دراسات تاريخية
Volume 9, Numéro 1, Pages 264-277
2021-09-20

موجة العنف بالبلاد التونسية إثر إعلان الاستقلال The Wave Of Violence In Tunisia Following The Declaration Of Independence

الكاتب : السعداوي محمد .

الملخص

لم يكن استقلال البلاد التونسيّة يوم 20 مارس 1956 محلّ ترحيب واستبشار من قبل كلّ التونسيّين. لقد تحوّلت تونس، على إثر ذلك الحدث، إلى ساحة عنف تعدّدت أشكاله: "عنف ثوري" تمثّل في مقاومة مسلّحة ضدّ المستعمر الفرنسيّ ومعاونيه من التونسيّين، وهو متصل بالكفاح المسلّح الّذي انطلق سنة 1952؛ يضاف إليه عنف سياسيّ في إطار الصّراع بين اليوسفيّين والبورقيبيّين، تعود جذوره إلى أواخر سنة 1955. وكانت الظّروف، إبّان إعلان الاستقلال، ملائمة لتنامي العنف الاجتماعي الّذي يمارسه عادة المجرمون، والّذي تداخل مع الشّكلين الآخرين. ومثّلت موجة العنف، آنذاك، خطرا حقيقيا على نشأة الدولة التونسية المستقلّة، وأثّرت بشكل كبير على السّلم المجتمعية. واستوجب الأمر اتخاذ إجراءات حمائية عاجلة تجسّدت أساسا في إحداث المحكمة العليا في 19 أفريل 1956 لردع مرتكبي العنف، الموجّه خاصّة ضدّ الدّولة. وإجمالا، تمت السيطرة على الوضع، وتحقّق نجاح ملحوظ في التصدّي لنزيف العنف، وتخفيف حدّته في نهاية شهر جوان من السّنة نفسها. Abstract Tunisia's independence on the 20th of March 1956 was welcomed but not by all Tunisians. In fact, immediately after this event, the country was transformed into a field of violence taking different forms: a revolutionary violence incarnated in armed resistance against the colonial power and against those tunisians who cooperated with the enemy. There is also political violence revolving around the conflict between the youssfists and the bourguibists. The roots of this conflict dated back to the end of 1955. Shortly after the declaration of independence, the ground was suitable for the increase of the social violence exercised by criminals. Such violence overlapped with the two other types of violence. That wave of violence represented at that time a real danger threatening the emergence of the independent Tunisian Country. It also had a great influence on the social peace. As a result, some urgent protective measures were taken. Among them was the foundation of the High Court on the 19th of April 1956 whose aim was to deter violence users especially those who targeted the state. Fortunately, things were settled down and violence was successfully faced up and lessened by the end of June the same year.

الكلمات المفتاحية

العنف ; العنف الث ; ري ; العنف السياسي ; العنف الاجتماعي ; م ; جة العنف ; الاستقلال ; الد ; لة ; violence ; revolutionary violence ; political violence ; social violence ; independence ; the state