قضايا الأدب


Description

مجلة " قضايا الأدب" مجلة سداسية (نصف سنوية) ، تصدر عن مخبر قضايا الأدب المغاربي، جامعة البويرة. وهي تُعنى بنشر الأبحاث العلمية ذات الصلة بالأدب وقضاياه، سواء أكانت نظرية أم تطبيقية، في أجناس الأدب المختلفة، من شعر ورواية ومسرح .وتهدف المجلة إلى نشر الابحاث الرصينة المهتمة بالبحث العلمي المعمق الذي يرصد الإشكاليات والقضايا الأدبية من منظور معاصر يستند إلى التحليل الموضوعي والشامل. وتتغيا المجلة أن تكون مجالا يلتقي فيه الدارسون الجزائريون والعرب من خلال دراسات تفيد البحث العلمي في مجال الأدب ، ومنهلا يستقي منه الباحثون في إطار سيرورة البحث وتحولات قضايا الأدب المختلفة.


4

Volumes

6

Numéros

50

Articles


نظرية الشعر الإسلامي في الميزان -وقفة مع رؤى عباس الـمناصرة وعلي لغزيوي -

بوفلاقة محمد سيف الإسلام, 

الملخص: الملخص: يهدف البحث إلى عرض مجموعة من الأفكار ،والرؤى التي قدمها الناقد الأردني المعروف الدكتور في مقاربته التحليلية الدقيقة لنظرية الشعر الإسلامي،ويُنبه إلى جُملة من المفاهيم التي تساهم في التأسيس لنظرية للشعر الإسلامي بين المنهج،والتطبيق،وذلك من خلال دراسته القيمة، والموسومة ب: «مقدمة في نظرية الشعر الإسلامي بين المنهج والتطبيق». فالباحث عباس المناصرة أقدم على إنجاز دراسة متميزة تعمقت في تحليلها لجذور الأدب الإسلامي، فقد شكلت قضايا الأدب الإسلامي مادة خصبة ، وحيوية ، للنهوض بهذا العمل المتميز فهو ثمرة جهود جديرة بكلّ تقدير،درس فيه الدكتور عباس المناصرة بمنهجية علمية لافتة للنظر قضايا تكتسي أهمية بالغة ،ومن ميزة الباحث الجاد عباس المناصرة أنه لا يترك عنصراً من عناصر الموضوع ، إلا بعد أن يوفيه حقّه من الدراسة ، وقد استعان بمصادر ،ومراجع كثيرة ، ومتنوعة في الصنف،والمادة. ومن هنا تأتي أهمية هذا العرض، كونه يُنبه إلى ضرورة العناية بالدراسات، والأبحاث التي أبرزت الأسس التي تنهض عليها نظرية الشعر الإسلامي بين المنهج ، والتطبيق. كما يتوقف البحث مع بعض الأفكار والرؤى، التي قدمها العلاّمة الدكتور علي لغزيوي،عضو رابطة الأدب الإسلامي العالمية سابقاً-رحمه الله-،في كتابه المتميز الموسوم ب:«مدخل إلى المنهج الإسلامي في النقد الأدبي-التأسيس-». Summary: The research aims at presenting a set of ideas and visions presented by the well-known Jordanian critic Dr. in his precise analytic approach to the theory of Islamic poetry, and he draws attention to a number of concepts that contribute to the establishment of a theory of Islamic poetry between the curriculum and the application through his study of value, Introduction to the theory of Islamic poetry between curriculum and application ». The researcher, Abbas Al-Manasra, is the first to make a distinguished study that has deepened in its analysis of the roots of Islamic literature. The issues of Islamic literature have been fertile and vital for the advancement of this distinguished work. It is the advantage of hard researcher Abbas Al-Manasrah that he leaves no element of the subject, except after his right to study, has used many sources, references, and variety in the class, and article. Hence the importance of this presentation, as it draws attention to the need to take care of studies, and research, which highlighted the foundations on which the theory of Islamic jurisprudence between the curriculum, and application. The research also ends with some ideas and visions presented by Dr. Ali Lagzawi, a former member of the International Association of Islamic Literature - may God have mercy on him - in his excellent book entitled "Introduction to the Islamic Method of Literary Criticism - Establishment".

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية:الأدب، الإسلامي، نظرية،المنهج، التطبيق، النقد.Keywords: literature, Islamic, theory, methodology, application, criticism.


