مجلة الباحث للدراسات الأكاديمية
Volume 8, Numéro 3, Pages 1071-1090

جدلية الإنفاق الاجتماعي في مقابل سياسة الإنعاش الاقتصادي من المنظور النقدي-حالة الجزائر

الكاتب : زايدي عبد العزيز .

الملخص

إن اكبر التحديات التي واجهها النظام السياسي الجزائري هي كيفية التوفيق بين الجانب الاقتصادي والاجتماعي والحاجة الماسة للنمو والتنمية الاقتصادية في المقابل التنمية الاجتماعية ورفاهية المواطن وهو هدف تتوقف عليه كل السياسات الحكومية في ضل تبني الحكومات سياسات النمو والإنعاش الاقتصادي منذ تولي الرئيس بو تفليقة الحكم حيث ركز على إعادة السلم والأمن والمصالحة الوطنية وإعادة الاعتبار لسمعة الدولة الجزائرية في الخارج ومحاولة تبني خطة اقتصادية تقوم على البرمجة والتخطيط والمراحل وخصصت لها مبالغ ضخمة في حين النتائج المرجوة ضعيفة خاصة على مستوى الانجاز الاقتصادي فيما يخص التكلفة المقررة والآجال المحددة للإنجاز، ناهيك عن الفساد الذي لم يسبق له مثيل في تاريخ الجزائر والملفات الثقيلة الموجودة بالملايير، وتوالي العهدات الرئاسية جعلت التذمر الشعبي يقوم بحراك سلمي تاريخي استلهم الشعوب ،جعل الجيش يتدخل ويعيد الحياة السياسية لطبيعتها ومتابعة الزمر والفاسدين ، وإجراء انتخابات رئاسية جديدة ، وبرامج اقتصادية واجتماعية جديد ة تواجه تحديات كبيرة في ضل الأزمة البنيوية للاقتصاد الجزائري وجائحة كورونا . The biggest challenges faced by the Algerian political system is how to reconcile the economic and social aspect with the urgent need for economic growth and development in return for social development and the well-being of the citizen, a goal on which all government policies depend in light of the governments' adoption of economic growth and recovery policies since President Bouteflika took office, where he focused on Restoring peace, security and national reconciliation, rehabilitating the reputation of the Algerian state abroad, and trying to adopt an economic plan based on programming, planning and phases, and huge sums were allocated to it, while the desired results are weak, especially at the level of economic achievement in terms of the established cost and deadlines for achievement, not to mention the corruption that has never been before. Similar in the history of Algeria, the heavy files in the billions, and the succession of presidential terms, made popular discontent a historic peaceful movement that inspired the people, made the army intervene and restore political life to normal, following up on the cliques and the corrupt, holding new presidential elections, and new economic and social programs facing great challenges during the crisis. Structuralism of the Algerian economy and the Corona pandemic.

الكلمات المفتاحية

الإنعاش الاقتصادي؛ ; التنمية ؛ ; الانفاق الاجتماعي ؛ ; الفساد.