مجلة آفاق للأبحاث السياسية والقانونية
Volume 4, Numéro 2, Pages 58-74

أزمة الانتقال الديموقراطي في ليبيا ورهان الانتخابات الرئاسية 2021: هندسة العقد الاجتماعي

الكاتب : بلال أوصيف .

الملخص

تُناقش هذه الدراسة أزمة الانتقال الديموقراطي في ليبيا بعد ثورة 17 فيفري 2011 وإشكالية مأسسة السلطات في ظل الفراغ المؤسساتي والانهيار الاقتصادي والفوضى الأمنية بتحول ليبيا إلى حالة الطبيعة حسب الفكر الهوبزي وحالة حرب الكل ضد الكل، وهو ما تولّد عنه بروز معضلة الثقة بين القبائل الليبية لأزيد من عشر سنوات كاملة، كما بات رهان إجراء الانتخابات الرئاسية ذو أهمية وخطورة في نفس الوقت، فآلية بناء العقد الاجتماعي وضمان التعايش السلمي الآمن يمران عبر جسر التوافق الوطني وبمعزل عن الولاءات الضيقة للجماعات الاجتماعية الضيقة والتطلع لبناء الدولة الوطنية التي تذوب فيها الاختلافات القبلية والخلافات الإيديولوجية، كما سيتم تحليل تأثير المتغيرات الداخلية والخارجية على واقع ومستقبل مشروع بناء الدولة الوطنية في ليبيا، بالتطرق إلى معضلة الشرعية وإشكالية التدويل لها إقليميا (دول الجوار) ودوليًا (القوات الأطلسية). كما ستحاول الورقة البحثية التطرق الى نقاش الانتخابات الرئاسية المقررة يوم 24 ديسمبر 2021 ومدى شفافية ونزاهة العملية السياسية وواقع الضمانات القانونية والتنظيمية لإنجاح الفعل الانتخابي من خلال تشخيص خيار العملية السياسية (الرئاسيات) كآلية لإنهاء الانقسام القبلي الداخلي شرقًا وغربًا وبناء التوافق السياسي والاندماج الوطني بعيدا عن تهديدات العودة إلى النظام الفيدرالي في ليبيا.

الكلمات المفتاحية

الانتقال الديموقراطي، العقد الاجتماعي، الانتخابات الرئاسية، الدولة الوطنية، ليبيا.