الاستشراق في الأدب العربي: أهدافه ووسائله وأصناف المستشرقين.

بن حليمة عزالدين, 

الملخص: يعتبر مصطلح الاستشراق من المصطلحات الهامة والغامضة إلى حد كبير في كثير من الأوساط الجامعية والدّراسية، وقد عرف اهتماما بالغا في عصرنا هذا والذي قبله، حيث تنوعت أساليبه وأهدافه، وتوسعت دائرته لتشمل كل الحضارات والديانات الشرقية ومجتمعاتها، وتوظيف ما نتج منها وفيها لعدة أهداف غير نبيلة في غالب الأحيان؛ كالتبشير والتشكيك في الديانات وأعلامها، وتوظيف بعض الجوانب في التجارة والصناعة وغيرها، والأهم من كلّ هذا وذاك الاستفادة مما نتج عند الشرقيين من أفكار وعلوم وآراء وتكييفها وفق حاجياتهم، وما يخدم أهدافهم ومصالحهم، وهنا نجد أنفسنا بحاجة إلى توضيح مفهوم هذا المصطلح، وإبراز أساليبه وأهدافه وأصناف أهله، لتجنب مخططاتهم ومآربهم، وهذا ما سنجتهد في كشفه في هذه المقالة. ABSTRACT : The term orientalism is a very important and mysterious term in many academic and academic circles. It has become very important in our time and before. It diversified its methods and objectives and expanded its circle to include all the Eastern civilizations and religions and their societies. The use of some aspects of trade, industry, etc., and most importantly, benefit from the results of the orientations of ideas, science and opinions and adapt them according to their needs, and serves their goals and interests, and here we find ourselves need to highlight H the concept of this term, highlighting methods, objectives and varieties of his family, to avoid their designs and their goals, and this is what we will work diligently to detect in this Article. Keywords: orientalism ; Arabic literature ; clash of Eastern and Western civilizations ; Orientalists.

الكلمات المفتاحية: الاستشراق ; الأدب العربي ; صراع الحضارات الشرقية والغربية ; أصناف المستشرقين


قضايا الوطن والمجتمع في السرد الجزائري القصة القصيرة نموذجا Issues of the homeland and society in the Algerian narrative, Short story model

خلف الله بن علي,  ناجي نادية, 

الملخص: يتناول هذا المقال تحليلا لبعض الأعمال السردية الجزائرية وبالتحديد القصة القصيرة، وكيف تصدى أصحابها لقضايا ذات طابع إصلاحي وطني واجتماعي، مركزين على هذه التيمات؛ (الوطن والثورة التحريرية)، وبعض القضايا الاجتماعية منها: (الهجرة والاغتراب)، (قضيّة السّكن ومشاكله)، (تيمة الأرض)، (تيمة المرأة). This article examines some of the Algerian narrative works, specifically the short story, and how the authors addressed issues of a national and social reform, focusing on these moments (homeland and the liberation revolution) and some social issues, including: (migration and alienation), (the issue of population and its problems) Earth's Time, Woman's Time.

الكلمات المفتاحية: القصة القصيرة؛ إصلاح؛ قضايا المجتمع؛ الوطن؛ تحليل المضمون. ; short story; reform; community issues; home; content analysis


