Traduction et Langues
Volume 20, Numéro 2, Pages 306-316
2021-12-31

نقل المرسلة الثقافية في النص الشعري

الكاتب : عمر كارين .

الملخص

لو كان العالم أحاديّ اللغة وأحاديّ الثقافة ما كانت تولّدت الحاجة إلى التّرجمة،فبعد أن رفض البعض ترجمة الشّعر من باب الحفاظ على الإرث اللغوي والثقافي شكّلت الاختلافات الثقافية بين الشّعوب من جهةورغبة الإنسان الفطريّة في التّعرّف على "الآخر المختلف" من جهة أخرى دوافعاً كافيةً بحدّ ذاتها لازدهار ترجمة الشّعر والخروج من دوّامة الممكن والمستحيل. اقتصر تحديد أهل العلم والاختصاص لصعوبات الترجمة الشّعرية على شقّين أوّلهما لغوي يتمثّل بفرادة النص الشعري وخصوصيّته وثانيهماثقافي يرتبط بكلّ المظاهر الثقافية التي يزخر بها النص الشّعري. في الحقيقة لا يشكّل الشق الأوّل تحدّياً يعجز المترجم أمامه نظراً إلى أنّ جميع اللغات قادرة على التّعبير عن مكنونات متكلّميهاحتّى إذا اختلفت وسائلها.الأمر الذي يجعل إيجاد المقابل اللغوي أمراً ممكناً. أمّا الشّقّ الثاني المتعلّق بالثقافة و كيفيّةنقلها فهو الذي يجعل مهمّة المترجم منهكةً أقلّه ذهنياً لأنّ تقبّل القارىء للنصّ المترجم أي وقعه عليه يرتيط أكثر ما يرتبط بثقافته. على أساس ذلك كان لا بدّ من طرح الأسئلة الآتية : هل يبقى وقع النص الشعري عينه لدى القارىء الهدف حين تترجم الثقافة؟هل يجب أن يلتزم المترجم بثقافةالنص المصدر وينقلها كما هي للقارىء الهدف أم يلجأ إلى أقلمة المرسلة الثقافيّة حتّى تتناسب وثقافة القارىء الهدف؟ وماهي الاستراتيجيّة أو الاستراتيجيات المناسبة لترجمة الثقافة؟ سنحاول من خلال البحث تسليط الضوءعلى أهمية المرسلة الثقافية في النص الشعري وعلى أبرز الاستراتيجيات التي تمّ اقتراحها في إطار مساعدة المترجمين على إتمام مهمّتهم. If the world had been monolingual and monocultural, the need for translation would cease to exist. What once was a refusal for translating poetry in order to sustain linguistic and cultural legacy was soon transformed into a prosperity, established by cultural differences and a genuine desire to explore the "different other"; thus ending the longstanding and ongoing dilemma of poetry translation. Specialists were able to determine the struggles of translating poetry, sorting them into two categories. The first being related to language, as the poetry components are unique and special. The second one being related to cultural dimensions which for the most part poems are brimming with. The first obstacle doesn't really present itself as an impossible thing for the translator to overcome as all languages are able to express themselves, the means may differ but the linguistic equivalent can always be reached. It's the second one regarding the cultural translation that's exhausting to the translator, mentally to say the least; as the translated poem appeals to the reader according to his personal unique culture or in other words the impact of the poem on its reader is directly related to his cultural preferences. Based on what preceded, the following questions must be asked: Will the impact stay intact when the translated culture is delivered to the targeted reader? Should the translator stick to the original poem's culture, transferring it to the targeted reader or should he rather adapt the cultural adaptation according to the targeted reader's culture? What are the suitable method(s) for translating culture? This article consists of an attempt to highlight the importance of cultural dimensions in poetry translation in addition to the procedures of transfer, suggested to help translators with their task.

الكلمات المفتاحية

الثقافة ; الترجمةالشعريّة ; استراتيجيات الترجمة ; القارىء ; المترجم ; الوقع ; صعوبات الترجمة الشعرية