ومتطلبات الاحترافية الطبية لضمان مشروعية عملية استئصال ونقل أعضاء من الميت إلى الحي. Medicine has been looking for the detection of the fact of death, but it has only reached to describe its symptoms and its signs. The death for the doctor is a challenge must be addressed in order to save human life, it may also constitute a hope to save another patient is in need of organ may gets it from a dead donor. On the other hand, Death is a way to escape from the pain of the patient's disease incurable. This raises several problematic on the legal, religious and moral level. In this paper we address this issue by defining the concept of Death and the conditions required for the legality of transplantation.

الكلمات المفتاحية

الموت – زراعة الأعضاء – حقوق الميت- الموت الدماغي. Death – transplantation - Dead rights - brain death.