أدب الأطفال وأثره على تنمية الإبداع الفني وتعزيز المحصول اللّغوي

بوفلاقة محمد سيف الإسلام, 

الملخص: الملخص: يتنزل هذا البحث في إطار علم اللغة النفسي الذي سلط الأضواء على القضايا التي تتصل بكشف النقاب عن قدرة الطفل على اكتساب اللغة ، و يسعى إلى الكشف عن أثر أدب الأطفال في تنمية الثروة اللغوية ، وإبراز محطات اكتسابها على مختلف المستويات الدلالية ، واللفظية ، وقد دفع الباحث إلى دراسة هذا الموضوع ، وتسليط الضوء عليه أسباب مختلفة ، ومتعددة ، من بينها ما لاحظه من فوارق بين الأطفال في مرحلة التعليم الابتدائي ، حيث إن بعضهم يتسم بضعف قدرته على التحصيل الدراسي ، وعجزه على التعبير بتلقائية نظراً لضعف الثروة اللغوية ، بسبب عدم الاهتمام بالمطالعة، إضافة إلى ما شاهده (الباحث) من ندرة التركيز على مراعاة القدرات اللغوية، والعقلية للطفل في بعض البرامج الإعلامية ، ولذلك فهو يُنبه إلى بعض القضايا التي تكتسي أهمية بالغة في هذا الشأن ، كما يُقدم جملة من التوصيات ، والمقترحات التي تتصل بخصائص اللغة المعروضة في وسائل الإعلام الموجهة إلى الأطفال . Abstract: This research focuses on psychological linguistics, which deals with many issues related to the detection of the child's ability to acquire language, and seeks to reveal the impact of the media directed at the child in Algeria on the development of linguistic wealth and to highlight the stations acquired at various levels of semantic, As well as the media factors affecting them, and the researcher has led to study this subject, and highlighting the various reasons, and several, including the observed differences between children in primary education, as some of them are characterized by weak ability to academic achievement, and inability to Expression is automatically considered Because of the lack of interest in reading, and the follow-up programs useful information to encourage reading, and are serious in the provision of narrative texts (narrative), poetic (poems, songs) nice, and clear to the child, in addition to what the researcher The lack of emphasis on the language and mental capacities of the child in some information programs, and therefore draws attention to some issues related to poor planning and vulnerability .

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: أدب ، الأطفال ، النمو ، دراسة ، نماذج. ; Keywords: literature, children, growth, study, models.


الدرس النحوي الأندلسي من التقليد إلى التجديد

بن عطية مصطفى,  زهار محمد, 

الملخص: تحاول هذه الورقة البحثية تسليط الضوء على الجهود الفكرية لعلماء الأندلس في مجال الدرس النحوي في إطار التعريف بتاريخ البحث النحوي وتقويمه بداية من دراسة اللغة، وقراءة النصوص وفهمها إلى مرحلة التأليف؛ الذي كانت سمته الأساس رواية الشعر، وتلقين القواعد، وتدريب اللسان على الفصاحة وحسن البيان، واكتساب الملكة اللسانية والاحتراز من الوقوع في الخطأ، والوقوف على مقاصد الدلالة. وغاية كل ذلك تيسير القواعد، وتلخيص التراث في منظومات نحوية. وقد سجلت كتب التراجم العديد من الشخصيات الأندلسية التي كان لها الفضل في إرساء قواعد مذهب نحويّ نافس مدارس المشرق، مع الإشارة إلى النضج المنهجي في المسار العلمي، متجاوزا جهود لغويي المشرق من التقليد والإتباع إلى التجديد والإبداع. الكلمات المفتاحية: مذهب نحويّ –التقليد –التجديد –الملكة اللسانية –الدرس النحوي. Résumé: La présente recherche qui essaie de mettre la lumière sur les efforts intellectuels des savants de l'Andalousie dans le domaine de la leçon de grammaire, vient dans le cadre de la présentation de l’histoire de la recherche et de l’évaluation de la grammaire depuis l’étude de la langue, la lecture et la compréhension des textes jusqu’à la rédaction caractérisée principalement par la récitation de la poésie, l’enseignement des règles de l’éloquence et de la rhétorique, l’acquisition de la compétence langagière, la détermination des objectifs de la sémantique, la synthèse du patrimoine langagier dans des poèmes de grammaire. Plusieurs livres de biographies ont cité des personnalités andalouses qui avaient le mérite de mettre en place les règles d’une doctrine de grammaire qui concurrençait avec les écoles de l’Est. Il est à noter que la maturité méthodologique du processus scientifique des savants de l'Andalousie a dépassé largement les efforts des langagiers de l’est en passant de l’imitation à l’innovation et à la création. Mots clés : Doctrine de grammaire-Imitation-Innovation –compétence langagière-leçon de grammaire. ABSTRACT : The present research that tries to shed light on the intellectual efforts of the scholars of Andalusia in the field of grammar lesson, comes in the context of the presentation of the history of research and evaluation of grammar from the study of the language, the reading and the comprehension of the texts until the writing characterized mainly by the recitation of the poetry, the teaching of the rules of the eloquence and the rhetoric, the acquisition of the language competence , the determination of the objectives of semantics, the synthesis of linguistic heritage in grammar poems. Several biographical books have cited Andalusian personalities who had the merit of putting in place the rules of a grammar doctrine that competed with schools in the East. It should be noted that the methodological maturity of the scientific process of Andalusian scholars has largely surpassed the efforts of Eastern language professionals from imitation to innovation and creation. Key Words: Grammar Doctrine-Imitation-Innovation -Language Skills-Grammar Lesson.

