دراسات وأبحاث
Volume 7, Numéro 21, Pages 236-253

الحرب وأزمة الغذاء بالمغرب الأوسط الزياني

الكاتب : خليلي بختة .

الملخص

الملخص : قد لا نبالغ إن قلنا أن الحروب والأزمات الاقتصادية تبادلت الأدوار لتعصف وتؤثر بإنسان المغرب الوسيطي، لما ألحقته من ضرر بالكائنة والساكنة في أي زمان ومكان، كالمجاعات والأوبئة والأمراض وغلاء الأسعار وتدني المستوى المعيشي للفرد الزياني، وعموما فقد أضرت حروب وغارات العصر الوسيط بالمجال الفلاحي، وقلصت من مردود يته بفعل نهب الأنعام وإحراق المحاربين للمحاصيل الزراعية، وتخريبهم للحقول. ولاشك أن دورية هذه الأوضاع، واستمرارها أفضت إلى تقلص المساحات المزروعة، وهذا نتج عنه انحطاط اقتصادي شامل نظرا لقلة الإنتاج مما سبب أزمات غذائية شديدة الوقع على أفراد مجتمع المغرب الأوسط. الأمر الذي أدى إلى تراجع في النشاط الزراعي والرعوي، لان الفلاحين مهددون بالجوع والإفلاس في أي لحظة يمر بهم الجيش ويتلف محصولهم، عندئذ يصابون بالجوع ونقص الغذاء ويجدون أنفسهم عاجزين عن دفع ما عليهم من كراء أو ضرائب. Abstract May not be an exaggeration if we say that wars and economic crises swapped roles for rocking and influence by man Morocco catalysed, what inflicted damage Eaúna and static in anytime, anywhere, such as famine, epidemics and diseases, high prices and low quality of life Zayani, generally wars and raids medieval have harmed the domain of agricultural, and trimmed payoff of Lete by looting cattle and burning of veterans of agricultural crops, and vandalizing of fields . There is no doubt that the periodicity of these conditions, and persistence led to reduced plantings and this has resulted in a comprehensive economic degeneration due to lack of production, causing a severe impact on the members of the community Morocco East food crises. Which led to a decline in the agricultural and pastoral activity, because the peasants are threatened by hunger and bankruptcy at any moment passes their army and destroy their crop, then infected with hunger and food shortages and find themselves unable to pay off their rent or taxes .

الكلمات المفتاحية

المغرب الاوسط ، الحرب ، الغداء