مجلة الحكمة للدراسات الاجتماعية
Volume 4, Numéro 7, Pages 198-207

دور المُختص الاجتماعي في مُعالجة قضايا الطلاق والتقليل منها

الكاتب : فريد حمدادو .

الملخص

تعددت أسباب الطلاق في المجتمع الجزائري بتعدد المشاكل بين الزوجين، كما أصبحت تتميّز بالتعقيد وصعوبة التشخيص، الأمر الذي دفع بالمنشغلين بهذه الظاهرة إلى بذل جهود كبيرة سواء في ميدان التشريع وسنّ القوانين التي تتناسب مع الطبيعة المستجدة للمشاكل الزوجية، أو في الميادين الاجتماعية والنفسية والدينية بُغية الوصول إلى علاجات وتفاسير للأسباب التي تدفع بالزوجين أو أحدهما إلى اتخاذ قرار إنهاء الرابطة الزوجية. سنحاول إبراز أهمية الدور الذي يمكن أن يقوم به المرشد الاجتماعي في توصيف وتصنيف طبيعة ونوع الأسباب الدافعة إلى حدوث الطلاق بين الزوجين، إضافة إلى المساهمة التي يمكن أن يقدّمها في حلحلة وعلاج هذه الأسباب وكذا إمكانية الوقاية منها من خلال الدورات التكوينية التي تستهدف الأزواج في كل أشواط الحياة الزوجية أي قبل الزواج وبعده، كما تستهدف أيضا المحيط الاجتماعي للزوجين باعتباره طرفا فاعلا في كثير من الأحيان ومؤثرا في إحداث الطلاق أو في منع وقوعه.

الكلمات المفتاحية

الطلاق ، المختص الاجتماعي ، المختص النفسي ، قانون الآسرة،