الكلمات المفتاحية: مذهب نحويّ ; التقليد ; التجديد ; الملكة اللسانية ; الدرس النحوي


حركة احياء النموذج في الشعر العربي الحديث قراءة في منجزات الحركة واعتراضات الحداثيين

لعور كمال, 

الملخص: قدر للشعر العربي أن يستيقظ من غفوته في مطلع العصر الحديث بظهور شعراء محافظين أحيو النموذج القديم وبعثوه في أنفاس جديدة لها هيبة التراث، ووعي الحاضر، فكانوا حلقة الوصل المفقودة بين الشعر القديم والشعر المعاصر، فأرسلوه غضا يافعا من جديد على سيرة أجداده الأوائل الجاهليين والعباسيين لا على سيرة الخوالف من المماليك والعثمانيين، ويحاول هذا المقال تتبع ما أنجزته حركة احياء النموذج في حقل الشعر مما يكاد يعتبره المتطرفون في التجديد كأدونيس، الحاوي، وأضرابه قيما ساقطة ماضوية، ويستلهم الخلفية الفكرية التي قعدت لظهور هذا التيار معددين قيمه الشعرية مع وضعه تحت محك النقد المراعي للتحقيب التاريخي بدل الاختزال البنيوي. Abstract: Arab poetry was able to wake up from its nap at the beginning of the modern era with the emergence of conservative poets who showed the old paradigm and sent it into new breaths with prestige of heritage and awareness of the present,They were the missing link between old and contemporary poetry,They sent him mastered again in the manner of his early ancestors ignorant and Abbasid, not on the biography of the late Mamluks and Ottomans. This article tries to trace what the classical movement in the field of poetry has accomplished what the extremists in regeneration see as Adonis, Al-Hawi, and other fallen past values, It examines the intellectual background that came to the emergence of this stream, listing its poetic values, while putting it under the eyes of criticism, which focuses on historical exploration while avoiding structural shorthand.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: حركة الاحياء؛ الحداثة الشعرية؛ البارودي؛ المذاهب الأدبية. ; Keywords : Classic movement; Poetic Modernism Baroudi; Literary Doctrine


الخطاب النقدي وصانعوه: في وجاهة الحجاج النقدي

علاك نصيرة, 

الملخص: ملخَّص / لم يتناهَ الحديث عن الخطاب النقدي، ولا يمكن اعتبارُه مسألة نهائية مفروغاً منها، إذ أنّ المفهوم الذي يحيل عليه هذا المصطلح هو قيد البناء والصياغة، وذلك مهما تكن الثقافة التي ينتمي إليها روادُه. ولا يمكن تحديده بعيداً عن المساهِمين في تشكيله. وأقلّ ما يدلّ على مصداقية هذا الزّعم هو تطلّع هؤلاء إلى إكسابه قيما متزايدة ضمن المنظومة المعرفية والثقافية التي يصدرون عنها ويستشرفون العمل في إطارها. يتعرّض مقالنا في إطار هذا التقديم لإشكالية النسبية التي تطال مفهوم الخطاب النقدي المتصل مِن جهة بالممارسات النقدية (التطبيقية)، ومن جهة أخرى بصانعيه، لأننا نؤمن بفكرة تبعية الخطاب النقدي لرموز ثقافية تضطلع به من زوايا مختلفة وباعتماد حجاج يعتبَر وجيهاً في مسألة تحديد الخطاب النقدي والسؤال المتعلِّق بعناصِر تميُّزه. Résumé / Le propos sur Le discours issu des pratiques propres à la critique, génère encore des discordes. C'est pourquoi, il serait très inapproprié d'envisager une conception définitive quant à la définition de ce concept. Le présent article tend à décrire ce paradoxe en posant d'abord que le discours, quelque soit son objet et sa portée, reposerait sur son détenteur qui lui accorderait une crédibilité et lui procurerait un certain caractère justificatif. L'objectif de notre analyse sera de reconsidérer l'importance de l'argumentation dans le discours qui concerne le champ de la critique littéraire.

الكلمات المفتاحية: الخطاب النقدي ; الثقافة ; الممارسة النقدية ; غائية الخطاب النقدي ; المنظومة المعرفية ; Discours de la critique ; Culture ; Les pratiques de la critique ; Finalité du discours à caractère critique ; Le système de connaissance