قضايا الأدب
Volume 6, Numéro 1, Pages 132-169

النكرة في سياق النفي تفيد العموم نماذج من أضواء البيان للشنقيطي

الكاتب : شبرم نايف محمد فهيد .

الملخص

إن علم التفسير هو أجمل فنون العلوم و أشرفها لتعلقها بكلام الله تعالى فشرف العلم بشرف موضوعه و أصول التفسير وقواعده جليلة القدر عظيمة النفع تعين قارئها ومتأملها على فهم كلام الله ومن هذه القواعد المهمة النكرة في سياق النفي تفيد العموم , وقد تحدثت عن مفردات البحث وبينت معناها لغةً واصطلاحاً , وذكرت أقوال علماء التفسير واللغة والنحو والأصول , فهي قاعدة مشتركة بينهم بيد أن الأصوليين أطالوا النفس فيها فذكرت أقوال الجميع وناقشت الأقوال وجعلت تفسير أضواء البيان ميداناً لتطبيقها لكون الشنقيطي اعتمدها ورجح بها و أخذت نماذج منه وقمت بدراستها , وبهذا يتبين أهمية القواعد , فهي توصل صاحبها إلى فهم صحيح لفهم كتاب الله، الدراسة المبينة على النظرية والتطبيقية أنفع الدراسات وذلك لكونها تجعل للباحث القدرة على الترجيح والتحليل والمقارنة . وعلماء اللغة والنحو والأصول والبلاغة لهم أثر كبير في فهم كتاب الله بصورة مباشرة وغير مباشرة وكذلك على المفسرين . وصلى الله عليه وسلم

الكلمات المفتاحية

الكلمات المفتاحية: النكرة ؛ النفي ؛ التفسير ؛العموم ؛التنوع ).