مجلة عصور الجديدة
Volume 7, Numéro 26, Pages 87-101

Tlemcen Et La Guerre De Libération Rifaine 1921-1926

Auteurs : Yechouti Rachid .

Résumé

كان لمنطقة الريف في كل الأوقات علاقات وثيقة ربطتها بالمناطق المجاورة لها، وتدعّم ذلك أكثر خلال نهاية القرن 19 وبداية القرن 20م بسبب الحالة المعقدة لحدود المملكة المغربية الشرقية، حيث كان الطرف المغربي يعتبر المناطق المتاخمة لحدوده بمثابة امتداد لمجاله الحيوي وموطن هجرة في حال المشاكل العسكرية، وهكذا وخلال ثورة محمد بن عبد الكريم الخطّابي ونظرا لضعف الإمكانات العسكرية والاقتصادية في مقابل الآلة الحربية الإسبانية، لعبت تلمسان دور الخلفية الحقيقية للمغرب، وقد أكّد ذلك عدد من قادة المقاومة المغربية على غرار امحمد بن عبد الكريم ومحمد أزرقان وحدّو بن حمّو وغيرهم. وقد ساهمت تلمسان بحكم تراثها وتنوعها الثقافي والبشري، ومن خلال رجالها في العلاقات التاريخية والاجتماعية والسياسية مع المغرب الأقصى، وبخاصة بجهته الشمالية الشرقية (منطقة الريف). كما مثلت تلمسان عمق المنطقة الريفية، حيث لم تكتف بدعم أهل الريف خلال حربهم الضروس ضدّ المحتل الإسباني، بل وفّرت لهم كل ما يحتاجون إليه في المجالات السياسية والاقتصادية والدبلوماسية، وذلك على مرآى ومسمع من الاستعمار الفرنسي، وبهذا فإنّ تلمسان وبفضل مشاركتها في هذه الأحداث التاريخية الهامة قد رسخت اسمها في التاريخ وفي كتابة صفحاته المجيدة على المستوى المحلي والجهوي والمغاربي. ومن أجل إنجاز هذا البحث اعتمدت على وثائق وزارة الخارجية الفرنسية، وعلى مخطوط أحمد اسكيرج الموسوم بـ"الظل الوريف في محاربة الرّيف".

Mots clés

منطقة الريف;القرن 19;القرن 20;تلمسان;الخلفية الحقيقية;لمملكة المغربية الشرقية;العلاقات التاريخية والاجتماعية والسياسية