التحبير
Volume 3, Numéro 3, Pages 105-124

جمالية التفاعلات النصية في الخطاب الشعري المغربي القديم

الكاتب : عزوزي بختة .

الملخص

يشكل الشعر المغربي جزءًا لا يتجزأ من الخطاب الشعري العربي، ولقد اكتسى هذه الأهمية من جماليات أساليبه اللغوية والتعبيرية (البيانية وصوره الشعرية) ومضامينه المتنوعة والثرية (رثاء، فخر، مدح، هجاء). وما كان للتجربة الشعرية المغربية أن تكون بهذا التميز الإبداعي والتفرد الفني إلا بعد تأثرها بالتجربة الشعرية المشرقية، واستثمارها طاقات فحولها الإبداعية، لأن الشعر العربي من الفنون الدخيلة عليهم وما نشأته وتطوره بالمنطقة ليست سوى من إفرازات حركة الفتح الإسلامي وما رافقها من تغيرات ثقافية مهمة في المنطقة، ومع مرور الزمن تكون لها شعراء عملوا على مجاراة الحركة الإبداعية المشرقية، وما كان لهم أن يتم هذا إلا من خلال تفاعلهم مع مورثهم المتنوع: (الديني، الأدبي: الشعري والنثري). و ينهض هذا البحث على مقاربة نقدية تهدف إلى إيضاح العلاقات النصية بين بعض النصوص الشعرية المغربية وغيرها من النصوص الشعرية المشرقية، وكشف النظام الجمالي لهذا التعبير الشعري المغربي نتيجة التفاعلات النصية التي استثمرها فأبدع، وقراءة هذه النصوص الإبداعية القديمة سيتم في ضوء هذه التقنية الحديثة الموسومة بـــ: (التناص). Abstract: Moroccan poetry is an integral part of the Arab poetic discourse; it has gained importance from the aesthetics of its linguistics and expressive styles (graphical, aesthetic and poetic images) in addition to its varied and rich contents (lament, pride, praise, satire). Moroccan poetic experience would not have achieved creative excellence and artistic uniqueness if it was not influenced by the Oriental poetic experience, and invested in its potential energies. The Arabic poetry is one of its extraneous arts and its origin and development in the region came from the Islamic opening movement, which accompanied the region with important cultural changes. Later, many poets have been formed in the region, they kept working on the Oriental creative movement, and this could not be done without interacting with their varied legacy (religious, literary, poetic, and prose). The present research is a critical approach that aims at clarifying the textual relationsbetween some Moroccan and Oriental poetic texts. The aesthetic system of Moroccan poetic expression explored the result of textual relations that it invested and created, and the old creative texts will be read through this modern technique called ‘intertextuality’.

الكلمات المفتاحية

الشعر المغربي ; الشعر العربي ; التجربة الشعرية المغربية ; الحركة الإبداعية ; التفاعلات النصية ; Moroccan poetry ; Arabic poetry ; Moroccan poetic experience ; Creative movement ; Textual relations